وزير التعليم العالي يتفقد إنشاءات جامعة الملك سلمان.. ويؤكد: "الجامعة نواة لتنمية سيناء وبناء الإنسان" | صور

25-2-2019 | 15:21

وزير التعليم العالي خلال جوله في شرم الشيخ وطور سيناء

 

جنوب سيناء - هاني الأسمر

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن إنشاء جامعة الملك سلمان في محافظة جنوب سيناء ، في مدن طور سيناء وشرم الشيخ ورأس سدر، يعد بمثابة إعجاز ومنارة للعلم، تمتد لمئات السنين، حيث تعد الجامعة من أكبر جامعات العالم من حيث الإنشاءات والمساحة، كما تعد نواة حقيقية لتنمية المجتمع السيناوي، خاصة وأن الكليات التي ستفتتح مطلع العام الدراسي المقبل تناسب البيئة السيناوية.

جاء ذلك، خلال الجولة التي قام بها الوزير في مدينتي شرم الشيخ وطور سيناء، رافقه خلالها اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء ، واللواء محمود عيسى، مستشار المحافظ للتنمية، واللواء نادر عشماوي، السكرتير العام المساعد، والمحاسب فوزي همام، رئيس مدينة الطور لمتابعة إنشاءات جامعة الملك سلمان .

وأوضح وزير التعليم العالي ، أن الجامعة تقام على مساحة 200 فدان، تضم الأولى 9 كليات ومكتبة كبرى، و25 مبنى لإسكان أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وملاعب تنس وإسكواش واستاد رياضي، وحمام سباحة أوليمبي وصالة للألعاب الرياضية متعددة الأغراض.

وأشار الوزير، إلى أن إنشاء مثل هذه الصروح التعليمية يدعم بشكل كبير السياحة التعليمية، حيث إنه من المقرر أن تستقبل الجامعة الطلاب من كل دول العالم، خاصة الدول العربية المجاورة لمصر، قائلا: "لن يكون حلمنا إنشاء جامعة، لكن الحلم الحقيقي هو التوطين في شبه جزيرة سيناء، وتحقيق المخطط القومي للتوطين، وأن تستوعب الجامعة أكثر من 10 آلاف و500 طالب في فرع طور سيناء فقط".

وأضاف وزير التعليم العالي ، مراعاة التوسع في التعليم السياحي والفندقي والزراعي عند إنشاء الجامعة، خاصة وأن جنوب سيناء ذات دور رائد على مستوى الجمهورية، في مجال السياحة والفندقة، كما أن لها مستقبلا مبهرا في مشروعات التوسع الزراعي والبحث العلمي، كما روعي في تصميم الجامعة إنشاء كليات وتخصصات تخدم طلاب مصر والدول المجاورة، مشيدا بحجم ما تم إنشاؤه من أعمال معمارية، بلغت نسبة التنفيذ  لها 65 %، وأن هذا المشروع يضاهي أعرق جامعات العالم.

وأعلن الوزير، أن محيط الجامعة سيتم تطويره بفتح محاور وشوارع رئيسية، وتنفيذ أعمال تجميل، مؤكدًا تعيين أبناء جنوب سيناء في الجامعة طبقًا للتنافسية والتخصصات المطلوبة، متابعا أنه لا توجد معوقات في تمويل إنشاء الجامعة، خاصة وأنه يجري العمل حاليا علي إنهاء البنية التحتية وكافة المرافق من مياه وصرف صحي واتصالات.

وعلى صعيد آخر، أكد وزير التعليم العالي ، أن تنظيم مصر للقمة العربية الأوروبية بمشاركة 50 دولة، يعد دليلا على ثقة العالم في القيادة السياسية، ومكانة مصر ودورها الرائد في المنطقة، وأن تنظيم مصر لمثل هذه المؤتمرات يؤكد ثقة العالم في مصر، وما تتمتع به من أمن وأمان.


وزير التعليم العالي خلال جوله في شرم الشيخ وطور سيناء


وزير التعليم العالي خلال جوله في شرم الشيخ وطور سيناء


وزير التعليم العالي خلال جوله في شرم الشيخ وطور سيناء


وزير التعليم العالي خلال جوله في شرم الشيخ وطور سيناء

مادة إعلانية

[x]