مشاركون بـ"صناع مصر": الفرصة مهيأة لزيادة الصادرات المصرية لإفريقيا.. وجهد رجال الصناعة مطلوب

15-2-2019 | 17:33

الصادرات المصرية ـ أرشيفية

 

عبد الفتاح حجاب

كشف عدد من الصناع والعارضين بمعرض صناع مصر ، أن المعرض يمثل صورة إيجابية للتكامل بين القطاع الصناعي، ويمهد الطريق أمام زيادة الصادرات ال مصر ية لدول القارة الإفريقية، خاصة أن هناك عددا كبيرا من الزائرين الأفارقة أبدوا إعجابهم بالصناعة ال مصر ية وما وصلت إليه.

كان محمد المهندس رئيس غرفة الصناعات الهندسية ، قد افتتح الدورة الرابعة لمعرض صناع مصر تحت شعار "معًا نستطيع" بمشاركة 94 شركة بالمبنى الدائم لجهاز تنمية المشروعات الصغيرة بأرض المعارض بمدينة نصر، وذلك تحت رعاية وزارة الصناعة والتجارة.

من جانبه، قال أحمد عبد الجواد عضو غرفة الصناعات الهندسية، أحد العارضين ، أن المعرض يمثل علامة قوية لتعريف الأشقاء الأفارقة بالصناعة ال مصر ية، كما يسهم المعرض في خلق حالة التكامل بين مختلف القطاعات، بما يحد من الاستيراد ويعمق الصناعة المحلية.

وأضاف أن الفرصة مهيأة ل زيادة الصادرات ل إفريقيا بنسبة لا تقل عن 20% خاصة مع تولي مصر لرئاسة الاتحاد الإفريقي.

ووجه أيمن الفخراني، عضو الغرفة واحد العارضين، الشكر للغرفة وتنظيمها هذا المعرض، مؤكدا أنه يجب استغلال الفرصة ل زيادة الصادرات ال مصر ية، خاصة مع الترحيب الشديد الذي لديه من الزائرين الأفارقة.

ودعا الفخراني بضرورة الاهتمام بالصناعات الصغيرة والمتوسطة، بإعتبار أن الصناعات الصغيرة لها دور كبيرة في نهضة دول مثل الصين والهند وغيرها من الدول المتقدمة.

وطالب الفخراني"  بضرورة أن تخصص نسبة مشاركة للمصانع الصغيرة والوليدة في المشروعات القومية وحركة العمران التي تشهدها مصر ، مؤكدا أن الصناعات الصغيرة والمتوسطة قادرة اذا ما أُوليت الاهتمام  على الارتقاء بالاقتصاد ال مصر ي والخروج به إلى أفاق رحبة.

ولفت سامح أحمد، عضو غرفة الصناعات الهندسية، وأحد العارضين إلى أن المناخ السياسي الجيد وعلاقات مصر بقارتها وحالة الدفء التي صنعها الرئيس السيسي يحقق فرصة طيبة أمام الصناعة ال مصر ية التواجد بقوة في إفريقيا .

وأشار أحمد" إلى أن نسبة النمو بدول إفريقيا وصل إلى 8% وهي نسبة نمو عالية، مشيرًا إلى أن لجنة التعاون الإفريقي باتحاد الصناعات ستنظم زيارة إلى زامبيا وجنوب إفريقيا خلال منتصف مارس القادم، وسيتواجد خلال هذه الزيارة عدد من الصناع ال مصر يين للالتقاء بنظرائهم في تلك الدول، وهو ما يمنح الفرصة بقوة ل زيادة الصادرات .

من جانبه، قال أحمد عبد الفتاح عضو الغرفة: نحتاج لبعض الجهد لنقل الصورة الإيجابية للمنتج ال مصر ي إلى عقلية المستورد الإفريقي ليتخلى عن الصورة السلبية السابقة، ويتجه لهذا المنتج الذي ما زال بالنسبة له هو محض مخاطرة وقد لا يحمد عقباها.

وأضاف قائلا: الحل بسيط جدا يتلخص في خطوة تقوم بها المجالس التصديرية او مجالس التعاون الإفريقي بمخاطبة الملحق التجارى بكل سفارة مصر ية، لدعوة عدد من رجال الأعمال بكل دولة إفريقية من المهتمين بالصناعة ال مصر ية، علي ان تتكفل الدولة ال مصر ية بالمشاركة مع رجال الأعمال في مصر ، منوها أنه بتكرار هذه العملية نكون قد أنشأنا قاعدة معرفية كبيرة لدى خلفية وعقل المستثمر الإفريقى بأفضلية المنتج ال مصر ي وكونه الاختيار الأول لهذا المستثمر.

وقال أحمد شيحة، أحد العارضين أن الصناعة ال مصر ية تحظى بقبول لدى المستهلك الإفريقي، ونستطيع بمزيد من الجهد تحقيق قفزة في صادرات مصر للقارة السمراء.