زاهي حواس يروج للسياحة في بلجيكا.. ويطالب بعودة رأس نفرتيتي | صور

28-1-2019 | 16:36

زاهي حواس خلال المحاضرة

 

ألقى عالم الآثار المصرية الدكتور " زاهي حواس " محاضرة عن اكتشافاته الأثرية داخل المركز الثقافي للعاصمة بروكسل، والذي تقام فيه سنويًا 14 ألف حدث موسيقي وأوبرالي وثقافي.


حضر المحاضرة السفير خالد البقلي سفير مصر في بلجيكا، وأعتذر الملك فليب ملك بلجيكا، وحضر المحاضرة 500 شخص من المثقفين والإعلاميين والسياسيين

وجاءت المحاضرة بالاتفاق مع وزارة السياحة ومصر للطيران لتشجيع السياحة، وقد اشترك في تنظيم المحاضرة "عماد فتحي" مدير المكتب السياحي بروما وتتبعه بلجيكا "وريم عرابي" مديرة مصر للطيران ببروكسل.

وقال "حواس" إن زيارة الملك فليب وأسرته لقضاء إجازة خاصة في مصر هو إعلان كامل على أن مصر آمنة، خاصة أن الملك فليب تجول في شوارع أسوان كما زار المناطق الأثرية في الأقصر واختتم زيارته بمنطقة الأهرامات.

وشدد "حواس" على ضرورة عودة تمثال الملكة نفرتيتي إلى مصر، في إطار مطالبات دول إفريقيا بعودة آثارها التي سرقت خلال الاستعمار.

وأشار إلى أن الرئيس الفرنسي ماكرون وافق على طلب بعض الدول الإفريقية بالإضافة إلى أن الصين تطالب رسميا الآن بعودة آثارها من اليابان والدول الأخرى وكذلك اليونان تطلب عودة أعمدة "البارثينون".

وقدم "حواس" الأدلة التي تثبت خروج تمثال نفرتيتي بطريقة غير قانونية وأن هناك تدليسا في عملية الخروج، وأضاف أن "متحف برلين" لا يملك أي دليل للاحتفاظ بالتمثال، وأن هناك حملة من بعض المثقفين المصريين يطالبون بعودة هذا التمثال للعرض خلال افتتاح المتحف المصري الكبير.

وتحدث "حواس" عن الاكتشافات الأثرية، وعن المشروع الياباني الفرنسي لدراسة هرم خوفو وعن الحفائر التي تقام حاليا بوادي القرود.

وقد سجل "حواس" حديثه كاملا للقناة الأولى البلجيكية أذيع قبل المحاضرة، وأكد فيه أن مصر تشعر الآن بأمان كامل خلال رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يقوم بإصلاحات جذرية لإنقاذ الاقتصاد المصري وأنه يدعو كل الشعب البلجيكي لزيارة مصر.

وأشار حواس إلى أهمية استعمال العلم والأجهزة الحديثة في الآثار وخاصة جهاز "الأشعة المقطعية" و"الحامض النووي" وأجهزة "الليزر" و"الطيران فوق المواقع الأثرية".


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء

مادة إعلانية