نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر: اكتشاف قلعة "أساطير الفراعنة" بداية اكتشافات جديدة

12-1-2019 | 16:14

أساطير الفراعنة

 

البحر الأحمر - على الطيرى

قال بشار أبوطالب، نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، اليوم السبت، إن العثور على بقايا قلعة أساطير الفراعنة بقرية "برنيس"، جنوبي البحر الأحمر، يؤكد أنها بداية لاكتشافات أثرية جديدة خلال الفترة المقبلة.


وأكد "أبوطالب" أن أرض مصر لم تبح بكل أسرارها بعد، موضحاً أنه في أقصى الجنوب الشرقي على ساحل البحر الأحمر، وبالتحديد عند قرية "برنيس" يعكف فريق عمل مشترك من مصريين وأمريكيين وبولنديين منذ عدة سنوات بحثا عن حاضرة كبيرة بناها الملك بطليموس الثانى وسماها باسم أمه الملكة "برنيقى" بغرض فتح بوابة جديدة للتجارة مع حضارات الشرق القديم وجلب الأفيال من الهند لاستخدامها فى الحرب.

وأضاف أن البعثة عثرت فى الأعوام الماضية على ما ينبئ بالكثير ويؤكد أن هذا الموقع استخدم لحوالى ألف عام وكان به مقيمون من كل أجناس الأرض، ومؤخرا عثرت البعثة على أنقاض قلعة بنيت بغرض حماية الميناء "قلعة أساطير الفراعنة"، بطول ١٦٠ مترا وعرض ٨٠ مترا وبها خزانات مياه تسع ل١٧٠٠٠ لتر، وما زال العمل مستمرا في الموقع.

وطالب نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، وزير الآثار، الدكتور خالد العنانى، والدكتور مصطفى وزيرى، دعوة سفراء العالم والإعلام الخارجي والداخلي لعمل مؤتمر صحفي عالمي للإعلان عن جهود الدولة الحثيثة للحفاظ على التراث العالمي، خاصة مع اقتراب افتتاح مطار برنيس الدولي، مشيرًا إلى أنه لابد من التفكير فى البرامج السياحية لربط التاريخ بالحاضر.