شباب المصريين المقيمين بأستراليا يروون لـ"بوابة الأهرام".. كيف غيرت قناة السويس نظرتهم لمصر؟ | صور

17-1-2019 | 10:59

شباب المصريين المقيمين بأستراليا مع وزيرة الهجرة والفريق مهاب مميش داخل أحد الأنفاق

 

محمد خيرالله

مشاعر دفينة لشباب الجيل الثاني والثالث من ال مصر يين بالخارج المقيمين في أستراليا ، حركتها اﻷمواج المتلاطمة ل قناة السويس ، ذلك المشروع العظيم الذي يعد شريان الحياة للاقتصاد ال مصر ي.


انبهار بهذا الإنجاز ظهر على وجوه الشباب ال مصر ي المقيم في أستراليا ، حينما شاهدوا قناة السويس الجديدة وتجولوا فيها باللانشات البحرية، رغم تقلبات الطقس، إلا أن الفرحة غمرتهم من نتائج هذا المشروع مستقبلا، بخاصة مع إنهائه خلال السنوات القليلة الماضية، ومساعى الدولة بربط ضفتي القناة تحديدا الإسماعيلية القديمة بالجديدة، والنتائج التي سيحققها هذا المشروع مستقبلا.

وزيرة الهجرة والفريق مهاب مميش والسفير الأسترالي داخل أنفاق قناة السويس


"كنت لا أعرف أي شيء عن قناة السويس ".. هكذا بدأت حديثها لـ"بوابة الأهرام" "روز غالي" الطالبة التي تدرس التمريض في أستراليا ، مؤكدة أنها بعد أن شاهدت قناة السويس ، واستمعت إلى شرح المشروعات التنموية ستكون رسول المعرفة بإنجازات وطنها وكل ما يتعلق ب قناة السويس عبر موقع التواصل الاجتماعي في أستراليا ، قائلة "لازم يعرف العالم الصورة الصحيحة عن مصر ".

"غادرت مصر وعمري ١٠سنوات وحينما جئت إلى أرض الوطن وجدته يسير في اتجاه أفضل".. هكذا وصف فادى عماد غالي الطالب بكلية الهندسة المعمارية في أستراليا الأوضاع في مصر بعد 10 سنوات.

وأوضح أنه بعد حركة التنمية الشاملة التي تشهدها مصر ، اكتشف أن ال مصر يين كافة يقفون بجانب بعضهم من أجل تحقيق النهضة والتقدم، وأضاف أن مشروع قناة السويس جعل العالم يغير وجهة نظره عن مصر .

فادي وروز خلال جولة في قناة السويس


وأشار "فادي" إلى أنه كان يعيش في مدينة جسر السويس، وأن مصر تتغير للأفضل، قائلا "مشروع قناة السويس فرحنا كتير".

وقالت جيسكا حنا، التي ولدت في أستراليا ، إنها سعيدة بوجودها في بلدها مصر ، مشيرة إلى أنها حريصة على التحدث باللغة العربية لأن جدتها وجدها كانا حريصين على تعليمها اللغة العربية وخاصة "العامية ال مصر ية".

وأكدت شدة ارتباط أسرتها باللغة ال مصر ية، مشيرة إلى أنها درست الطب النفسي، وأيضا تعمل في مجال إخراج الأفلام أيضا.

فادي وروز خلال جولة في قناة السويس


وأوضحت "جيسكا" أنها كانت خائفة من زيارة مصر لما سمعته في أستراليا من أخبار سيئة عن عدم توافر الأمان، إلا أنها تؤكد أن نظرتها تغيرت بعد ما شاهدته من أمن داخل وطنها، فضلا عن الإنجازات التنموية التي تتم على أرض الواقع.

ووصف "جورج" أحد أبناء ال مصر يين في أستراليا ، أن وسائل الإعلام دائما ما تصدر لنا الأخبار السيئة عن مصر ، وأنه ليس هناك أمان بها، مشيرا إلى أنه بعد زيارته ل مصر لاحظ تغييرا كبيرا وأن الوضع مستقر والشعب ال مصر ي طيب جدا.

وأشاد "جورج" بحجم المشروعات التي تتم في قناة السويس ، قائلا "أشعر بالفخر بأن قناة السويس الجديدة استطاع ال مصر يون إنجازها في عام واحد".

وأكد أنه سينقل كل ما شاهده لأصحابه في أستراليا وسيدعوهم لزيارة مصر من أجل تنشيط السياحة وتصحيح الصورة الخاطئة لديهم عن وطننا.

وزيرة الهجرة والفريق مهاب مميش داخل أحد أنفاق قناة السويس


ولفتت كريستينا عماد - من أستراليا - أنها تشعر بالفخر أيضا لبناء الحكومة ال مصر ية مسجد الفتاح العليم، والكاتدرائية في العاصمة الإدارية الجديدة، وافتتاحهما في نفس التوقيت.

وأشارت سارة فؤاد – من أستراليا -، إلى أنها ستزور مصر كل عام لما شعرت به من أمان داخل شوارعها، كما أنها ستدعو أصدقاءها لزيارة مصر لمشاهدة ما بها من معالم وآثار تجعلها مختلفة عن أي دولة أخرى في العالم.

وأوضح دانيال نور -صحفي مصر ي في أستراليا - أن مصر تسير على طريق التقدم، وأنه سيكتب عن رحلته في مصر وعن مشروع قناة السويس الجديدة، ليظهر الإنجازات التي تتم في وطنه للشعب الأسترالي، قائلا "أفتخر ببلدي مصر ".

وزيرة الهجرة خلال الجولة البحرية في قناة السويس

جدير بالذكر أن وزارة الهجرة وشئون ال مصر يين بالخارج، نظمت أمس الأربعاء، زيارة لأبناء ال مصر يين بالخارج من الجيلين الثاني والثالث المقيمين في أستراليا  إلى قناة السويس ، وذلك في إطار برنامج الحكومة تجاه شباب ال مصر يين في الخارج بالتعاون بين وزارات الدفاع والشباب والرياضة، وكذلك الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب.

وتضمنت الزيارة عرضا توضيحيا لمراحل حفر قناة السويس الجديدة وعمليات التكريك والإنجاز غير المسبوق، والمشروعات الاستثمارية التي تشهدها منطقة قناة السويس الجديدة، إضافة إلى أن الوفد قام بجولة بحرية ب قناة السويس .

جيسيكا


دانيال نور

الأكثر قراءة