إحالة أخصائي تخدير وممرضة للمحاكمة في واقعة وفاة سيدة وجنينها بعد حقنها بعقار خاطئ في أسيوط

11-2-2019 | 10:39

النيابة الإدارية

 

وسام عبدالعليم

أمرت النيابة الإدارية بإحالة أخصائي تخدير وممرضة، بمستشفى النساء والولادة والأطفال بأسيوط للمحاكمة العاجلة، بتهم التسبب في وفاة سيدة حامل وجنينها عقب حقنها بعقار خاطئ عند تخديرها نصفياً لإجراء عملية ولادة قيصرية لها يوم ٧ / ٥ / ٢٠١٨.

كانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغا من مديرية الشئون الصحية بأسيوط، بشأن ظهور أعراض تشنجات على إحدى السيدات عند تخديرها نصفياً بمعرفة أخصائي التخدير بالمستشفى لإجراء عملية ولادة قيصرية لها، وتم نقلها إلى مستشفى أخرى عقب تدهور حالتها الصحية، مما ترتب عليه وفاة الجنين في حينه ووفاتها في اليوم التالي.

تم إيقاف المتهمين عن العمل فور بداية التحقيقات، حيث باشرت النيابة الإدارية بأسيوط، القسم الثاني، تحقيقاتها بالقضية رقم٥٥٦ لسنة ٢٠١٨ بمعرفة كل من محمد حسن، وعصام يوسف رئيسي النيابة وتحت إشراف المستشار خالد محمود الشربيني والمستشار طاهر عبدالوارث.

وكشفت التحقيقات عن دخول المتوفاة للمستشفى لإجراء عملية ولادة قيصرية وتم إجراء التحاليل العامة لها وكانت في معدلاتها الطبيعية وتم التقرير بدخولها غرفة العمليات لإجراء العملية القيصرية وبعد دخولها بدقائق معدودة وعقب تخديرها وقبل التدخل الجراحي دخلت في تشنجات متواصلة استمرت قرابة 45 دقيقة وكذلك انخفاض في ضغط الدم ونقص نسبة الأكسجين وبقياس نبض الجنين تبين أن نبضه بدأ بالانخفاض مما يوحي بوفاته فتم التقرير بسرعة نقلها لمستشفى أخرى لاحتياج الحالة لعناية مركزة.

كما كشفت التحقيقات عن قيام المتهم الأول (أخصائي التخدير بمستشفى النساء والولادة والأطفال بأسيوط) بحقن المريضة في النخاع الشوكي بعقار خاطئ حال تخديرها نصفيا لإجراء عملية ولادة قيصرية لها، وكشفت أيضا أن المتهمة الثانية (الممرضة بذات المستشفى سابقاً) هي من قامت بمناولة المتهم الأول العقار الخاطئ. وانتهت النيابة إلى قرارها السابق بإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة.