أمريكا تطالب روسيا بتدمير نظام صاروخي جديد

21-1-2019 | 17:57

أنظمة صاروخية - ارشيفية

 

رويترز

طالبت الولايات المتحدة روسيا، اليوم الإثنين، بتدمير نظام جديد لصواريخ كروز، قائلة إنه يمثل "انتهاكًا مباشرًا" لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، واتهمت موسكو بزعزعة الأمن العالمي.


وقال روبرت وود المبعوث الأمريكي الخاص بنزع الأسلحة إن النظام قادر على حمل رؤوس أسلحة تقليدية وكذلك نووية ويمثل "تهديدا قويا ومباشرا لأوروبا وآسيا" إذ يتراوح مداه بين 500 و1500 كيلومتر.

كانت الولايات المتحدة قد رفضت الأسبوع الماضي عرضا من روسيا بإنقاذ معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي تبقي الصواريخ النووية خارج أوروبا قائلة إنه لا يمكن التحقق من الالتزام بها بصورة جيدة، وهو ما يمهد الساحة لانسحابها من المعاهدة الشهر القادم.

وقال وود أمام مؤتمر نزع السلاح الذي ترعاه الأمم المتحدة بجنيف وتشارك فيه 65 دولة "تجد الولايات المتحدة للأسف وبشكل متزايد أنه لا يمكن الوثوق بروسيا فيما يتعلق بالوفاء بالتزاماتها الخاصة بالحد من التسلح، كما أن تصرفاتها القهرية والمؤذية في أنحاء العالم تزيد من التوترات".

وقال وود إن روسيا اختبرت إطلاق "الصاروخ غير المشروع" المعروف بالصاروخ إس.إس.سي-8/ 9إم729 ولم تتخذ خطوات ملموسة للعودة للالتزام بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى.

وأضاف "لا بد أن تدمر روسيا وبشكل يمكن التحقق منه جميع صواريخ إس.إس.سي-8 وقاذفاتها والمعدات المرتبطة بها كي تعود للالتزام بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى"، مؤكدا خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب للانسحاب في أوائل فبراير من المعاهدة المبرمة عام 1987.

وردت روسيا قائلة إنه من غير المقبول أن تطالبها الولايات المتحدة بتدمير صواريخ كروز 9إم729 الموجهة.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، قوله إن بلاده اقترحت إجراء عرض للولايات المتحدة لإثبات أن الصاروخ لا ينتهك معاهدة الأسلحة.

وانتقد وود أيضا تأييد روسيا للرئيس السوري بشار الأسد وتزويدها إيران "بأسلحة متقدمة مثل نظام إس-300 للدفاع الصاروخي".

وتابع قائلا إن غاز الأعصاب الذي استخدم في محاولة اغتيال العميل الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا، في مدينة سالزبري البريطانية، في مارس الماضي يظهر سلوك روسيا "الأهوج" وعدم وفائها بالتزاماتها بموجب معاهدة تحظر استخدام الأسلحة الكيماوية.

وتقول بريطانيا إن ضباطا بجهاز المخابرات العسكرية الروسية، سمموا سكريبال وابنته بغاز الأعصاب نوفيتشوك، وتنفي روسيا أي دور لها في عملية التسميم التي نجا منها الاثنان.

مادة إعلانية

[x]