طلب مناقشة عامة لـ"شيرين فراج" عن سياسة الحكومة في المحميات الطبيعية

26-1-2019 | 12:29

شيرين فراج

 

غادة أبو طالب

قدمت الدكتورة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، طلب مناقشة عامة عن سياسة الحكومة في المحميات الطبيعية لمناقشته في حضور الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة .

وقالت الدكتورة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، إن الحكومة قامت بتعديل حدود المحميات وإعلان نيتها في تقليص وتعديل عدد كبير من حدود المحميات الطبيعية ومحاولة تهريب عدة أطنان من جذوع الأشجار المتحجرة والحفريات الصخرية، والتي تعد من التراث الأثري الإنساني إلى خارج البلاد، وذلك عبر ميناء السخنة.

ونوهت فراج، أنها سبق وحذرت من إهدار المحميات وما يحدث الآن من إهمال متعمد للمحميات وإهدار تلك الثروة التاريخية والأثرية أمراً لا يمكن السكوت عنه، وقد حذرت من ترك محمية الغابة المتحجرة للنهب والسرقة وهي من المحميات الوحيدة على مستوى العالم من حيث المساحة والنوع لاحتوائها أكثر من 30 نوعا من الأشجار المتحجرة وخلال السنوات الماضية، تركت المحمية للتعديات تحت سمع وبصر وزارة البيئة وتم تقليص مساحتها مخالفة للمادة 45 من الدستور، وحذرت من هذا السيناريو المخيف لإهدار المحميات في مصر وهي ليست ثروة قومية فحسب بل ثروة للبشرية والآن صدق الظن وظهر المخطط جليا في إهدار ثروة مصر القومية من المحميات الطبيعية.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى واقعة سرقة البطيخ الصخري، وتلميح لاحتمالية سرقة كميات كبيرة من التراث الطبيعي بجبل قطرانى التي تضم كميات هائلة منه ومميزة عن مثيلاتها، دليلا جديدا على إهمال الحكومة للمحميات الطبيعية وظهورا جليا لمخطط أضاعه ثروة مصر التاريخية والأثرية من المحميات الطبيعية.

وأضافت فراج، أنه يتكون البطيخ الصحراوي كعقد صوانية في صخور الحجر الجيري، ويظهر في مجموعات كبيرة، أو يتكون من صخور جيرية صلدة كما في حقل طريق القاهرة، الواحات البحرية وفي شمال بحيرة قارون لازال يخرج من رحم الصخور وليدا، أي أن العوامل الجيومورفولوجية لازالت في طور تشكيله، والأغرب هناك أنه يولد من رحم صخور الحجر الرملي وليس الجيري كعادته، وأنه الأكبر حجما على الإطلاق في حقول البطيخ "المسخوط" على مستوى مصر، وتكمن أهمية هذه الظاهرة في أنها تساعد في التأريخ لنشأة وتطور الأرض.

مادة إعلانية

[x]