"البحث العلمي" تفتتح المدرسة السنوية السابعة في الطاقات العالية اليوم

26-1-2019 | 15:21

الدكتور محمود صقر

 

محمود سعد

بدأت فعاليات المدرسة السنوية السابعة في الطاقات العالية بقاعة المحاضرات الرئيسية ب جامعة عين شمس ، اليوم السبت، وتنظمها الشبكة القومية للعلوم النووية بأكاديمية البحث العلمي ، برئاسة الدكتور طارق حسين، بالتعاون مع جامعة عين شمس والجامعة البريطانية، ورعاية المركز الدولي للفيزياء النظرية بتريستا- إيطاليا، ونظمت الأكاديمية النسخة الأولى من هذه المدرسة التدريبية في عام 2010، وتُعقد سنوياً بأحد الجامعات المصرية.


حيث افتتح فعاليات المدرسة الدكتور سامح سرور، المشرف على قطاع العلاقات الثقافية والعلمية بالأكاديمية.

ونوه الدكتور محمد صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، بأن انعقاد هذه المدرسة السنوية يأتي في إطار أنشطة شبكة العلوم النووية بالأكاديمية وضمن برنامج الأكاديمية لدعم الشبكات العلمية، والذي يضم بالإضافة إلى شبكة العلوم النووية ، شبكات في علوم النانوتكنولجي وبحوث السرطان، والأكاديمية حاليا بصدد التوسع في هذا البرنامج ليضم شبكات في البيوتكنولوجي، والمعشبات، والمسابك والإعلام العلمي، وتهدف الشبكات إلى ربط شباب العلماء والخبراء في التخصص والعمل على تعظيم التعاون العلمي بين الجهات المختلفة داخل مصر، وكذلك ربط الشبكة بالشبكات المماثلة إقليمياً ودولياً.

وأضاف الدكتور سامح سرور، أن المدرسة السنوية في نسختها السابعة تعد مثالا حيا على دور الشبكات العلمية في بناء قدرات شباب العلماء المصريين وإتاحة الفرصة لهم للاحتكاك مع عدد من الخبراء الدوليين، والتعرف على أحدث ما يتم من أبحاث وتقنيات حديثة في معامل دولية كبيرة مثل المركز الأوروبي للأبحاث النووية (سيرن)، وأن هذه الفعاليات قطعاً سيكون لها دور كبير في إتاحة الفرص لشباب الباحثين في التعاون مع مؤسسات كبيرة مثل سيرن والذي يعد أكبر مختبر في العالم لأبحاث الفيزياء النظرية.

يذكر، أن هذا العام يشترك في المدرسة نخبة من خبراء فيزياء الطاقات العالية والجسيمات من المركز الأوروبي للعلوم النووية (سيرن)، ومن الجامعات والمراكز البحثية الفرنسية والإيطالية والألمانية.

ويشارك أكثر من 100 طالب من الجامعات المصرية ودول الشرق الأوسط بالمدرسة، وتستمر الدراسة لمدة أسبوع وتشمل محاضرات نظرية وتدريبات عملية تؤهل المتفوقين منهم للاشتراك في أهم التجارب الفيزيائية بسيرن، والتي ينتظر العالم نتائج جديدة قد تحدث تغيرات جذرية في نظريات بناء وتكوين المادة، وسوف يقدم بعض الطلاب عرض لإنتاجهم العلمي، ليتم تقييمها من الخبراء الأجانب والمصريين.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]