"الصحفيين" تنتهي من إعداد المتقدمين للقيد باختبار الدورة الثانية

23-1-2019 | 23:05

«الصحفيين» تنتهي من إعداد المتقدمين للقيد باختبار الدورة الثانية

 

محمد على

نظمت لجنة تطوير المهنة و التدريب بنقابة الصحفيين ، اليوم الاختبار التطبيقي، تحريري، للمجموعة الثانية والأخيرة من المتقدمين للقيد بجداول النقابة، ومثُل للاختبار المشاركون في الدورة التدريب ية الأولى بمعهد النقابة المؤهلة، أمام لجنة القيد، وعددهم 146 متقدمًا، من مختلف المؤسسات.


وأنهت اليوم لجنة تطوير المهنة و التدريب ، تدريبات المتقدمين الجدد للجنة القيد، بمعهد نقابة الصحفيين ، بإجراء اختبارات الدورة الثانية، ومن المقرر عقد لجنة القيد جلستها، برئاسة وكيل النقابة خالد ميري، ٣ و ٤ فبراير المقبل.

وقال أيمن عبدالمجيد رئيس لجنة تطوير المهنة و التدريب : إن هذا النموذج الذي استحدثته اللجنة، يطبق لأول مرة في تاريخ النقابة، حيث حضر المتقدمون للجنة القيد دورة تدريبية مكثفة، استمرت 14 يومًا، تسعة أيام تدريبات تطبيقية، في مختلف فنون التحرير الصحفي، وارتباط التخصصات، وأربعة أيام، قُسم فيها المتقدمون، بحسب مجالات تخصصهم في مؤسساتهم، لتعميق مهاراتهم في مجالات التخصص.

وأشار عبدالمجيد إلى أن البرنامج التدريب ي، روعي فيه التكامل والشمول، لبناء صحفي شامل، ملم بمبادئ التحرير، والتصوير، ولديه ثقافة قانونية، حيث بدأ البرنامج، بشرح مهارات صناعة المصدر، واستقاء الأخبار من مصادرها، وفنون الصياغة وكتابة العناوين، ومهارات اللغة العربية، والأخطاء اللغوية الشائعة، ومهارات تعريف الذات باللغة الإنجليزية، والتشريعات الإعلامية، والتعريف بالسب والقذف، من واقع قضايا منظورة أمام القضاء.

وأوضح عبدالمجيد، عقب ذلك تم تقسيم الزملاء إلى 12 مجموعة بحسب التخصص، حاضر لهم رموز بالمهنة في مجالات التخصص، فيما جاء الاختبار التحريري، محتوي على شقين، الأول: أسئلة مهنية، تقيس المهارات والمعلومات النقابية والقانونية، والشق الثاني: من الامتحان تطبيقي بحسب التخصص، فعلى سبيل المثال: أقسام الديسك والتدقيق اللغوي، قدم لهم موضوعات صحفية، بها أخطاء صياغة ولغة، وطلب منها صياغتها باحترافية وتدقيقها، وكذا أقسام الترجمة، قدم لهم تقارير صحفية باللغة التي يحترفونها في عملهم، وطلب منهم ترجمتها مصاغة بشكل مهني، بينما قسم الإخراج، تم تحديد له موضوعات بعدد كلمات، وصور وطلب، منها رسم صفحة تقارير وأخرى تحقيقات، وثالثة صفحة أخيرة.

ونوه عبدالمجيد، إلى أن هناك ثلاثة أهداف من ذلك الاختبار التطبيقي، الأول: هو تحديد المهني، الذي يمارس العمل بشكل فعلي في جريدته، واكتشاف غير الممارس للمهنة بشكل فعلي، والثاني: هو تحفيز المتقدمين للتركيز والاستفادة مما يقدم لهم بالدورة بواسطة مجموعة من رموز المهنة، وتثقيفهم مهنيًا وقانونيًا، والثالث: تحديد مستوى كل متقدم، حيث ستوضع درجته في شهادة ترفق بملفه، لتسترشد بها لجنة القيد بشأن ما تتخذه من قرارات.


« الصحفيين » تنتهي من إعداد المتقدمين للقيد باختبار الدورة الثانية


« الصحفيين » تنتهي من إعداد المتقدمين للقيد باختبار الدورة الثانية

مادة إعلانية

[x]