بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

12-2-2019 | 13:45

 

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام ، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام ، بإيقاف كل من يخرج على الآداب العامة والمهنية، أو يبث الفتن بين طوائف الشعب، لم نجد أي تفعيل لتلك القرارات على القنوات التي نفاجأ بها على شبكات التواصل الاجتماعي واليوتيوب.

@ ممكن نتقبل محللين سياسيين أو عسكريين أو ستوديوهات رياضية لتحليل مباريات كرة القدم تخضع للرقابة؛ لضمان وصول منتج جيد للمشاهد يقدم معلومة أو يحلل حدثًا، لكن من الصعب على مجتمعنا الشرقي وعاداتنا وتقاليدنا، تقبل إيجاد نوع جديد من التحليل للسيديهات الجنسية.

@ ابتكر بعض الصبية تلك القنوات والفيديوهات وبثها على اليوتيوب، لتحليل محتوى السيديهات الجنسية وآرائهم في المحتوى، وزادت الظاهرة الكارثية، بتفجير قضية سيديهات المخرج السينمائي وقيامه بارتكاب أفعال مخلة بالآداب مع ممثلتين في بداية حياتهما الفنية.

@ رواج تلك القنوات وزيادة نسب المشاهدة، دفع معلنين إلى وضع إعلانات داخل ذلك المحتوى البذيء، فالمعلن لا يهمه سوى الترويج لبضاعته بصرف النظر عن الذي يروج من خلاله تلك البضاعة!

@ مما أدى إلى زيادة عدد تلك القنوات والتنافس بينها لعرض أجزاء من تلك السيديهات، والزج بأسماء فنانات مشهورات لجذب أكبر عدد من المشاهدين، دون النظر لما يمثله ذلك من أضرار سلبية على سمعه الفن المصري وعائلات وأبناء من يُشَّهر بسمعتهن ويُنتهك عرضهن وشرفهن!

@ وكمواطن مصري غيور على سمعة بلده، بعد أن أخذت بعض القنوات المشبوهة التي تبحث عن أي لقطة تسيء للشعب المصري ونظامه السياسي، أتقدم ببلاغ لرئيس المجلس الأعلى للإعلام ، لإيقاف تلك المهزلة الأخلاقية، وضرورة وضع قواعد مهنية وأخلاقية لإنشاء مثل تلك النوعية من القنوات التي تسيء للمجتمع المصري، وإيقاف هذه الفيديوهات التي تبث الاحتقان والفتن.

@ ضرورة إيجاد قوانين تنظم الإعلام على اليوتيوب، الذي أصبح يمثل خطورة على أمن البلاد وسمعة الشعب المصري؛ سواء الصفحات الشخصية التي تبث رسائل وفيديوهات مصورة لبث الفتن الكروية، أو قنوات من صبية غير مؤهلين لإنشاء قنوات جنسية.

مقالات اخري للكاتب

الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري..

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

إبراهيم سعدة يهز عرش حسن الألفي!

لم ولن ينسى صحفيو الطيران، موقف الكاتب الكبير إبراهيم سعدة، ومساندته لهم لاسترداد كرامتهم كصحفيين مصريين لهم الأولوية المطلقة في لقاء أي مسئول مصري، بمقال جريء هز عرش وزارة الداخلية في عهد اللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق.

[x]