زاهي حواس أول فائز بجائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية| صور

12-1-2019 | 13:56

الدكتور زاهي حواس خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

 

حصد الدكتور زاهي حواس عالم المصريات جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية، خلال حفل كبير حضره ما يقرب من ألف شخص داخل أقدم قاعة أوبرا في مدينة "نوتو" الإيطالية.

حضر الحفل نائب عمدة مدينة "نوتو" بصقلية والعديد من المثقفين والأدباء.

وقد اجتمع مجلس أمناء المدينة برئاسة العمدة الذي لم يستطع حضور الحفل نظرا لمرضه، وقرروا عمل جائزة يطلق عليها "جائزة المدينة القديمة "نوتو" وتمنح باسم المدينة، وقد اختاروا "حواس" لكي يمنح أول جائزة باسم المدينة بصفته أشهر عالم آثار في العالم.

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

وقالت نائب العمدة: إن حواس قد أعطي لدول البحر المتوسط شخصية من خلال برامجه الأثرية في التلفزيونات العالمية.

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

واستطاع أن يضع اسمه في قلوب العالم أجمع من خلال نشر الثقافة والتراث العالمي.

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

وأعطي عدد من مندوبين المدينة جائزة لحواس عبارة عن خريطة المدينة على طبق يحمل تفاصيل المدينة الأثرية.

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

وطالب الحاضرون "حواس" أن يرأس بعثة أثرية مصرية إيطالية لاستخراج المدينة التي دمرها الزلازل إلى النور .

وقال "حواس" إن مصر تدعوهم إلى الزيارة.

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات خلال استلام جائزة "المدينة القديمة نوتو" الإيطالية

وأضاف أن الانتهاء من موسيقي أوبرا توت عنخ آمون سيكون في نهاية مايو القادم، مؤكدا أنها سوف تبهر العالم من خلال الحبكة الدرامية والموسيقي.

وقال إن الثقافة هي التي تقرب الشعوب وأن الهرم وأبو الهول وتوت عنخ أمون والمومياوات استطاعوا أن يعيدوا الحب بين المصريين والإيطاليين.

ويعود تاريخ مدينة " نوتو " إلى القرن الرابع ق.م إلى أن جاء زلزل ودمر المدينة الأثرية تماما عام 1993 ق م، ودفنت تحت الأرض، وبعد ذلك تم بناء المدينة الحديثة عام 1700 م وتم إعادة بناء 35 كنيسة وكاتدرائية وحوالي 12 قصرا من قصور أغنياء المدينة، ونظرا لجمال المدينة فقد وضعت اليونسكو هذه المدينة ضمن مناطق التراث العالمي عام 2001.