"المحافظين": قمة السيسي وماكرون المرتقبة تعزز التعاون المشترك بين البلدين

21-1-2019 | 21:04

حزب المحافظين

 

اميرة العادلي

رحب المهندس على قرطام، نائب رئيس حزب المحافظين للشئون الخارجية، بزيارة الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، الرسمية إلى مصر، في 28 يناير 2019، حيث تعد تلك الزيارة هي الأولى من نوعها التي يقوم بها الرئيس الفرنسي منذ توليه منصبه في عام 2017 إلى القاهرة.

وصرح، بأن تلك الزيارة تأتي فى المقام الأول لحرص فرنسا على تعزيز وترسيخ علاقات التعاون والصداقة التاريخية مع مصر، خاصة في ظل دورها الهام والمحوري في ترسيخ أسس الأمن والاستقرار في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط، من خلال مجهودات مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وأوضح "قرطام"، أن هذه الزيارة تمثل أهمية بالغة، حيث ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات، بحيث تشمل سبل تعزيز التعاون الثنائي، ونقل الخبرات الفرنسية في العديد من المجالات المختلفة بما في ذلك الكهرباء والصحة والتعليم، وخصوصًا فى مجال البلازما ومشتقات الدم، والنقل وصناعة السيارات خاصة الكهربائية منها.

وأكد أن هذا التعاون الثنائي المتنامي بين البلدين، إنما يأتي فى ظل شراكة إستراتيجية راسخة، حيث تعد فرنسا واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب في مصر، مستكملًا، أن هناك حوالي 160 شركة فرنسية في مصر باستثمارات إجمالية تبلغ حوالي 4.5 مليار يورو، بما في ذلك الصناعات الزراعية، وتكنولوجيا المعلومات، والبناء، والطاقة الجديدة والمتجددة، والنقل، والبنوك، والطيران، وتحلية المياه، والبنية التحتية، والسياحة.

وتابع نائب رئيس الحزب للشئون الخارجية، أن حجم التبادل التجارى بين مصر وفرنسا وصل إلى 2.5 مليار دولار، منها 1.4 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018.

وثمن "قرطام" حرص الرئيسين على تعزيز التعاون القائم بين البلدين، والاستمرار في تطويره في مختلف المجالات، مشيدا بالدعم الفرنسي الملموس للبرامج التنموية التي تُنفذها الحكومة المصرية، مما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة، ويعزز بقوة العلاقات الثنائية للبلدين والشعبين الصديقين.

مادة إعلانية