نائب وزير الخارجية الياباني الأسبق: مصر تلعب دورا كبيرا.. وبدونها لا تستقر المنطقة

5-2-2019 | 16:17

السفير كينيتشيرو ساساى نائب وزير الخارجية الياباني الأسبق

 

محمود سعد دياب

قال السفير كينيتشيرو ساساى، نائب وزير الخارجية الياباني الأسبق، إن مصر شريك مهم بالنسبة لليابان، وتلعب دورًا كبيرًا فى مجال السلام العالمي، مضيفًا، "بدون مصر لا يحدث استقرار فى المنطقة".


وأعرب السفير، عن سعادته بوجوده فى مصر والحضارة التى تضم الأهرامات، مضيفًا، أعمل سفيرًا منذ 40 عاما ولكن لم أزر مصر من قبل، لذلك أشعر بالخجل.

وقال: مصر مملوءة بالكنوز مثل نهر النيل، وشاهدت أمس فى منزل السفير صورة تعرض الساموراي اليابانى فى القرن الثامن عشر.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الثلاثاء، فى ندوة بعنوان (التعاون المصرى اليابانى فى السياق الاستراتيجى المتطور لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا) نظمتها كلية الشئون الدولية والسياسة العامة بالجامعة الأمريكية فى القاهرة (AUC)، والمعهد اليابانى للشئون الدولية (JIIA)، وذلك فى إطار الاحتفال بالذكرى المئوية للجامعة الأمريكية فى القاهرة.

وأضاف ساساى، أحفاد الساموراي الياباني، كانوا يذهبون إلى أوروبا من خلال مصر، لذلك هناك أثر كبير  للحضارة اليابانية على أوروبا والعالم، وأيضًا مصر لها أثر كبير فى العالم.
وفي سياق آخر، قال ساساى: إن التوجه الحالى فى العالم يتجه ناحية القلق، والتفاؤل بدأ يقل، ونرى العديد من التحديات التى يواجهها العالم.

وأضاف أن كل الانهيارات التى تحدث فى العالم تجعلنا نقول إلى أين نذهب بكل هذه المشاكل؟ مضيفًا: فى أمريكا مثلاً هناك جانب سلبى على المستوى السياسى والاجتماعى، وهناك العديد من اللاجئين.

وأشار، إلى الدول التى تعانى الحروب، قائلًا: إنها تحاول الدفاع عن نفسها، وهناك قلق يتزايد بشأن التهديدات التى تأتى من دول أخرى.

وقال: إن كوريا الشمالية تقوم بصنع الأسلحة النووية، وهناك مشكلة فى ذلك مع كوريا الجنوبية، مضيفًا، أن كوريا الشمالية لديها صواريخ ورءوس نووية، لكن اليابان لديها أنظمة دفاع ضد هذه الصواريخ.

وأضاف، كان رائعًا أن نرى أمريكا تنخرط بعمق فى الحوار مع كوريا الشمالية، حتى إن لم يؤد هذا الحوار إلى نتائج واضحة، لكنه يتجه إلى نزع الرءوس النووية، وإيجاد حلول، مشيرًا، إلى وجود جولة أخرى من المفاوضات لمناقشة هذا الأمر، وتمنى التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وأوضح نائب وزير الخارجية اليابانى الأسبق، أن الصين لديها صعود وتوسع فى القوة النووية ومجالات أخرى، وذلك له تأثير على جميع الدول، مضيفًا، أن هذا الصعود لا يقلقنا، لكن نريد أن نكون جيرانًا جيدين ونستخدم تعاوننا مع الدول.

وقال: نعلم مجهودات الصين فى الشرق الأوسط وإفريقيا، ومحاولتها تقليل الأوضاع السيئة فى بعض الدول، لكن فى الوقت نفسه نعلم أن كل هذا التعاون يؤدى إلى زيادة الديون فى بعض هذه الدول، ولذلك هناك تحد وبطء فى النمو الاقتصادى، وذلك لأن الاقتصاد الصينى والأمريكي ينموان بصورة سريعة.

وأضاف، نأمل استمرار الصين فى دعم المبادئ والقيم، لكن إذا فعلت غير ذلك سوف نعاديها.

وأعلن ساساى، أن هذه المنطقة سوف تكون قوة تربط مصر واليابان، إذا نظرنا إلى تاريخ اليابان، عانينا من الحروب ضد روسيا والصين فى القرن التاسع عشر، وأيضًا مع أمريكا، وبدأنا من الصفر، لكننا الآن مستقرون ولدينا ديمقراطية، ونحاول التعاون مع دول تشاركنا نفس القيم والمبادئ.

وتوجه نائب وزير الخارجية اليابانى الأسبق، بالشكر إلى السفير اليابانى بالقاهرة، ماساكى نوكى، وداعبه قائلاً: إن اسمه فى اللغة اليابانية يعنى (الشخص الموهوب)، كما توجه بالشكر إلى زملائه فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة على دعوته مع زملائه من اليابان.

تم تنظيم هذا الحدث بدعم من سفارة اليابان فى مصر، بحضور سفير اليابان بالقاهرة، ماساكى نوكى، والدكتور هانى هلال، وزير التعليم العالى والبحث العلمى الأسبق، السفير نبيل فهمى، وزير الخارجية الأسبق، د.ماسايوكى تادوكورو، أستاذ بكلية الحقوق قسم العلوم السياسية جامعة كينو، د.محمد كمال، أستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، السفير أشرف سويلم، مدير مركز القاهرة الدولى لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، ميجومى هيراياما، أستاذة الدراسات الدولية جامعة ميجى جاكوين.

مادة إعلانية