جمعية رجال الأعمال تروج لفرص التجارة والاستثمار في مصر بـ"هولندا"

11-2-2019 | 19:05

جمعية رجال الأعمال المصريين

 

شيماء الشافعى

عقدت جمعية رجال الأعمال المصريين، اجتماعا تحضيريا لمؤتمر Africa Works برئاسة الدكتور شريف الجبلي، عضو مجلس إدارة الجمعية ورئيس لجنة إفريقيا بالجمعية، ووزير مفوض تجاري وائل سمير نائب مدير إدارة الاستثمار، ومدير إدارة الموارد البشرية بالتمثيل التجاري المصري، ومجموعة مميزة من ممثلي الوزارات المختلفة.

وأكد الدكتور شريف الجبلي رئيس لجنة إفريقيا بالجمعية، أهمية المشاركة المصرية فى مؤتمر إفريقيا تعمل والذى سيقام يومي 8 و 9 إبريل المقبل بمدينة روتردام الهولندية.

وأضاف، أن الجمعية خاطبت كافة الجهات الحكومية لإعداد خريطة استثمارية بفرص التجارة والاستثمار فى مصر بمختلف المجالات.

كما أكد الجبلي أهمية عرض قانون الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص (PPP) خلال المؤتمر بجانب تقديم نموذج لاختيار المشروعات حسب الأولويات التي تتوافق مع مصلحة مصر وخطتها للتنمية المستدامة.

ولفت إلى أن هذه الدورة من مؤتمر إفريقيا تعمل تركز على 6 دول إفريقية وهي مصر، ونيجيريا، جنوب إفريقيا، تونس، المغرب بجانب كينيا للربط بين التحديات الحضارية في القارة الإفريقية وفرص الاستثمار والتجارة.

وقال إنه سيتم تشكيل مجموعة عمل مصغرة بين الجمعية والتمثيل التجاري المصري وهيئة الاستثمار لاختيار المشروعات التي ستعرض في المؤتمر، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق مع التمثيل التجاري المصري على التواصل مع مكاتبنا التجارية في كل من هولندا وألمانيا لموافاتنا بأهداف المؤتمر واستمارة المشروع وجدول أعمال للمؤتمر ونتائج الثلاث دورات السابقة للمؤتمر وقائمة المشاركين من الجانب الهولندي والأوروبي.

من جانبه، قال وزير مفوض تجاري وائل سمير، إن من أهم مجالات التعاون التى سيتهدفها المؤتمر تشمل البنية الأساسية الطرق والموانئ والسكك الحديدية، المياة والصرف الحي، الإسكان، تمويل التنمية الحضرية والطاقة وإدارة النفايات، التمويل اللازم لتنمية الطاقة.

وأكد الدكتور السيد إسماعيل المستشار الفني لوزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، أن هناك فرصة جيدة للمشاركة في هذا المؤتمر و خاصة في ظل المشاركة الأوروبية و الإفريقية به.

وأضاف، كما أن هناك فرصاً للشراكة مع هولندا لما لديهم من آليات ونظم لإدارة المرافق خاصة مياه الشرب والصرف الصحي من خلال الاستثمار أو الشراكة فى إدارة المشروعات وفي مقدمتها مشروعات إعادة استخدام المياه وتعظيم الاستفادة من مياه الصرف الصحي وحسن استغلال المصادر الطبيعية وتحقيق أقصى استفادة منها حيث تعتبر محطة بحر البقر من أول المشروعات التي بدأ تنفيذها في مصر، فهي المحطة الأكبر من نوعها بقدرة 5 ملايين متر مكعب/ يوم بجانب إدارة منظومة مشروعات التحلية سواء تمويلاً أو PPP أو مشرعات استثمارية حيث إنه تمت مضاعفة المياه التي تحتاج للتحلية من 100 ألف متر مكعب منذ عامين إلى مليون ونص المليون متر مكعب الشراكات في إدارة التشغيل والصيانة لمنظومة المياه والصرف الصحي.

وأكدت المهندسة غادة بديوي، رئيسة الإدارة المركزية ومساعد المشرف على مكتب وزير الإسكان، أن هناك فرصا واعدة للشراكة فى قطاعات الاستثمار العقاري في مدن الجيل الرابع مثل مدينة العلمين الجديدة والمدينة الأثرية والحي اللاتيني غرب قنا – وغرب أسيوط والمنصورة وبورسعيد، كما أن هناك مدنا كثيرة تحث الإنشاء وتحتاج لشراكات واستثمارات كثيرة وسوف تكون جاذبة سواءً للأفارقة أو للجانب الأوروبي.

وقالت نهلة فوزي الدرملي مدير إدارة العلاقات الخارجية والاتفاقيات بهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، إن الدولة قامت بتخصيص مساحات أراض في شرق وغرب النيل لتنفيذ مشروعات، ضخ الري بالطاقة الشمسية، تصنيع المعدات، كما توجد فرص للتعاون في مجمع بنبان (أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم)، جبل الزيت (مشروع طاقة رياح).

وأكد عادل الشافعي كبير الإخصائيين بوزارة البيئة، أن هناك محاور رئيسية للتعاون في إدارة المخلفات، والمدن المستدامة فى مصر، مشيرًا إلى أنه جار مناقشة مشروع قانون جديد لإدارة المخلفات في مصر لتحويل المخلفات لطاقة وتدويرها تزامناً مع اتفاقية باريس والتي شكلت مجلس حكماء البيئة الأفارقة برئاسة مصر.

الدكتور ياسر البارودي رئيس قطاع خدمات العاصمة الإدارية الجديدة، قال، إن العاصمة الإدارية الجديدة ستتيح العديد من فرص الشراكة فى تنفيذ مشروعات جديدة خلال 7 سنوات قادمة، مشيرا إلى أنه ستتم إضافة مساحة 200 فدان إضافية لمشروعات الطاقة الشمسية، و150 فدانا أخرى سيُستخدم جزء منها في محطات الطاقة الشمسية.

وأضاف البارودي أن جميع شركات الإدارة بالعاصمة الجديدة سوف تكون بأكمالها شركات أجنبية متخصصة في المترو والترام وإدارة المخلفات وهو يمثل فرصا واعدة يمكن طرحها خلال المؤتمر.

وائل سميروزير مفوض تجاري أشار إلى أن مؤسسات تمويل كبيرة سوف تحضر المؤتمر لذا يجب عرض Bankable Projects ويفضل أن يكون المشروع متكاملا وله دراسة جدوى مبدئية مع تحديد المتطلبات في كل مشرع سواء كانت دراسات، مساعدة فنية، تمويل، والإدارة.

وأكد اللواء ناجح إبراهيم مدير عام إدارة المرافق والشبكات بالعاصمة الإدارية الجديدة، أن تكلفة مشروعات البنية الأساسية تبلغ 160 مليار جنيه، مضيفاً أنه سيتم بناء محطة مياه تكلفتها 20 مليار جنيه وبقدرة مليون ونصف المليون متر مكعب والمرحلة الأولى منها 800 ألف متر مكعب بالرافعات، بجانب محطة لمعالجة الصرف الصحي.

وأضاف أن جميع المرافق ستدار من شركات أجنبية في البداية لإعداد جيل يقود المنظومة بعد ذلك الفترة المقبلة.

وقال محمد محيي الدين يوسف رئيس الإدارة المركزية لترويج الاستثمار بهيئة الاستثمار والمناطق الحرة، إن مصر تعتبر الأولى في جذب الإستثمارات للقارة الأفريقية لذلك يجب أن يكون في المؤتمر قصص نجاح لشركات أجنبية في مصرو منها الشركات الهولندية التي شاركت في توسعات قناة السويس واستجلاب المعدات الثقيلة والبنية الأساسية.

وأكد الدكتور رفعت عبد الوهاب المستشار الفني للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي وعضو المجلس المصري الهولندي الاستثماري أنه سيتم إنشاء العديد من مشروعات البنية التحتية والطاقة واستخدامها فى تحلية المياه حيث يمكن استخدام الطاقة الشمسية لتقليل تكلفة تحلية المياه بجانب إدارة المياه ومخلفات المياه.

وأكد حسام راجح رئيس قطاع المؤسسات المالية في البنك التجاري الدولي، أن اشترطات تمويل المشروعات تتضمن إيجاد دراسة جدوى مع تحديد التكلفة المتوقعة، المدة، ونبذة مختصرة وطريقة التواصل.

وقال وسيم المتولي مدير عام الإستراتيجية وإدارة التخطيط ببنك مصر، إن دور البنوك التجارية والتوجه الإستراتيجي بالتواجد في القارة الإفريقية، مشيرًا إلى أن البنك لديه مكتب تمثيل بأذربيجان وسيتم افتتاح 5 فروع في خمس دول إفريقية لدراسة المشاريع والتمويل.

من جانبه أشاد الدكتور يسري الشرقاوي الرئيس التنفيذي لشركة للاستشارات الاستثمارية، بدور هيئة الإستثمار والمناطق الحرة وبأنهم متخصصون في جذب الإستثمار، مطالباً بإعداد معايير لإختيار المشروعات حسب الأولوية ومصلحة مصر مع إمكانية الاستفادة بـ Investment Map.

الأكثر قراءة