شقيق علاء ولى الدين يروي أسرار وحكايات لأول مرة في ذكرى وفاته

11-2-2019 | 21:11

علاء ولى الدين

 

راندا رضا

استضاف برنامج "كلام ستات"، الذى تقدمه الإعلامية شريهان أبو الحسن، والفنانات نهال عنبر وهيدى كرم وندى رحمى، مساء اليوم، الإثنين، معتز ولى الدين، شقيق الفنان الراحل علاء ولى الدين، للحديث عن الفنان الكوميدى الراحل فى الذكرى السادسة عشر لوفاته.


وقاب معتز ولي الدين، إن الفنان الراحل علاء ولي الدين كان يبذل مجهودًا كبيرًا للاستعداد لأداء الشخصيات، وخاصة في فيلم "الناظر صلاح الدين" لتقديمه أكثر من شخصية.

وأضاف معتز، أن دور الأم في فيلم "الناظر" يعتبر من أسهل الشخصيات لأن علاء ولي الدين قام بتقليد شخصية والدته في الواقع حتى طلبت منه عند رؤية الفيلم مازحة أن يعطيها نصف أجره.

وأردف قائلا، إن علاء ولي الدين كان بمثابة الأب بالنسبة لأخواته وتحمل مسئوليتهم المادية، لذلك اشتغل في مجال الأمن في أحد الفنادق لمساعدة أسرته.

وصرح، بأن أصدقاءه في الوسط الفني، كمحمد هنيدي وأشرف عبدالباقي، كانوا يطلقون عليه لقب "عمدة الفنانين" ويلجأن إليه دائما لحل المشاكل التي تحدث في المسرح أو الكواليس.

واستدرك قائلا: إن وصية والده الفنان سمير ولي الدين، أن علاء ولي الدين يدخل مجال التمثيل عقب الانتهاء من دراسته الجامعية، لذلك بعد حصوله على بكالوريوس التجارة قرر الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، مشيرًا إلى أنه تم رفضه مرتين، وقال له أحد أستاذة المعهد، "لا تصلح في مجال التمثيل يجب أن تعمل في السيرك" استهزاءً من وزنه الزائد، مما أثر على نفسيته وعاني من الاكتئاب، لذلك تدخلت والدته واستعانت بالمخرج نور الدمرداش لمساعدته في دخول مجال الفن.

وقال معتز، إن الفنان علاء ولي الدين بدأ في العمل مع المخرج نور الدمرداش مساعد إنتاج، ثم مساعد مخرج حتى طلب منه التمثيل ثم بدأ بدور صغير في مسلسل "زهرة والمجهول" مع الفنانة ليلى علوي.

وأضاف معتز، أن الفنان علاء ولي الدين بدأت مسيرته بالفعل منذ بدأ الزعيم عادل إمام إعطاءه فرصة الظهور في أعماله إيمانًا بموهبته.