"دينية النواب" تستدعى المسئولين بـ"الأعلى للإعلام" بسبب إبراهيم عيسى

27-1-2019 | 14:17

إبراهيم عيسى

 

غادة ابو طالب

طالبت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، برئاسة د. أسامة العبد، بتأجيل مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب أحمد عبداللطيف الطحاوى، والموجه لرئيس الوزراء، والهيئة الوطنية للإعلام، بشأن تجرؤ الصحفى إبراهيم عيسى، فى برنامج تليفزيونى على قناة الحرة، على ركن الإسلام الصيام، لحين حضور مسئولى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

وقال النائب أحمد عبداللطيف الطحاوى، مقدم طلب الإحاطة، إن كلام إبراهيم عيسى، عن أن الصيام أمر سيادى أمر لا يصح أن يتحدث هكذا عن الذات الإلهية.

وأضاف أن (عيسى، نسى قول الله تعالى فى القرآن الكريم: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون"، كما نسى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صوموا تصحوا")، حيث قال "عيسى": "أدركنا أن الصوم متعب للصحة، وأن صيام شهر رمضان كاشف لفروق اجتماعية وطبقية هائلة، وإنه بحث كثيرا عن الحكمة فى الصوم، واستمع إلى عشرات الحجج التى يسوقها آلاف الخطباء والوعاظ الذين يرون فى أنفسهم أنهم علماء".

وأشار إلى أن "عيسى" قال: "لم أر فى صيام رمضان حكمة إلا أنه قرار سيادى من الله. افعل وصم، فنفعل ونصوم، دون أن ندرك حكمة الصيام، وإن شا الله عننا ما أدركنا حكمة هذا الصيام، ربنا عاوزنا نصوم فانصوم، بلاش الاستغراق فى بحث أسباب هى حقيقة الأمر لا يمكن أن تمر على عقل ومنطق سليم".

فيما قال النائب د. عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية: "أسلوب إبراهيم عيسى، فيه سخرية وتهكم على العلماء، فالمؤسسات الدينية مليئة بالعلماء الذين يظهرون صحيح الدين وسماحة ويسر ووسطية الإسلام، وللأسف عندما أذيع هذا الحديث له فى البرنامج فى شهر رمضان الماضى، لم يرد عليه أحد، وأطالب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والهيئة الوطنية للإعلام، بفتح تحقيق فى هذا الأمر وإبلاغ اللجنة بنتائج التحقيق، لأن حديث إبراهيم عيسى فيه تجاوز".

وبدورها، طالبت النائبة أمانى عزيز، وكيل لجنة الشئون الدينية، بسرعة إصدار قانون تنظيم الظهور الإعلامى لرجال الدين، قائلة: "لازم نقف وقفة شديدة عند هذا الموضوع كلجنة دينية".

ومن جانبه، قال د. سعيد عامر، الأمين العام المساعد للدعوة بمجمع البحوث الإسلامية، ممثلا عن الأزهر الشريف: "الأديان شئ مقدس، أيا كان الدين فهو مقدس عند أهله وأصحابه، ولا يجوز لأى مخلوق أن يتجرأ على الأديان، فى كل دين ثوابت.. ربنا هو الذى خلق الإنسان ووضع عليه الكتالوج والمنهج.. أرجو أن تكون الثوابت مع هذا الإعلامى لها مكانتها، وأن نتأدب مع الله سبحانه وتعالى".

واستطرد "عامر": "لو بيناقش مسألة فرعية وكان له وجهة نظر ماشى، لكن عندما يناقش مسألة ثابتة فيها الحكمة ظاهرة وواضحة، ويتحدث أن شهر رمضان شهر الابتهاج والطرب ولا تمنعوا الأفلام والمسلسلات، نقول له إن ربنا سبحانه وتعالى حرم جماع الرجل لزوجته فى نهار رمضان، ورمضان شهر القلوب والجوارح، ليس شهر الطرب والابتهاج، هو شهر القلوب لا الأبدان، وهو شهر التجرد، وغير مقبول أى تطاول وتجرؤ، ربنا أمرنا فنقول سمعنا وأطعنا".

فيما، قال د. أحمد ممدوح، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية: "الطرح الذى قام به الإعلامى إبراهيم عيسى، غيرموفق وحصل فيه خلط المفاهيم الشرعية".

وقال الدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، إن "صح هذا الكلام، فاللجنة تطلب حضور المسئولين فى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وسنوجه خطابا لرئيس المجلس مكرم محمد أحمد، لحضور المسئولين عن تنظيم الظهور الإعلامى، لمناقشتهم".