الهروب من فنزويلا | انفوجراف

24-1-2019 | 17:31

خوان جواديدو يمين - نيكولاس مادورو يسار

 

تصاعدت الأزمة الناشئة في فنزويلا بعد إعلان خوان جوايدو زعيم المعارضة ورئيس البرلمان فى فنزويلا نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وتبع ذلك اعتراف بعض الدول بهذا الإعلان وعلى رأسها الولايات المتحدة، إلى جانب كندا والبرازيل وكولومبيا وغيرها، ووقوف دول أخرى مثل روسيا وإيران وتركيا والمكسيك، بجانب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ، الذي أمر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن وبمغادرة جميع الدبلوماسيين الأمريكيين البلاد في غضون 72 ساعة.


المتعمق في الشأن الداخلي للبلاد يعلم جيدًا أن مشكلات فنزويلا واسعة ومتنوعة، ولا تقف عند الأزمات السياسية فقط فمنذ عام 2005، ومشكلات البلاد الاجتماعية والاقتصادية جعلت الحياة صعبة للغاية، وأدى ذلك إلى زيادة هائلة في الهجرة إلى خارج البلاد، ففي عام 2015 ، كان هناك ما يقرب من 700 ألف فنزويلي يعيشون في بلدان أخرى، وارتفع هذا الرقم عام 2018، إلى 2.3 مليون، أي ما يوازي 7 % من سكان البلاد.


انفوجراف

مادة إعلانية