محافظات

"عفلة".. أول مقاصد الري السياحية في القناطر الخيرية.. و"قبلة" الباحثين عن متنفس عبر التاريخ | كروس ميديا

14-2-2019 | 14:54

القناطر الخيرية

أحمد سمير

على بعد نحو 20 كيلو مترا من قاهرة المعز، يوجد موقع حمل الخير لشمال مصر وجنوبها، وساهم في خصوبة أراضيها وإطعام أهلها.


إنها القناطر الخيرية، التي يتجلى في موقعها ميزة جغرافية، جمعت بين عبقرية المكان وعظمة التاريخ، فهنا القناطر المجيدية، أنشأها محمد علي باشا، عند رأس الدلتا، التي حملت خيرات النيل لأرض مصر، فكان لازاما أن تسمى بـ"القناطر الخيرية"، التي تفرعت شرايينها - دمياط ورشيد- إلى أربعة "رياحات" فرعية (التوفيقي - الناصري - البحيري - المنوفي)، تغزو أراضي الدلتا بمياه النيل، تزهر أراضيها وتكتسي الأراضي الطينية بغطاء أخضر يسلب الألباب.

أراد محمد علي باشا أن تحيط حدائق القناطر الخيرية بالمنشأ المائي العبقري، في صورة استحضر بها حدائق أوروبا على أرض المحروسة، إلا أن إهمال لسنوات طوال، عصف بجمال تلك الحدائق الغناء، وأذهب عنها رونقها، حتى سطع في وسط هذا الظلام نقطة نور، جعلت قبلة المشاهير والزعماء، متنفسا للباحثين عن الاستمتاع من جديد.. اضغط هنــــــا

"عفلة".. أول مقاصد "الري" السياحية في القناطر الخيرية و"قبلة" الباحثين عن متنفس عبر التاريخ

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة