حكاية "التمويل الاستهلاكي"!

11-2-2019 | 10:08

 

من المنتظر أن يصدر مجلس النواب قريبًا مشروع قانون بشأن تنظيم نشاط التمويل الاستهلاكي بهدف دمج الاقتصاد غير الرسمي فى الاقتصاد الرسمي، وتنشيط المعاملات المالية في السوق، وتقوم فلسفة مشروع القانون على ضم كل نشاط يهدف إلى توفير التمويل المخصص لشراء السلع والخدمات لأغراض استهلاكية من خلال بطاقات المدفوعات التجارية، والهدف هو حماية المستهلكين من الممارسات الضارة، وإتاحة الفرصة للقطاع العائلي لزيادة قدرته على شراء المنتجات بما يحقق العدالة الاجتماعية، وسيؤدي ذلك إلى تحسين السياسات المالية والنقدية، ونلاحظ في هذا الصدد ما يلى:

ـ ضرورة تحديد حق الحكومة في أنشطة التمويل الاستهلاكي والقائمين عليه، واستيفائه، وبالتالي تصبح هذه الأنشطة الاقتصادية ضمن الاقتصاد الرسمي للدولة، وتدخل خزينتها مليارات الجنيهات، مما ينعكس بالإيجاب على الوضع الاقتصادي المصري.

ـ كانت فوضى الاقتراض هي السائدة في الأنشطة الاستهلاكية، ولكن مشروع القانون الجديد سينظم الأوضاع، ويحدد من الذي يستطيع الإقراض.

ـ ضرورة وجود دراسة ائتمانية للتمويل الاستهلاكي، وضمان جودة المنتج خلال هذا التمويل، وتشجيع العاملين فيه.

إن هذه الأنشطة تفتقد المراقبة، ومن ثم فإن إقرار مشروع القانون المنتظر أمر مهم؛ حيث يحدد أنشطة القطاع تحت المظلة الرقابية والجهات القضائية المختصة بنظر المنازعات.

مقالات اخري للكاتب

الطريق إلى تحديث الصناعة

أكد الدكتور محمود محيي الدين النائب الأول لرئيس البنك الدولي أن تحقيق مصر معدل نمو 5.5 % أمر جيد، لأن متوسط نمو العالم 3.3 %، والحقيقة أن هذه الشهادة تضعنا أمام مجموعة من الملاحظات أهمها ما يلي:

تحديات التنمية الشاملة

ما أكثر التحديات التى تواجه دول الشرق الأوسط، وتتطلب تضافر جهود الحكومات مع القطاع الخاص، والمؤسسات المالية الدولية للارتقاء بأوضاعها.

التزويغ في القطارات

كان التزويغ من شراء التذاكر فى القطارات حتى وقت قريب ظاهرة سيئة، وقد تركت آثارا سلبية عديدة، منها تراجع إيرادات السكك الحديدية، وأخيرا قرر المهندس كامل الوزير وزير النقل زيادة قيمة الغرامات المحصلة لتكون رادعا للمخالفين.

الخوف من تحليل المخدرات!

تنتاب الكثيرون حالة خوف شديدة من تحليل المخدرات المزمع إجراؤه على مستوى الدولة، خصوصًا أن بعض المرضى يتطلب علاجهم تعاطي أدوية قد تكون بها نسبة من المواد المخدرة تخفيفًا لآلامهم، فكيف سيكون التعامل معهم عند التحليل؟!

الغش "القاتل" فى الغذاء !

"الغش التجارى" قضية تهم المواطنين، وما أكثر صرخاتهم للتصدى لها، وقد يكون الغش مشكلة بالنسبة للسلع المعمرة والأدوات والأجهزة المنزلية

حديث الاستثمار الزراعي!

"تؤكد دراسة جديدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" أن المصريين يهدرون نحو 25 مليون طن طعام فى السنة، وإذا تم توفير نصف هذه الكمية، فإنها تكفى لإطعام جوعى العالم".