لمرضى الخشونة.. الطريقة المثالية لتسكين الألم

10-2-2019 | 18:04

خشونة الركبة

 

نجاتى سلامه

كثير من المصابين بخشونة الركبة لا يحبذون إجراء عمليات جراحية، ويعتمدون على المسكنات لتخفيف آلام الخشونة، ومن بينها الكورتيزون، والذى يخشى استعماله الغالبية، والذى يستخدم أيضا فى صورة حقن، وهنا يطرح التساؤل ما الفرق بين الكورتيزون الذى تحقن الركبة به والكورتيزون المأخوذ عن طريق الفم، وأيهما أفضل لمرضى خشونة الركبة؟


يقول الدكتور شريف عزمى، استشارى التغذية وعلاج الألم بمعهد ناصر لـ"بوابة الأهرام"، إن إبر الكورتيزون المستخدمة فى حقن مفاصل الركبة التى تعانى من الخشونة، تحتوى على مادة قوية جدا، وإن حقن الكورتيزون تكون آثارها الجانبية قليلة للغاية، وذلك مقارنة بالآثار الجانبية للكورتيزون الذى يستخدم عن طريق الفم.

وأشار استشارى التغذية وعلاج الألم، إلى أن حقن الركبة بإبر الكورتيزون أفضل بكثير، حيث يعطى بجرعة محددة، وتظل تلك الجرعة داخل مفصل الركبة، وتعمل على تقليل الالتهابات الناتجة عن الخشونة، وتسكن الألم، موضحا أن هذا النوع من الإبر يستمر مفعولها لفترات طويلة، وتقى الجسم من التعرض للاثار الجانبية لأقراص الفم، والتى قد تؤثر سلبا على الكلى والكبد والجهاز الهضمى على المدى البعيد.

ونوه الدكتور شريف، إلى وجود نوع آخر من الإبر والمعروفة بالإبر الزيتية، والتى تحتوى على مادة تشبه المادة الموجودة بالأساس بمفصل الركبة، مشيرا إلى أن تلك المادة خالية من أى مواد كيماوية أو عقاقير أو كورتيزون، وتوفر اللزوجة المطلوبة لتسهيل حركة المفصل، وأن النوعين من الإبر هما بديل الجراحات بالنسبة لمرضى خشونة الركبة.

الأكثر قراءة