مدبولي: البرنامج التوعوي الإفريقي ترجمة لتوصيات منتدى الشباب 2018

2-2-2019 | 14:57

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

 

كريم حسن

استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، نتائج برنامج المدرسة الإفريقية الصيفية 2063، وتم تنفيذه بمشاركة 23 دولة إفريقية، وعُقد بمركز التعليم المدني بالجزيرة، لمدة 10 أيام، في إطار حرص الحكومة المصرية على تكثيف التعاون مع القارة الإفريقية، وتعزيز الاهتمام بالأنشطة المشتركة مع دول القارة السمراء.


جاء ذلك في تقرير تلقاه من الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، حول فعاليات "المدرسة الإفريقية الصيفية 2063"، التي نفذها مكتب الشباب الإفريقي بوزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع اتحاد الشباب الإفريقي، بالشراكة مع كلية الدراسات الإفريقية العليا، كشريك أكاديمي.

وأشار الوزير، إلى أن "مدرسة إفريقيا 2063" تعد باكورة إسهامات وزارة الشباب والرياضة ضمن تحضيرات رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي 2019، وعرض جانباً من فعاليات المدرسة، التي تضمنت عقد العديد من المحاضرات وورش العمل، وتنظيم عدد من الزيارات، ولقاء شخصيات بارزة.

وأشاد رئيس الوزراء بالبرنامج التوعوي الذي يأتي كترجمة عملية لتوصيات النسخة الثانية من منتدى شباب العالم 2018، وتطلعات أجندة أفريقيا 2063، كما يتزامن مع تحضيرات مصر لرئاسة الاتحاد الإفريقي لعام 2019، وأكد مدبولي أن "البرنامج" يعدُ تجربة رائدة، حيث يدفع نحو تحقيق التكامل بين دول وشعوب القارة الإفريقية، وتدريب وتأهيل وإعداد الكوادر الشبابية.

وأوضح صبحي، أن فعاليات "المدرسة الإفريقية الصيفية 2063" تضمنت عقد جلسات عمل تناولت موضوعات تهم القارة الإفريقية، في مقدمتها "التنمية"، و"مستقبل الاستثمار"، و"مكافحة الإرهاب"، و"دعم المرأة الأفريقية"، و"الدبلوماسية المائية"، و"المناخ"، و"الصحة"، و"الإصلاح المؤسسي ومكافحة الفساد"، و"البروتوكول والإتيكيت"، و" القوة الناعمة والذكية لمصر في إفريقيا"، إلى جانب عقد 3 ورش عمل حول تفعيل ميثاق الشباب الإفريقي حول كيفية صياغة المبادرات الخاصة، وكيفية تحقيق أقصى استفادة ممكنة في مجال الوعي الإفريقي.

وأضاف الوزير، أنه تم تنظيم زيارات لطلاب المدرسة الإفريقية شملت مجلس النواب المصري، حيث استمعوا لمحاضرة حول تاريخ العلاقات المصرية الإفريقية، وأهمية دعم هذه العلاقات وتوطيد روابط الصداقة بين الشعوب، وأخرى حول تاريخ ونشأة وتطور مجلس النواب المصري.

كما زار طلاب المدرسة متحف الزعيم جمال عبدالناصر، والتقوا بنجل الزعيم الراحل، المهندس عبدالحكيم عبدالناصر، فضلاً عن زيارة مقر الهيئة العامة للاستعلامات للتعرف على الأدوار والمهام التي تقوم بها الهيئة وأقسامها المختلفة، بالإضافة إلى زيارة كلية الدراسات الإفريقية العليات بجامعة القاهرة، والمركز القومي لبحوث المياه، وتنظيم لقاء مع محمد فائق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان ووزير الإعلام السابق، صاحب التاريخ المتميز وأهم الشخصيات الداعمة لحركات التحرر الإفريقي.

وأشار إلى قيامه بزيارة الدارسين في ختام اليوم الأول من فاعليات المدرسة، حيث تفقد ورش العمل، وأكد على اهتمام الوزارة بانشاء كوادر شبابية إفريقية بما يساهم في تعزيز العلاقات الإفريقية الشبابية، كما اختتمت الفعاليات بحفل تكريم لطلاب المدرسة الإفريقية والاحتفال بتخريج أول دفعة من تلك المدرسة.