شائعات "الاختفاء القسري" سلاح الإخوان الإرهابية لكسب تعاطف الغرب.. وخبراء يطالبون بتفعيل دور الإعلام للرد

21-2-2019 | 19:20

الإرهابي عمر الديب

 

إيمان فكري

تحاول جماعة الإخوان الإرهاب ية هدم الدولة المصرية وتفتيت إنجازاتها عن طريق نشر الشائعات، وكسب تعاطف الإعلام الغربي معها، وتعد شائعات "الاختفاء القسري" هي الأكثر رواجا في قائمة تلك الشائعات التي تجدها الجماعة أكثر تأثيرا في الخارج، لكن هذه الادعاءات تلقت ضربات متوالية بحقائق كشفت زيفها، ولعل أشهر هذه القصص ما جرى مع الإرهاب ي المقتول "عمر الديب"، الذي اعترف تنظيم داعش بانتمائه إليه، وشائعات أخرى كثيرة لضرب مصداقية القضاء المصري، فيما يتعلق بالأحكام الصادرة في قضايا الإرهاب ، وكان آخرها الحكم على قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق.

منذ تنفيذ حكم الإعدام على المجرمين الذين اغتالوا النائب العام السابق هشام بركات، اتخذت جماعة الإخوان الإرهاب ية الحكم ذريعة لترويج الأكاذيب عبر وسائل الإعلام الأجنبي ة وإعلامهم المعادي الكاره للدولة المصرية، عن طريق نشر أن هؤلاء المجرمين القتلة، ليسوا بإرهابيين، وقرار إعدامهم خاطئ.

محاولات هدم الانتصارات
يرى اللواء محمد هاني زاهر خبير مكافحة الإرهاب الدولي، إن جماعة الإخوان الإرهاب ية تشن حرب شائعات ونشر أكاذيب ضد الدولة المصرية بعد تنفيذ حكم الإعدام على قتلة النائب العام السابق، بعد 4 سنوات من التداول بالمحاكم المصرية، منوها بأن هذا سلاح هذه الجماعات لكسب تعاطف القوى السياسية الغربية و الإعلام الأجنبي للهجوم على الدولة المصرية، ولكنها محاولات خسيسة ليس لها أي تأثير.

وأضاف: جميع العمليات الإرهاب ية بصفة عامة التي تحدث في مصر هي من صنع الإخوان ، ظنا منهم أنها ستقلل من حجم الإنجازات المصرية، خاصة بعد إصابتهم بإحباط شديد لرؤيتهم النجاح والتطور الكبير التي وصلت إليه مصر على المستوى الدولي والإقليمي والمحلية، وحسب قول خبير الإرهاب الدولي لـ "بوابة الأهرام"، أن تاريخ محاولات الإخوان لهدم الدولة المصرية معروف ومسجل من اغتيالات وتفجيرات وغيرهم.

تفعيل دور الإعلام
وأشار اللواء محمد هاني إلى أننا نحتاج لتفعيل دور الإعلام بشكل كبير، لتكذيب ما ينشره الإعلام الأجنبي المعادي و الإخوان ضد مصر، ومواجهة أصحاب الفكر المتشدد، عن طريق نشر الحقائق للرأي العام، وذلك لتفتيت أهداف هذه الجماعات ومكافحة الفكر المتطرف،

ويضيف "زاهر" أن هذا الإعلام المعادي للدولة المصرية يمول من بعض الدولة الغربية الكارهة لنجاح مصر، مشددا على ضرورة رصد مصادر نشر الأكاذيب لمعاقبتهم على ما يقومون به من الإساءة للدولة المصرية.

ويتابع: أنه لابد أن يكون هناك إعلام مصري دولي لكشف حقائق الإخوان والجرائم التي قاموا بها على مدارالتاريخ، وبثها بشكل دائم في الإعلام المرئي وغير المرئي، وذلك يبرهن للجميع أن جماعة الإخوان هي جماعة إرهابية هدفها التدمير.

توضيح الحقائق
من جانبه قال اللواء فؤاد علام وكيل جهاز أمن الدولة السابق في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إن حكم الإعدام على قتلة النائب العام السابق، له الكثير من البراهين واعترافات من المتهمين بالصوت والصورة، موضحين كيفية تنفيذ عملية الاغتيال، كما أن هناك الكثير من شهود العيان على هذه الواقعة، كل ذلك يثبت ضرورة تنفيذ حكم الإعدام على هؤلاء المجرمين.

وأوضح "علام"، أن الإعلام كان مقصرًا في هذه القضية، حيث كان لابد من نشر هذه الاعترافات والتسجيلات الصوتية والمصورة منذ أسابيع قبل إصدار الحكم، وذلك تمهيدًا لتنفيذ الحكم وتهيئة وإقناع الرأي العام، وفي هذا الوقت لم يكن هناك فرصة للإخوان أو الإعلام المعادي أن ينشر أي أكاذيب، حيث لا يجب التعاطف أبدًا مع هؤلاء القتلة.

نشر جرائم الإخوان
وطالب وكيل جهاز أمن الدولة السابق، ببذل الإعلام جهد أكبر في نشر جرائم الإخوان السابقة، ونشر الدلائل والتسجيلات المصورة لهم أثناء ارتكاب هذه الجرائم، وتقديم كامل لكافة العمليات الإرهاب ية لمهاجمة الإعلام الأجنبي المعادي لمصر، خاصة الولايات المتحدة التي تدعي أنها ضد الإرهاب وهي من تقوم بتمويل الإعلام المعادي لمصر.

محاولات تدنيس العدالة
وقال الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة إن جماعة الإخوان الإرهاب ية تعمل على تدنيس محراب العدالة بالشائعات ونشر الأكاذيب حول الأحكام التي يصدرها القضاء المصري، وذلك لتفتيت الانتصارات والنجاحات التي تقوم بها الدولة المصرية، ولكسب تعاطف الجميع تجاههم، ولكنها محاولات فاشلة.

وناشد أستاذ الإعلام، وسائل الإعلام بالقيام بدورها في نشر الحقائق الكاملة حول جرائم الإخوان ، وإظهار القضايا الإرهاب ية، لتوضيح كافة الجرائم والدلالات للرأي العام احتراما لعقول المواطنين، مؤكدًا أن الإعلام يحتاج رؤية قوية للرد على الدعاية المضادة، وتحليل المضامين المضادة وتسليبها.

سرعة الرد
وأكد "العالم" لـ "بوابة الأهرام"، أننا نحتاج إلى إعلام قوي لديه سرعة للرد على كل من يهاجم الدولة، والدقة في تحليل القضايا للمشاهد دون انفعال، مشيرا إلى أننا أمام حملة ممنهجة لهدم الدولة المصرية من خلال نشر الأكاذيب والشائعات، لذلك احتياجانا لإعلام قوي أصبح ضرورة ملحة لصد كافة المواقع الإرهاب ية التي تعمل على إساءة مصر.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]