وزير البترول: حققنا رقما قياسيا في المشروع القومي لتوصيل الغاز إلى المنازل

11-2-2019 | 14:14

طارق الملا

 

يوسف جابر

أكد طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، في كلمته الافتتاحية لأعمال الدورة الثالثة من مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول إيجبس 2019،  أن قطاع البترول تمكن هذا العام من تحقيق قصص نجاح ملموسة في كافة مجالات صناعة البترول، كانت لها أصداء إيجابية على المستوى المحلى والإقليمي والعالمي.


وأضاف: يأتي على رأس قصص النجاح التحول الهائل لمصر خلال 3 سنوات من أحد أكبر مستوردي الغاز في العالم لتحقيق الاكتفاء الذاتي، بل واستئناف التصدير بالدعم الكبير من رئيس الجمهورية، وتضافر جهود عدة جهات بالحكومة أدت لاستعادة ثقة الشركاء من الشركات العالمية بخفض المستحقات المتأخرة بأكثر من 80%، وهو ما انعكس على جهودهم وزيادة استثماراتهم خلال الفترة الماضية. كما أشار لقيام الشركات المحلية بملحمة وطنية ومساهمتها في تنفيذ عدد كبير من مشروعات تنمية حقول الغاز في زمن قياسي ساهمت في زيادة الإنتاج بنسبة 60%.

ولفت الوزير إلى أنه في إطار سياسة الدولة لتحقيق العدالة الاجتماعية وتقديم خدمة متميزة لجميع المواطنين بكافة فئاتهم تم تحقيق رقم قياسي غير مسبوق في مجال المشروع القومي لتوصيل الغاز للمنازل.

وأكد اأنه تمت زيادة معدلات التوصيل إلى أكثر من مليون وحدة خلال عام 2018، مع إعطاء الأولوية للقرى والمدن التي لم يصلها الغاز من قبل، هذا إلى جانب التوسع في مشروع تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي المضغوط في ضوء سياسات تعظيم القيمة المضافة وتخفيض فاتورة الدعم، وكذلك الحفاظ على البيئة، ونعمل حاليًا على خطة لزيادة أعداد السيارات المحولة وانتشار محطات التموين نظراً لكونه وقودًا نظيفًا ومنخفض التكلفة.

ولفت الوزير، إلى أن عام 2018 شهد تحقيق خطوات إيجابية وملموسة نحو تنفيذ مشروع مصر القومي للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول، بدأ بتطوير البنية الأساسية، وتعزيز أواصر التعاون مع شركاء مصر الدوليين والإقليميين.

وأوضح أنه تم توقيع مذكرة تفاهم للشراكة الإستراتيجية في مجال الطاقة بين كل من مصر والاتحاد الأوروبي، بما يساهم في تحقيق أمن الطاقة إقليميا، خاصة وأن دول الاتحاد الأوروبي تمثل الأسواق الرئيسية لغاز شرق المتوسط.

وتابع: أنه تم توقيع اتفاق حكومي بين مصر وقبرص، لتسهيل إقامة خط أنابيب بحري مباشر بين البلدين لنقل الغاز الطبيعي من حقل أفروديت إلى مصانع إسالة الغاز بمصر لإعادة تصديره.

وأعلن أن هذه الجهود تكللت في منتصف يناير الماضي، بانعقاد الاجتماع الوزاري الأول لمنتدى غاز شرق المتوسط، بمبادرة من مصر واختيار القاهرة مقرًا له بهدف تعزيز التعاون من خلال حوار منهجي وصياغة سياسات إقليمية لتحقيق الاستغلال الأمثل لإمكانات الغاز بالمنطقة بما يحقق المصالح المشتركة.

وأعلن الوزير، عن عدد من قصص النجاح والمبادرات تضمنت، بدء إنتاج الغاز من حقلي جيزة وفيوم بالتعاون والشراكة مع شركة بى بى البريطانية، الذي يمثل المرحلة الثانية من مشروع تنمية حقول غرب دلتا النيل البحرية بمعدل 400 مليون قدم مكعب يوميًا يزداد تدريجياً ليصل إلى 700 مليون قدم مكعب يومياً خلال شهر أبريل القادم.

وأشار إلى أنه سيتم الإعلان خلال المؤتمر عن نتائج مزايدتي الهيئة المصرية العامة للبترول، والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، للبحث عن البترول، والتي شهدتا إقبالاً كبيرًا من الشركات العالمية، وكذلك عودة ودخول شركات أخرى للعمل في مصر.