"قتلتها عشان أستريح من كلام الناس".. الأهالي يروون آخر 7 دقائق بين "رحمة" و"الخال" القاتل| صور

18-1-2019 | 00:21

المتهم

 

محمد علي أحمد

لم يستطع "محمد" الحداد، ابن منطقة روض الفرج المعروفة بشعبيتها، تحمل ألسنة أهالي المنطقة له أثناء ذهابه للعمل وعودته، فالجميع يتحدث عن "رحمة" صاحبة الـ18 عاما، التي تركت المنزل منذه 6 سنوات لتعود إليه وتذهب لسكة الضياع وسط المشردين والباعة الجائلين بمنطقة رمسيس، وكأنها بلا رقيب أو حسيب بعد وفاة والدتها.


مسرح الجريمة


7 دقائق كانت مدة الحوار الذي دار بين "الخال" ونجلة شقيقته على كورنيش النيل، وتحديدًا أسفل كوبري بولاق أبو العلا، حاول الخال في هذه المدة أن يبتعد عن العنف وأساليب الترهيب والتحدث معها للابتعاد عن علاقاتها المتعددة بالشباب، فكان جوابها "أنا حرة"، فسرعان ما اشتد العتاب بينهما حتى أخرج "مطواة" من بين طيات ملابسه، وانهال عليها طعنا بمنطقة الرقبة بعدما فشلت كل محاولاته في عودة نجلة شقيقته عن طريق الحرام.

مسرح الجريمة


التقت "بوابة الأهرام" بأهالي شارع جزيرة بدران، حيث تقطن الأسرة لتروي تفاصيل مقتل "رحمة" على يد شقيق والدتها.

كانت رحمة تقطن بمنزل الخال المتهم على الرغم من أن القاتل يقيم بمنطقة الوراق حيث يستقر بأسرته منذ زواجه، ولكنه دائما ما تشغله نجلة شقيقته ومراقبة سلوكها بعدما تحمل مسئوليتها، ولكن تمردها المستمر جعلهما في خلاف دائم يصل لتعديه عليها بالضرب لعله يكون سببا في إرجاعها.

شارع جزيرة بدران


وأكد أحد الأهالي أن المتهم حاول كثيرا توفير كل سبل الراحة للمجني عليها، وقال أحد أصدقائه المقربين له إن أحد الشباب تقدم لخطبتها وحاول خالها إرغامها على الزواج منه ولكن مع ضغط المتهم عليها تركت المنزل في ساعة متأخرة كعادتها، مما آثار غضبه مرددا "رحمة حطت رأسه في الأرض قدام الناس".

وقالت والدة المتهم كثيرا ما تحدثت معه عن ابتعاده عنها ودائما ما كنت أقول له: "رحمة هتضيع مستقبلك خاف على بيتك ومراتك سيبها في حالها"، ولكن شهامة محمد وغيرته عليها كانت تدفعه للبحث عنها طيلة ما يقرب من 6 سنوات حتى أضاع مستقبله بعدما لطخ يده بدمائها ليترك أسرته يتخبطون بين جنبات الحياة بعد حبس الزوج الذي يعول الأسرة بأكملها.

وقال أحد أصدقائه: شاهدته "محمد" يسير مسرعا وملابسه ملطخة بالدماء والدماء على يده يحاول مسرعا الهرب من المنطقة، فاستوقفته لمدة لا تزيد على دقيقة، وكان رده: "قتلتها عشان استريح من كلام الناس"، وفر هاربا ليسقط في قبضة الشرطة بعدما يقرب من ساعة من ارتكاب جريمته.

والتقط آخر أطراف الحديث، قائلا: محمد جدع وشهم لكن ربنا ابتلاه بنجلة شقيقته، ضيعت مستقبله بعد تعدد علاقتها بالمتسولين وكثير من الشباب وهروبها من المنزل.

كان قسم شرطة بولاق أبو العلا، تلقى بلاغا من الأهالي بمقتل فتاة في العقد الثاني من عمرها إثر تعدي أحد الأشخاص عليها أسفل كوبري الصناعي وبإجراء التحريات تبين أن الفتاة تدعي"إسراء. ك. ن" وشهرتها "رحمة" 18 سنة، وعثر على الجثة ملقاة بالطريق العام، وبها إصابات جرح ذبحي بالرقبة والصدر.

بتشكيل فريق بحث تمكن من ضبط مرتكب الواقعة وتبين أنه "محمد. ت" خال المجني عليها.

وخلال التحقيقات اعترف بارتكابه الواقعة، وتوجهه للبحث عنها بميدان رمسيس فاصطحبها بدعوى توصيلها، وأثناء ترجلهما نشبت بينهما مشادة فتعدي عليها بسلاح أبيض مما أدى إلى وفاتها متأثرة بإصابتها.

الأكثر قراءة