"الحاصلات الزراعية" ترد على تساؤلات المواطنين حول دودة العدس

12-1-2019 | 15:20

العدس

 

سلمى الوردجي

أثارت الشائعات التي انتشرت مؤخرًا حول العدس المسرطن ووجود ديدان في محصول العدس استفزاز المواطن المصري البسيط، الأمر الذي دفع أعضاء شعبة الحاصلات الزراعية بغرفة القاهرة التجارية، للرد وتوضيح حقيقة تلك الشائعة.


قال أحمد الباشا إدريس، رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالغرفة التجارية، إن ما يثار حول العدس المسرطن، هو حديث عار تمامًا من الصحة، وأن الديدان لا تستطيع أن تنمو على البذور الجافة كالفول، والعدس، والترمس، والفاصوليا، بل تستطيع أن تنمو على المحاصيل اللينة، مثل الطماطم والجوافة، لأنها ملائمة أكثر لنمو وغذاء الديدان، فصعب جدًا أن تصيب الديدان أو اليرقات المحاصيل الجافة والعدس على وجه التحديد.

ولفت إلى أن العدس من الممكن أن يصاب بالحشرات مثل السوس، وهو أمر من السهل أن يرى بالعين المجردة، فالمحاصيل الجافة تصاب بالسوس ولا تصاب بالديدان.

وأضاف «الباشا»، أن حبيبة العدس تحتوي على نصفين، نصف منها هو الجنين للحبيبة الذي يكون مسئول عن إنبات حبيبة العدس عندما نضعه في ظروف الإنبات، وعندما يشعر أي نبات بالحرارة والظروف الملائمة للنمو فإن الجذير الصغير الأبيض ينمو.

وأكد رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالغرف التجارية، أنه في المنزل عندما يتم طهي العدس فإن الجزء الزائد من الحبيبة يظهر كشعيرة بيضاء دقيقة جدًا، وهو ما يروج له أصحاب رأي أن العدس مسرطن على أنه دودة، وهو في الحقيقة جنين بذرة العدس.

وأشار إلى أن العدس من المحاصيل ذات الفلقتين (الجزأين) التى تحتوى على لسان أبيض بسيط يسمي "جنين إنبات" أو "جذر" الحبة، ويكون ذلك الجنين في صورة كامنة في المحاصيل الجافة كالعدس وعند طهيه بماء ساخن يظهر الجنين بصورة واضحة، لأن حبة العدس شفافة ويزداد كثافته مع السلق، الأمر الذي دعى البعض من غير المدركين لطبيعة هذه المحاصيل البقولية لادعاء أنها تحتوي على ديدان.

وأضاف «الباشا»، أنه عند وضع حبة العدس في بيئة مناسبة للإنبات كالأرض أو تعرضها للرطوبة ودرجة حرارة ملائمة، يتم نمو النبات بالشكل الكامل، فهذا الجزء الأبيض "الجنين"، هو المسئول عن الإنبات ونمو الجذير ومن ثم نبات العدس.

وأوضح أن العدس كغيره من المحاصيل البقولية يصاب بالسوس وليس بالديدان أو يرقات الحشرات بالمعنى العلمي، فالسوسة هي حشرة سوداء اللون تظهر بشكل واضح في بذرة البقوليات بشكل عام.

ولفت إلى أن السوسة تبدو كحشرة سوداء اللون، تظهر بشكل واضح قبل شرائها وقبل البدء في تسوية المحصول، وذلك لأن جزء الفم بحشرة السوس تستطيع أن تأكل وتحفر بفمها في البذور الجافة، بعكس الديدان التى توجد بالمحاصيل الرطبة كالجوافة، والطماطم، والخضراوات بشتى أنواعها، فهي محاصيل ملائمة لغذاء تلك الديدان.

وشدد على أنه من المستحيل أن تظل الدودة بصورة كامنة داخل المحاصيل الجافة فترة طويلة، لكن السوس يظهر بشكل واضح للعين المجردة داخل حبة العدس أو الفول أو الفاصوليا وهو معبأ، وتظهر الحبة مخرومة ويخرج منها بودرة بيضاء إذا كانت مصابة بالسوس، لأن المحاصيل الجافة تصاب بالسوس.

الأكثر قراءة