د. يسري خفاجي: ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050

17-2-2019 | 13:00

الدكتور يسري خفاجي

 

أحمد سمير

قال الدكتور يسري خفاجي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، إن ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" التي ينظمها المركز القومي لبحوث المياه، تأتى كترجمة حقيقية لتفعيل استراتيجية تنمية الموارد المائية 2050 بمحاورها الأربعة.

وأوضح خفاجي لـ"بوابة الأهرام، أن محاور الاستراتيجية الأربعة تشمل، تحسين نوعية المياه، والمعني بتنفيذ هذا المحور معهد بحوث الصرف والمعامل المركزية، تنمية الموارد، والمعني بتنفيذه معهد بحوث الموارد المائية ومعهد بحوث المياه الجوفية، ترشيد استخدامات المياه، والمعني بتنفيذه، معاهد إدارة المياه وطرق الري وبحوث النيل وبحوث صيانة القنوات والمعاهد المعنية الأخرى، فضلا عن تهيئة بيئة العمل، الذي يشارك في تنفيذ هذا المحور جميع المعاهد، من خلال دراسات التشريعات والقوانين المطلوبة لحماية الموارد.

وأكد الدكتور يسري خفاجي، أن ذلك يشير إلى توحد جهود الدولة فى المجال البحثي، لدعم تطبيقات الإدارة الرشيدة للموارد المائية، خاصة في ضوء ما تواجهه الدولة من تحديات مائية، مشيرا إلى أن تنظيم الندوة يأتي في إطار، اهتمام الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والري، بضرورة توحيد وتكثيف المساعى البحثية والاستفادة من خبرات الدوىة المتمثلة فى الجامعات والمراكز البحثية، كما يأتي تنظيمها كدعوة للمشاركة فى أسبوع القاهرة الثانى للمياه، لتقديم الأبحاث والدراسات التى تخدم قضايا المياه فى مصر.

وكان المركز القومي لبحوث المياه، قد عقد ندوة "البحث العلمي أساس التنمية"، صباح اليوم الحد، في مقر قاعة النيل بالقناطر الخيرية، لتعظيم الاستفادة من كل قطرة مياه، وأوضح الدكتور خالد عبدالحي، رئيس المركز القومي لبحوث المياه -خلالها- إن الندوة هى الأولى التى ينظمها المركز القومى لبحوث المياه، للتنسيق مع الجامعات المصرية الحكومية، ومراكز الأبحاث العلمية، وأكاديمية البحث العلمى، لتوحيد الجهود وربط البحث العلمي بالتطبيق.

ومن جانبه، عرض الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل أول وزارة الري، التحديات المائية التي تواجه الدولة المصرية، التي يأتي على رأسها مشكلات الفقر المائى والتغيرات المناخية والزيادة السكانية، وزيادة الطلب على المياه وارتفاع منسوب سطح البحر، والحاجة إلى تحسين كفاءة استخدامات المياه، والحاجة إلى تكنولوجيات حديثة للتغلب على تلك التحديات، مؤكدا أن هذا لن يتأتى إلا من خلال البحث العلمي، مشيرا إلى أهمية توطين التكنولوجيا، واستخدامات الطاقة النظيفة فى مشروعات تطوير الرى، بما يحافظ على كل قطرة مياه وزيادة إنتاج الغذاء، وتوفير الطاقة.
 
وعرض ممثلو المعاهد البحثية بالمركز، الأنشطة والدراسات والبحوث التى تقدمها فى مجال إدارة الموارد المائية.

ومن المقرر، عمل جولة لزيارة النماذج البحثية فى معهد الهيدروليكا، يصحب فيها الحضور، وزير الري، والتعرف خلال الجولة الميدانية على أنشطة المعاهد البحثية من أرض التجربة.

حضر الندوة، عدد من رؤساء المراكز البحثية وأكاديمية البحث العلمي، وعمداء كليات الهندسة والعلوم والزراعة بالجامعات المصرية.


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050


ندوة "البحث العلمي أساس التنمية" ترجمة لتفعيل إستراتيجية الموارد المائية 2050