بعد 3 أشهر.. "بوابة الأهرام" تروي تفاصيل متابعة "طفل الهلال".. والأم: "ساعدوني في آخر عملية لتامر" |صور

2-2-2019 | 17:10

طفل الهلال

 

داليا عطية

في 12 أغسطس الماضي، تعرض طفل يبلغ من العمر نحو 11 عامًا لحادث سير أسفل كوبري 15 مايو بمنطقة بولاق أبو العلا أصابه باضطراب في درجة الوعي وكسور متعددة في الجسم، ونقلته إحدى سيارات الإسعاف إلى مستشفى الهلال، ولم يكن معه أحد من أسرته فأصبح لدى المستشفى مجهول الهوية.

وتبنت "بوابة الأهرام" قضية هذا الطفل ونشرت تفاصيل حالته بالصور والفيديو حتى تعرف أهل الطفل عليه وخرج من المستشفى، إلا أن الجديد أن هذا الطفل الذي يدعى تامر يمر حاليا بظروف صحية بسبب تداعيات  شق في الحنجرة بسبب الحادث الذي تعرض له ولايزال يعاني آلامه.

لم تغب "بوابة الأهرام" عن الطفل تامر خلال الثلاثة أشهر الماضية، إذ كانت تتابع - بعيدًا عن النشر - حالته الصحية وتطورها وما إذا كان بحاجة إلى خدمة طبية معينة خاصة أنه من أسرة بسيطة، ثقافتها الطبية متواضعة .

طفل الهلال مع مندوبة الأهرام

أثناء زيارة "بوابة الأهرام" للطفل اليوم بمنزله المتواضع بمنطقة السادس من أكتوبر، شهدت فرحة الأسرة بصغيرهم الذي يقفز يمينا ويسارًا داخل المنزل المتواضع بعد أن كان طريح فراش المرض ولا يقوي علي الحركة.

 

في ذات الوقت شهدت "بوابة الأهرام" آلام العجز عن استكمال الخطوة الأخيرة في رحلة تامر الصحية، فتقول الأم، إنه مر بمراحل قاسية واستلزم الأمر في بعض الأيام ذهابه إلى الطبيب لعلاج الشق الحنجري، وذات ليلة شديدة البرودة خرج ليلا إلى المستشفى، وكانت ليلة قاسية على أسرته من شدة القلق على الطفل الذي يتألم وليس بيديهم شيئًا في منع هذا الألم المتواصل، إضافة إلى قسوة أخرى ومريرة وهي قلق الأم ذات الدخل المادي المحدود الذي لم يتعد الـ 25 جنيهًا وعجزها عن توفير ثمن فاتورة العلاج، وخصوصا أيضًا أن الأسرة ذهبت إلى المستشفى وأخبرها الأطباء أنه بحاجة إلى عملية دعامة لإزالة الشق الحنجري.

تتابع الأم في ضيق شديد ويجلس تامر بجوارها محتضنها بقوة، فتقول إن الفقر وضيق الحالة المادية يحولان بين صغيرها وبين إجراء عملية الدعامة مناشدة المسئولين بتبني تكلفة هذه العملية: "إيدي مش طايله.. والدكاتره قالوا دي آخر حاجه هيحتاجها تامر".

طفل الهلال مع مندوبة الأهرام



تواصلت "بوابة الأهرام" مع الدكتور خالد حسين، رئيس قسم العناية المركزة بمستشفى الهلال والمشرف على حالة تامر في أثناء إقامته في المستشفى للوقوف على تفاصيل عملية الدعامة، فقال الدكتور إن الشق الحنجري الذي خضع له تامر كان بسبب ضيق التنفس لديه ولكي تزال أنبوبة الشق الحنجري يجب وضع دعامة لتوسيع الضيق الحرج الموجود بالقصبة الهوائية.

وحول طبيعة العملية أكد الدكتور، أنها بسيطة ولا تستدعي القلق، لافتًا إلى وضع الدعامة أولا ثم إزالة الشق الحنجري، وأن هذه العملية تخصص أنف وأذن وحنجرة، مؤكدًا أن عملية الدعامة تعد آخر خطوة في رحلة تامر الصحية ليبدأ بعد ذلك حياة طبيعية مثل بقية الأطفال في عمره.

بالرغم من أن رحلة تامر الصحية منذ تعرضه لحادث أسفل كوبري 15 مايو، بمنطقة بولاق أبو العلا، والتي استغرقت 6 شهور تكتب سطورها الأخيرة خاصة بعد تمكنه من إجراء عملية الدعامة التي أشار إليها الأطباء، إلا أن الضمير المهني يحتم مناشدة وزارة التضامن الاجتماعي، وخاصة قطاع الرعاية الاجتماعية بالتوجه إلى أسرة هذا الطفل إذ ينطبق عليها كافة المواصفات الخاصة بمستحقي الرعاية فضلًا عن أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أطلق مبادرة حياة كريمة، موجهًا أن تشمل الفئات الأكثر احتياجًا.

طفل الهلال مع مندوبة الأهرام



كانت "بوابة الأهرام" قد نشرت تحقيقًا بعنوان: 34 يومًا في العناية المركزة.. طفل مجهول الهوية بمستشفى الهلال والمدير: ساعدونا في العثور على أسرته يشير إلى وجود طفل يبلغ من العمر نحو 10 أعوام مجهول الهوية بداخل العناية المركزة بمستشفى الهلال منذ 12 أغسطس 2018 نقلته إحدى سيارات الإسعاف إثر حادث تعرض له أسفل كوبري 15 مايو بمنطقة بولاق أبو العلا.

وناشدت "بوابة الأهرام" خلال التحقيق الذي تضمن ملامح دقيقة للطفل تامر، وكذلك صور واضحة وسائل الإعلام المختلفة وبرامج التوك شو تبني حالته إعلاميًا بالبحث عن أهله من خلال عرض صوره على الشاشات لعله يعود إلى أحضان والديه وتفاعل الإعلام مع التحقيق وأيضًا وزارة التضامن الاجتماعي في استجابة عاجلة إذ أعلنت تبنيها للطفل ووضعه في إحدى دور الرعاية التابعة لها بعد خروجه من المستشفى، وذلك في حال عدم ظهور أهله وبعد شهر ظهرت والدته بعد أن قرأ رئيسها في العمل التحقيق وشاهد صور تامر وأخبرها علي الفور بأنه موجود بمستشفى الهلال في رمسيس.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]