وفد رجال أعمال مصري يزور أوزبكستان لتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين

21-1-2019 | 06:23

الوفد المصري بأوزبكستان

 

محمود سعد دياب

يزور حاليا وفد من رجال أعمال مصريين، مدينة طشقند عاصمة جمهورية أوزبكستان في زيارة تستمر أسبوع، بقيادة الدكتور سعيد المغربي رئيس اتحاد المصريين في اوزبكستان وأسيا الوسطى ، وممثل المجموعة الاستثمارية المصرية، وذلك في مهمة تتمثل في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة إلى أوزبكستان خلال سبتمبر الماضي.


وقال الدكتور سعيد المغربي ، في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، إن الوفد الاقتصادي المصري هو الأول من نوعه الذي يزور تلك الدولة، ويبحث تنفيذ شراكات استثمارية في عدة مجالات أبرزها المقاولات والتشييد، وصناعة الموبيليا والتصنيع الزراعي وتصدير الفواكه المصرية، فضلا عن بحث إنشاء مشروع مشترك لإنتاج الدواء، خصوصًا وأن الدواء المصرية يتمتع بسمعة طيبة ورواجًا في أسواق دول منطقة أسيا الوسطى.

وأضاف أن مجالات التعاون الاستثماري تتضمن أيضًا، تصنيع الجلود بأنواعها، والمفروشات، ومشروعات خدمات لوجستية، وتعليم اللغة العربية، والفندقة.

وأكد رئيس اتحاد المصريين في أوزبكستان وآسيا الوسطى، أن الوفد الاقتصادي المصري، مكون من ستة رجال أعمال كدفعة أولى، وسيليه وفود لاحقة في زيارات أخرى ومجالات إضافية تغطي الاتفاقيات الـ 12 الموقعة بين مصر وأوزبكستان خلال زيارة الرئيس السيسي الأخيرة، وأنها تأتي تتويجًا لجهود المجموعة الاستثمارية المصرية.

وأوضح أن الوفد التقى لدى وصوله السبت الماضي، أعضاء غرفة التجارة العربية الآسيوية ، والتي تضم تحت مظلتها قرابة 100 رجل أعمال أوزبكي من القطاع الخاص، وأنها معنية بالتبادل التجاري بين أوزبكستان والدول العربية بشكل عام، فضلا عن اجتماع أخر مزمع عقده اليوم الإثنين مع أعضاء غرفة التجارة والصناعة في أوزبكستان ، وهي جهة تابعة للحكومة وتضم تحت مظلتها رجال الأعمال في الدولة بشكل عام، مشيرًا إلى اجتماعات منفردة عقدها رجال الأعمال المصريين مع نظرائهم الأوزبك أمس الأحد.


وأضاف الدكتور سعيد المغربي خلال تصريحاته، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يحرص خلال زياراته إلى مختلف دول العالم على التعاون في كافة الأنشطة والملفات الهامة داخل كل دولة لزيادة التبادل التجاري والنشاط الاقتصادي عامة مع تلك الدول، مشيرًا إلى أن مصر وأوزبكستان وضعتا رؤية واضحة للتعاون خلال الفترة القادمة عبر اتفاقيات ولجان عمل مشتركة بينهما، مضيفا أن هذه الاتفاقيات من شأنها زيادة التبادل التجاري والتعاون في كل المجالات بين البلدين كالزراعة والثقافة والعلوم والتعليم والسياحة والرياضة والشباب.

وأشار إلى أن أوزبكستان هي إحدى الدول التي دخلت طريق الحرير الذي تتبناه الصين في مبادرة الحزام والطريق ، ونفذت جزءا من هذا الطريق في تجربة ناجحة، مضيفا إن هذه التجربة يمكن لمصر الاستفادة منها، خصوصًا وأن الدولة المستقلة حديثًا عن الاتحاد السوفيتي، حالها مشابه للحالة المصرية، فالبلدان يتطلعان إلى المستقبل وفتح مجالات أوسع للتعاون والاستثمار ، وأن دول آسيا الوسطى تربطها مع مصر علاقات تاريخية وقديمة.


جدير بالذكر، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيرة الأوزبكي، شوكت ميرضيائيف ، قد شهدا مطلع سبتمبر الماضي، مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة بين الجانبين، شملت تعزيز التعاون بين وزارتي خارجية البلدين ومجالات العلاقات الاستثمارية الثنائية، والرياضة والزراعة والعدل والسياحة والشباب والرياضة والآثار والتراث الثقافي والمتاحف والتعليم العالي وقطاع منع الازدواج الضريبي والتهرب الضريبي.


الوفد المصري بأوزبكستان