الدكتور حجازي كما عرفته

13-1-2019 | 22:50

 

لا يخفى على كل مهتم ب اللغة العربية والمثقفين أن الدكتور محمود فهمي حجازي ـ ابن كلية الآداب جامعة القاهرة ـ مث

ال لعالم مستنير وموسوعي الفكر والثقافة.

وإذا كان صاحب اللسان الواحد أو المتقن للغة واحدة هو في مصاف العلماء البارزين في علم ما؛ فإن الدكتور حجازي كان متقنا لأكثر من لغة، منها الفرنسية والإنجليزية والألمانية والروسية والقازاقية.

وقد قام الدكتور حجازي بخدمة اللغة العربية وواجبه نحو العلم بدور أوفى يستحق الإشادة به، وتخليد ذكره وعمله، ولا غرو أن جائزة الملك فيصل العالمية في المملكة العربية ـ وهي جائزة عالمية أنشأتها مؤسسة الملك فيصل الخيرية عام 1977م ـ وقد أعلنت أسماء الفائزين في دورتها الحادية والأربعين ومنهم الدكتور حجازي ؛ حيث قال الأمين العام للجائزة ـ عبد العزيز السبيل في مسوغات الاختيار ـ أنها مُنحت "للدكتور محمود فهمي حجازي نظير جهوده العلمية الرائدة في الدرس اللغوي العربي، ودفاعه عن قضايا اللغة العربية ، وتشخصيه للتحديات التي تواجه اللغة العربية في العصر الحاضر".

وفي نطاق اهتمامه بفضل اللغة العربية على باقي اللغات والدرس المحوري للثقافات المتنوعة قام بعمل المعجم الألماني العربي الذي أُنجز وطُبع عدة مرات في ألمانيا وبيروت، وله الفضل في إنشاء قسم اللغة الألمانية بكلية الآداب جامعة القاهرة، كما أسهم بالإشراف العلمي في تشكيل جيل من الدارسين بمعهد الدراسات الإفريقية وفرع الخرطوم لجامعة القاهرة، وجامعة عين شمس بكلية الآداب، والألسن والبنات والتربية، وجامعة المنصورة، وجامعة طنطا، ومعهد الدراسات العربية بالقاهرة، وغير ذلك من جامعات مصر ومعاهدها، واستحق الجائزة التقديرية لجامعة القاهرة في العلوم الإنسانية(1998)، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب لجمهورية مصر العربية 2000م.

ومن المآثر التي لا تنسى أن الدكتور حجازي حصل على وسام رئيس جمهورية كازاخستان (2013). وكذلك كُرم بدكتوراه فخرية بدرجة أستاذ، جامعة العلاقات الدولية واللغات العالمية، ألماطي، جمهورية كازاخستان عام 2004م.

يقول الدكتور على رؤوف المحمدوف ـ أستاذ بجامعة نور مبارك بكازاخستان ـ إن الدكتور حجازي الذي عايشته كان بجوار علمه وموسوعية فكره وثقافته كان إداريًا ناجحًا، استطاع أن ينقل جامعة نور مبارك بكازاخستان من جامعة محلية إلى جامعة تجوب الكثير من بلدان العالم، ومنارة لجنوب شرق آسيا، من خلال المساهمات والأفكار الأكاديمية التي ساهمت في إثراء الحركة الثقافية في جمهورية كازاخستان، حتى نال تكريما من رئيس كازاخستان، ومن بعض الجامعات الكازاخية والشخصيات العلمية.

ولا يزال الدكتور رؤوف يسرد بعض ما عايشه مع الدكتور حجازي فيقول: عرفته بأخلاق حسنة، وتعاملات جيدة، وسيرة محمودة، واستطاع أن ينقل الطالب إلى مدرس، والمدرس إلى أستاذ، وقد كنا نشعر معه في جامعة نور مبارك بكازاخستان أننا نعيش مع أب وأستاذ وصديق ومعلم ومسئول عن الجميع في آن واحد، كان الواحد منا يشعر أنه يعيش في جو العائلة حتى في موطن عمله، وانتقلت الجامعة في عصره نقلة نوعية من خلال الرخصة التي منحتها وزارة التعليم والعلم بكازاخستان لاستحداث مرحلة الدراسات العليا بالماجستير والدكتوراه، وكانت الجامعة بناءً واحدا ثم أصبحت مكونة من مبنى جديد، ومبني للسكن الطلابي.

لقد استطاع الدكتور حجازي أن يحدث نقلة كبيرة في جامعة نور مبارك وفي مرحلة فارقة بجمهورية كازاخستان، ومن ثم قلوب الكازاخ أحبته وكرمته معنويا، ولكم رجوت العمل معه ـ ولم يحالفني القدر ـ أثناء بعثتي للعمل بجامعة نور مبارك؛ لأنه شخصية موسوعية متحركة تكشف عن العالم الموسوعي والإداري المربي، وأي كاتب يقف عاجزًا عن أن يحيط بأبعاد العبقرية والتفرد لهذا العالم الكبير خُلقا وعِلما، فهو ثمرة من ثمار مصر العامرة التي ما فتئت تقدم للعلم والعلماء واللغة واللغويين علماء يُسطِّر التاريخ عبقريتهم على مر العصور والأيام.

فنرجوا له التكريم الإلهي له بالثواب الجزيل والأجر العظيم، وأن يمد في عمره، وعلى الرغم من أنني لم ألتق به، ولم أتحدث معه غير أن حديث العالم ـ والكازخ على وجه الخصوص ـ عنه كان بمثابة معرفة ورؤية، بعدها أستطيع أقول هذا هو الدكتور حجازي كما عرفته.

مقالات اخري للكاتب

تنمية مستدامة

في الوقت الذي تنادي فيه العقول المثقفة بتجديد الخطاب الديني الذي يهدف إلى تطوير الوسائل والرؤى لتقديم صحيح الدين بفكر مستنير، ينبغي ألا ننسى البعد الشمولي لتكوين عقلية مبدعة في كافة العلوم والمعارف، وقادرة على الإسهام في الثقافة المجتمعية والحضارية؛ وذلك لتحقيق تنمية مستدامة،

بين الإرهاب والإدمان

تجرعت المجتمعات من مشكلة التطرف مرارة الجنوح عن الصواب، ومشادة الغير في الرأي عن هوى نفس ومغالطة فكر، وهذه طبيعة متجذرة في حياة المتطرفين، ريثما جنت المجتمعات من هوس التطرف موبقة تكفير الآخر، والإرهاب والإفساد.

الشريحة المعطاءة

الشريحة المعطاءة

مادة إعلانية

[x]