مشروع رواد 2030 يطلق حملة "إبدأ مستقبلك" بمحافظات جنوب الصعيد

1-2-2019 | 13:58

مشروع رواد 2030 - أرشيفية

 

محمود عبدالله

‏أطلقت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ممثلة في مشروع رواد 2030 ، حملتها ‏التوعوية "إبدأ مستقبلك" في محافظات جنوب الصعيد والتي استمرت علي مدى ثلاثة ايام، بدأتها ‏في محافظة أسيوط وسوهاج واختتمت الحملة تدريباتها بمحافظة قنا، وذلك استكمالاً لسلسلة "إبدأ ‏مستقبلك" التى أطلقها المشروع بعدد من محافظات الجمهورية فى المدارس والجامعات.‏

ومن جانبها أشارت د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إلى أن ‏الاهتمام بتنمية إقليم الصعيد يأتى في أولويات الحكومة، موضحة أن حملة "إبدأ مستقبلك" ‏تستهدف فئة الطلاب والشباب الذين يمثلون الثروة الحقيقية لمصر، وأن الحملة تهدف إلى التوعية ‏بأهمية ريادة الأعمال ونشر ثقافة العمل الحر في المحافظات، حيث يتم عقد دورات تدريبية ‏لمدرسي المرحلة الإعدادية بكل المدارس الحكومية التابعة لكل الإدارات التعليمية بالمحافظات ‏على حقيبة تدريبية تم إعدادها خصيصًا للحملة.‏

وذلك لينعكس الفكر الريادي على الطلاب في المدارس ومن أجل إعداد جيل قادر على الإبداع ‏والابتكار، والتوعية بأهمية اكتساب ثقافة العمل الحر منذ الصغر، في إطار الخطة التي تسعي ‏الحكومة لتنفيذها ببناء قدرات الشباب وتنمية المهارات الريادية لديهم.‏

وأكدت د.غادة خليل، مدير مشروع رواد 2030 أنه تم تدريب عدد 110 معلمى إعدادي بمحافظة ‏أسيوط بمقر الأكاديمية المهنية للمعلمين، وفي سوهاج تم تدريب عدد 110 معلمين كذلك بمقر ‏الأكاديمية بالمحافظة سوهاج، مشيرة إلي ختام الحملة تدريباتها في محافظة قنا بتدريب عدد ‏‏140 معلما من قنا والوادى الجديد.‏

وأشارت إلى أنه تم إنشاء مشروع رواد 2030 بهدف تمكين الشباب من تأسيس المشاريع ‏الخاصة بهم والعمل على تكريس ودعم دور ريادة الأعمال في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع ‏مصادر الدخل، مؤكدة علي إنشاء منظومة متكاملة من المكونات المعرفية والمهارات التدريبية ‏والتمويلية التي تسهم في تحفيز الطلاب والخريجين الجدد علي القيام بمشروعات ريادة الأعمال، ‏ورفع قدراتهم التنافسية لتمكينهم من المنافسة في الأسواق وذلك من خلال تقديم العلوم المناسبة ‏لتحويل الأفكار الواعدة إلى مشاريع ريادية علي أرض الواقع.‏

وقالت إن الطاقات الإبداعية لدي شباب المجتمع لابد من الاستفادة منها والعمل على توظيفها ‏وذلك لضمان تحقيق النمو الاقتصادي القائم على الابتكار والإبداع، موضحة أن كل رائد أعمال ‏ناجح يستطيع أن يسهم في تحسين الوضع الحالي، والعمل علي توفير المزيد من فرص العمل ‏اللائقة.‏