شقيق الطبيب المقتول بالشرقية: الجناة عذبوه واعتدوا عليه بالأسلحة البيضاء

2-2-2019 | 20:47

عيادة الطبيب المقتول بالقرين

 

الشرقية – عادل الشاعر،

قال إبراهيم زايد، شقيق الطبيب المقتول داخل عيادته الخاصة بمدينة القرين ب الشرقية ، إن المتهمين ظلوا يعتدون عليه أكثر من ربع ساعة، مستخدمين أسلحة بيضاء وسنجًا، فيما ظل أخي يعاني ألمه ربع ساعة أخرى، حتى وصل زحفًا إلى الشارع مستغيثًا بالجيران.


وأضاف زايد، في تصريح خاص لـ "بوابة الأهرام"، أن شقيقه ليس له أعداء ولا توجد خلافات مع أحد، وذكر أن شقيقه كان مسنًا، يحب الناس وهم يحبونه، متسائلاً: "بأي ذنب قُتل"، مطالبًا بسرعة ضبط المتهمين. 

وأشار أنه علم، أن مديرية أن الشرقية شكلت فريقًا من البحث الجنائي لكشف لغز وم قتل الطبيب، داخل عيادته الخاصة بشكل بشع، واصفًا الحادث بالتعذيب قبل قتل ه.

فيما  أكد مصدر أمني بمديرية أمن الشرقية ، أن فريق البحث الجنائي قام بضبط عدد من المشتبه بهم، ومنهم ممرضة الطبيب، التي نفت وجودها داخل العيادة أثناء الجريمة.

وقال المصدر الأمني، إن الممرضة تعد المفتاح الأول لكشف هوية المتهمين، وأكد أن المتهمين لن يظلوا كثيرًا خارج محبسهم والمحاكمة، متوقعًا أن عددهم بلغ 4 متهمين تم رصدهم بكاميرات مراقبة. 

كان مدير أمن الشرقية قد تلقى إخطارًا من مدير البحث الجنائي يفيد م قتل محمد إبراهيم زايد "61عامًا - طبيب النسا والتوليد"، داخل عيادته الخاصة بمدينة القرين ، بالطعن  8 طعنات  5 بالصدر و2 بالظهر وأخرى بالرقبة، بواسطة مجهولين، فروا هاربين، بعد التعدي على الطبيب، مستخدمين أسلحة بيضاء. 

وشيعت أسرة الطبيب جثمانه إلى مثواه الأخير، مساء أمس الجمعة، في حضور الآلاف من أهالي قرية الطويلة التابعة لمركز فاقوس، في حضور أبنائه الثلاثة، بعد الصلاة عليه بمسجد الرحمة.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]