هالة أبوالسعد: نحتاج إلى التحدث بحيادية فيما يخص المادة 20 من قانون الأحوال الشخصية

20-1-2019 | 13:36

الدكتورة هالة أبو السعد

 

أميرة العادلى

قالت الدكتورة هالة أبو السعد، نائبة حزب المحافظين ب مجلس النواب ، ورئيس الهيئة البرلمانية بالحزب ، خلال ندوة اللجنة التثقيفية بنقابة الصحفيين لمناقشة قانون الأحوال الشخصية بحضور برلماني وجماهيري واسع، إنها كامرأة وموجودة فى المجلس القوى للمرأة فوضعها يختلف كثيرا، مستكملة، نحتاج إلى التحدث بمنطقية وحيادية كاملة فيما يخص المادة 20 من قانون الأحوال الشخصية.


وتابعت، أبو السعد "نسعى إلى هدف واحد وهو مصلحة الدولة المصرية التى تتكون من الأسرة نفسها ولهذا نحتاج إلى أن يكون هناك دعم حقيقى للطفل، فشريحة كبيرة من الأطفال المصريين يقعون تحت ضغط وتربية غير سوية شعرنا بها فى المجتمع الفترة السابقة نتيجة وجود قانون غير جائز تطبيقه فى هذه المرحلة على الإطلاق وغير جائز مع التغيرات المجتمعية الموجودة.

واستكملت:  للقاضى الحق الكامل فى اختيار من يصلح للتربية الأم أم الأب حسب المراحل العمرية المختلفة للطفل، وفى حالة فقد الأسرة للأم فالأب هو الأولى برعاية الطفل، لأنه لا يجوز علينا أن نفقد الطفل الأب هو الآخر بعد فقدان الأم وهذه هى الطامة الكبرى، فالأب هو الأولى بالحضانة بعد الأم فى هذه الحالة.

وأوضحت، "أصبح لدينا الآن مليون رجل أرمل أو أكثر، ولدينا موروث ثقافى قديم نسير عليه، ولن يكون للطفل شخص أحن عليه من والديه، فمن حق الجدة احتضان الأبناء فى حالة وجود ما يمنع الأب من الاحتضان وهذا ما أوصينا به فى تعديلات قانون الأحوال الشخصية، لأن الأطفال من حقهم التمتع بتربية سليمة خاصة بعد تفاقم زيادة نسب الطلاق التى تجاوزت معدلات خطيرة ستؤثر بالفعل بالسلب على المجتمع المصرى".

وأكدت أن دورنا التشريعى يحتم علينا حل القضايا المجتمعية الملحة الموجودة، فعلينا حل آفة الطلاق المستشرية فى المجتمع المصرى من خلال تشريع عادل يحفظ حقوق الطرفين ولا يخل بالتوازن الأسرى.

حضر الندوة النائبة هالة أبو السعد، والنائب محمد فؤاد، والنائب محمد أبو حامد وكيل لجنة التضامن الاجتماعي، والنائب سمير رشاد أبو طالب، والدكتور صبرى عبادة مستشار وزارة الأوقاف، ووجدى زين منظم الندوة، والدكتور هشام ماجد استشاري الطب النفسي، والدكتور محمد الوقاد ممثلا عن متضرري الأحوال الشخصية.

مادة إعلانية