فرنسا تعلن 24 أبريل يوما لإحياء ذكرى إبادة الأرمن الجماعية من الأتراك العثمانيين

6-2-2019 | 10:58

ماكرون

 

رويترز

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، 24 أبريل نيسان يوما لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن، على يد الأتراك العثمانيين، إبان وجودهم في أراضي الإمبراطورية العثمانية مطلع القرن الماضي، وهي مسألة محل خلاف دائم بين تركيا ودول أعضاء في الاتحاد الأوروبي.


ووفاءً بوعد انتخابي قطعه إيمانويل ماكرون عام 2017، قال في مأدبة عشاء سنوية لمجلس تنسيق المنظمات الأرمينية في فرنسا، إن بلاده من أوائل الدول التي نددت "بملاحقة الأرمن في الإمبراطورية العثمانية".

واعترفت فرنسا رسميا بالإبادة الجماعية للأرمن في 2001.

وتقر تركيا بأن الكثيرين من الأرمن الذين كانوا يعيشون في الإمبراطورية العثمانية، قتلوا خلال اشتباكات مع القوات العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى، لكنها تشكك في الأرقام، وتنفي أن تكون أعمال القتل ممنهجة وتشكل إبادة جماعية.

وقال ماكرون إنه أبلغ الرئيس التركي طيب أردوغان بالقرار مسبقا، مضيفا أنه يريد أن يبقي حوارا مفتوحا مع تركيا.

وقال ماكرون "لدينا خلافات حول محاربة تنظيم داعش الإرهابي وحقوق الإنسان والحريات المدنية في تركيا والإبادة الجماعية".

وأضاف "لدينا أيضا نقاط اتفاق مثل ضرورة الانتقال السياسي في سوريا. لذا لا غنى عن الحوار مع تركيا".