الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة بالهند: لقاء شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يجذب القلوب للتعايش السلمي

8-2-2019 | 17:17

الشيخ أبو بكر أحمد الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة بعموم الهند

 

شيماء عبد الهادي

قال أبو بكر أحمد، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة بعموم الهند، إن الأزهر الشريف يلعب دورا كبيرا يشهد به العالم كله في توضيح حقيقة الإسلام، وأنه ليس دين إرهاب وتطرف، وإنما دين الوسطية والمحبة والرأفة.


وأكد الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة أن مؤتمر الأخوة الإنسانية سيكون سببًا رئيسيا في إزالة الاتهام عن الإسلام؛ معتبرًا أن اجتماع شخصية دينية معروفة ولديها قبول مثل شيخ الأزهر كرمز للإسلام الوسطي، وبابا الفاتيكان كرمز للمسيحية ومعهم علماء الدين؛ سيكون له أكبر الأثر في جذب قلوب الناس للتعايش السلمي والوسطية والسلام والعيش المشترك.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، على هامش مشاركة الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة بالهند، في أعمال المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، الذي عقدت فاعلياته بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من ٣ إلى ٥ فبراير الجاري بحضور نخبة من الشخصيات الدينية والفكرية والسياسية حول العالم.