عضو المجلس المحلي بمدينة فرساى لـ"بوابة الأهرام": زيارة ماكرون لمصر تفتح آفاق جديد للعلاقات بين البلدين

27-1-2019 | 19:23

الدكتورة جيهان جادو، عضو المجلس المحلي بمدينة فرساى الفرنسية

 

سمر نصر

قالت الدكتورة جيهان جادو ، عضو المجلس المحلي ب مدينة فرساى الفرنسية ، إن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ل مصر تعكس عمق العلاقات ال مصر ية الفرنسية.

وأشارت فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" إلى أن هذا التوقيت مهم جدًا، خاصة بعد حجم المشروعات الكبري التي تم تنفيذها ب مصر ، بالإضافة إلى أن ماكرون يسعي إلي تحقيق مصلحته بفتح آفاق كبري مع الشرق الأوسط، وبما أن مصر هي الرائدة وتسير في مسارها الصحيح نحو الاستقرار السياسي وأيضًا الاقتصادي نحو صناعة المستقبل.

وأضافت عضو المجلس المحلي ب مدينة فرساى الفرنسية ، أن هذه الزيارة تؤكد  حرص فرنسا ودعمها ل مصر ، موضحة أن الزيارة المرتقبة غدًا للرئيس ماكرون إلي مصر لمقابلة الرئيس السيسي، للوقوف علي أهم المستجدات وأيضًا العلاقات الثنائية بين البلدين.

واستطردت فى تصريحها قائلة، إن البلدين جمعتهما علاقة وطيدة في الأيام الماضية، وأصبحت راسخة بفضل المشروعات الثنائية وحجم التعاون القوي في شتي المجالات سواء من الناحية العسكرية أو الثقافية أو التجارية.

ولفتت الدكتورة جيهان إلى أن فرنسا لها نصيب كبير من الاستثمارات الفرنسية الذي يحمل حجم التبادل التجاري والاستثماري وارتفاع معدلات النمو للشركات الفرنسية العاملة ب مصر بواقع ٣٠ في المائة، وثقة ال مصر يين في تلك الشركات لما تتمتع به من سمعة جيدة، وأيضًا المشروعات الكبري منها مشروع مترو الأنفاق الجديد، وأيضًا إعلان عام ٢٠١٩ عامًا للتبادل الثقافي الفرنسي ال مصر ي، واهتمام فرنسا بالمتحف ال مصر ي الجديد، بالاضافة للمعرض الكبير بفرنسا الخاص بتوت عنخ آمون في معهد العالم العربي بفرنسا.

واستكملت أن كل هذه الأسباب تؤكد حرص فرنسا على فتح آفاق كبيرة مع مصر ، مضيفًا: "أعتقد أن زيارة ماكرون هذه المرة ستكون امتدادًا لعمق تلك العلاقات ومناقشة العديد من القضايا المهمة علي الصعيد العالمي، بالإضافة للاستعانة ب مصر في محاربة الارهاب في العالم لخبرة مصر عسكريًا وقيمتها بين بلدان العالم".

وأوضحت جادو أن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي تمثل دورًا مهمًا يقوي من أواصر تلك العلاقات الثنائية المتبادلة بين مصر وفرنسا، لأن فرنسا تحرص دائمًا علي التواجد في القاره السمراء.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية