نقابة الفلاحين تحذر من تأثير قرار "تصدير البيض" على السوق المحلي

27-1-2019 | 19:14

البيض

 

أحمد حامد

حذرت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين، من حدوث أزمة كبيرة فى السوق المحلى بسبب "البيض" حيث من المتوقع ارتفاع أسعار بيض الدجاج المحلي قريبًا، بعد قرار وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى بفتح باب تصدير البيض إلى الخارج، حيث تم شحن أول دفعة للبحرين بلغت 360 ألف بيضة، في ظل انخفاض الأعداد المنتجة بسبب فصل الشتاء الذي يعتبر الموسم الأكثر طلبًا على البيض.

وقال النقيب العام للفلاحين الزراعيين عماد أبوحسين، انّ عملية فتح باب التصدير، يجيد تجار البيض لعبها بشكل كبير لصالحهم، لافتًا إلى أن الارتفاع المقبل على أسعار البيض بنظرية العرض والطلب، حيث إن تصدير كميات هذا المنتج الأساسي، الذي لا يخلو منه أي بيت، إلى خارج البلاد، سيعمل بلا أدنى شك على تقليص كمية البيض، بما لا يتناسب مع الطلب، وبما لا يفي باحتياجات السوق المحلي، وهو أيضًا ما سيلحق الضرر بالجمعيات التعاونية التي تشتري هذا المنتج بالكاش.

وطالب نقيب الفلاحين فى تصريحات له اليوم الأحد، وزارة الزرعة بالتراجع عن قرارها بشأن تصدير البيض، ووضع مصلحة المستهلك قبل مصلحة التاجر في أولوياتها، لاسيما أنه لا يختلف اثنان على الرغبة الجامحة لدى التجار في زيادة الأسعار، وممارسة الجشع.

من جانبه قال الدكتور محمد مسعد نائب النقيب العام للفلاحين، إن إنتاج مصر من البيض سنويًا يبلغ نحو 12 مليار بيضة، تكفي فقط الاستهلاك المحلي، فيما يبلغ عدد مزارع الدواجن المرخصة رسميًا نحو 20 ألف مزرعة ويعمل العدد الباقى خارج المنظومة الرسمية، حيث انتشرت مزارع الدواجن غير الرسمية في الأرياف عقب ظهور عدوى إنفلونزا الطيور، مشيرًا إلى أن اتجاه مصر لتصدير البيض سوف يؤثر على أسعاره في السوق المحلية، كما أن كثيرًا من المزارع ستلجأ لمضاعفة إنتاجها لفتح سوق جديدة للتصدير للخارج، وهذا خطأ كبير، منوهًا  بأن أسعار البيض في مصر تعد من أرخص الأسعار عالميًا، وأن سعر الكرتونة يصل إلى 33 جنيهًا وتزن الكرتونة نحو كيلو و800 جرام إلى 2 كيلو.

وأرجع نائب نقيب الفلاحين، ارتفاع أسعار البيض خلال العام الماضي إلى تأثره بالزيادة في أسعار البنزين، التي رفعت تكلفة نقله من المزارع إلى المحلات، فضلاً عن زيادة أسعار الأعلاف نتيجة انخفاض قيمة الجنيه ما بين 15 :13 شركة مصرية تنطبق عليها شروط تصدير البيض للخارج وحائزة على شهادات معتمدة من الخارج، لافتًا إلى أن حجم استثمارات صناعة الدواجن في مصر يقدر بـ65 مليار جنيه، وتنتج سنويًا ما يقرب من مليار و250 مليون كتكوت عمر يوم واحد، ونحو مليار دجاجة، و12 مليار بيضة مائدة.

وحذر النوبى أبواللوز الأمين العام لنقابة الفلاحين، من السلبية التى سوف تنتج عن قرار تصدير البيض وتكمن في تفضيل التجار للتصدير نظرًا لعوائده الدولارية، عن البيع في السوق المحلية، من حيث جودة المنتج، وقد يتم طرح المنتجات ذات الجودة الأقل محليًا، كما أن أي سلعة يتم فتح باب التصدير لها عادة ما تشهد ارتفاعًا في أسعارها، مشيرًا إلى أن سعر طبق البيض من المزرعة يصل إلى 32 جنيهًا، والتاجر ومحلات السوبر ماركت تضع هامش ربح كبيرًا يصل إلي 42 جنيهًا، مؤكدًا أن الأسعار سوف ترتفع بسبب أننا نستورد 70 من تكلفة طبق البيض مستوردة، وهي تتحرك مع تحرك سعر الدولار.

وتابع: ورغم هذا ما زالت أسعار البيض في مصر الأرخص مقارنة بالأسعار في المنطقة المحيطة، كما أن البيض قبل أو بعد التعويم هو الأقل تحريكًا للأسعار عن غيره من السلع.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية