بومبيو.. والشرق الأتعس

13-1-2019 | 00:08

 

اختيار الإدارة الأمريكية ووزير خارجيتها "مايك بومبيو" للقاهرة لكي يُلقي فيها كلمة الإدارة الأمريكية، وأهم ملامح سياستها تجاه منطقة الشرق الأوسط سابقًا والأتعس حاليًا.. دلالات مهمة على تغير كبير حدث في هذه السياسة، وخاصة تجاه مصر عكس ما كانت عليه الحقبة الأوبامية الكونذاليسية..

وجاء بومبيو إلى القاهرة وهو يحمل في حقيبته العديد من الملفات الساخنة، وعلى رأسها الملف الإيراني والحرب على الإرهاب والملف السوري..

 وكتب بومبيو تغريدة على تويتر قال فيها "إن العلاقات المصرية - الأمريكية هي واحدة من أعمق وأوسع شراكاتنا في المنطقة "، وقال عقب لقائه مع أسد الدبلوماسية المصرية السفير سامح شكري وزير الخارجية: إن بلاده ستواصل دعمها للقاهرة في حربها ضد الإرهاب، وقال عن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا: نحن سنفعل ذلك.. وهناك تفكير بأن نسحب قواتنا ونستمر في نفس الوقت في حملتنا لسحق "داعش"، وأكد أن مصر تحقق إصلاحات ضرورية في قطاع الاقتصاد والطاقة بشكل خاص، وأنها حققت تقدمًا كبيرًا، وأن عليكم أن تفخروا بذلك وأمريكا مستعدة لمساعدتكم في ذلك، وأن ترامب سيبقى دائمًا أفضل شريك لمصر ولباقي الدول في المنطقة.."

كل ده جميل.. ويؤكد أن أي مسئول أمريكي يزور الشرق الأوسط سابقًا والأتعس حاليًا.. يحرص على زيارة مصر التي عادت الدولة (المفتاح) في المنطقة، وصاحبة ثقل كبير في المنطقة العربية والشرق الأوسط؛ بحكم قوتها وتاريخها وحضارتها وسياستها الخارجية النزيهة البعيدة عن الهوى في حل المشاكل والنيران المشتعلة في دول الشرق الأوسط ودوله المتأججة بالخلافات..

وعلق عدد كبير من المحللين والمختصين بشأن العلاقات المصرية – الأمريكية، ومن بعضها ترجيحات عن إطلاق إستراتيجية أمريكية جديدة، واختيار القاهرة لإطلاق هذه الإستراتيجية..

وهنا مربط الفرس والهدف من هذه الكلمة المهمة التي ألقاها بومبيو في الجامعة الأمريكية بالقاهرة الساعة 4 يوم الخميس الماضي.. الإدارة الأمريكية تسعى لاستعادة العلاقات مع الحلفاء التقليديين بالمنطقة، وبث رسالة طمأنة باستمرار الدور الأمريكي من أجل بناء حائط صد لمواجهة تدخلات إيران وتركيا بالمنطقة – أفلح إن صدق – لملء الفراغ من الدول العربية لاحقًا، وتشكيل تحالف جديد بالشرق الأوسط، وطبعًا الإدارة الأمريكية تدرك تمامًا أن مصر حاليًا هي أكبر دول المنطقة، وأكثرها تفهمًا واعتدالًا وقوة ومصداقية ومكانة دولية مميزة، والدولة الوحيدة التي تحارب الإرهاب بالنيابة عن المجتمع الدولي؛ الذي تورطت الدول الكبرى فيه في دعم الإرهاب ومنظمات تيار الإسلام السياسي لسنوات طويلة، وها هي تكتوي بناره..

ومن ضمن ما جاء في خطاب مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي من القاهرة.. دعوته لدول الشرق الأوسط إلى إنهاء الخصومات القديمة والتحالف في مواجهة إيران، وشدد على أن أمم الشرق الأوسط لن تعرف أبدًا أمنًا واستقرارًا اقتصاديًا، إذا استمرت إيران في تدخلاتها في المنطقة، وحذر من طموحات إيران التي لا تقتصر على الشرق الأوسط، داعيًا كل الدول للتعاون من أجل التصدي للنهج الإيراني، وحذر من أن بلاده لن تسمح باستمرار وضع "حزب الله" في لبنان على ما هو عليه، وقيامه بنشر صواريخ موجهة بصورة مباشرة إلى إسرائيل..

وإذا عٌرف السبب بطُل العجب يا سادة.. الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل العمل على أن تحتفظ إسرائيل بالقدرات العسكرية التي تمكنها من الدفاع عن نفسها ضد نزعة..

أتوقف هنا مرة ثانية عند تصريحه الخاص بأن واشنطن تعمل على إقامة تحالف إستراتيجي في الشرق الأوسط لمواجهة أهم الأخطار في الشرق الأوسط والمنطقة وهي التدخلات الإيرانية، وأن التحالف سيضم دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن..

ها هي الإدارة الأمريكية عرفت وتأكدت أنه لا حل لأزمات الشرق الأوسط بدون مصر القوية والمستقرة، وتخلت تمامًا عن الأوهام والأحلام الأوبامية والكونذاليسية وما قبلها.. وأفلحت إن صدقت يا بومبيو.. وإلا هنقولك: إنتي جايه إستغلي إيه؟ بصوت الفنانة الراحلة ماري مٌنيب.. والله المستعان

مقالات اخري للكاتب

الشرق الأوسط وترامب وصفقة قرنه

أثار قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - التي سبق واعترفت بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي والتي واصلت تحدي الشرعية الدولية وهدم الثوابت

شرم الشيخ.. ورأب الصدع الليبي

مدينة شرم الشيخ.. أو مدينة السلام.. بعيدًا عن كونها مقصدًا سياحيًا عالميًا بدون منازع.. إلا أنها أصبحت مؤخرًا مدينة المؤتمرات الدولية والعربية والمحلية..

المواعيد بالمصري .. أم الأجنبي

الوزير الياباني يوشيتاكا ساكورادا، اضطر لتقديم اعتذار علني بسبب وصوله متأخرًا ثلاث دقائق على اجتماع برلماني، والوزير ساكورادا يتولى حقيبة الوزارة الملكفة

الفالانتاين.. ومن الحب ما حبس

في الوقت الذي كان فيه مواطنو أو سكان العالم الافتراضي أو السوشيال ميديا مشغولين بالفالانتاين داي ودباديبه ووروده الحمراء وبوستاته وهداياه وقلوبه؛ وهو أمر

الشرخ الليبي .. و"الشرخ الأوسط"

منذ عام 1916 بدأ مخطط تقسيم الشرق الأوسط سابقًا والشرخ الأوسط حاليًا إلى دويلات وفسيفساء وأقاليم؛ وفقًا لمصالح الدول الغربية أو الاستعمارية في المنطقة؛ بما يخدم مصالحها الاقتصادية والسياسية؛ وطبعًا الأهم وهو الحفاظ على أمن دويلة إسرائيل..

سلام على الشهيد.. "إكسهام" على الإنجليز

​يوم 25 يناير 1952 ارتكبت قوات الاحتلال الإنجليزي مجزرة بشرية ضد البوليس المصري في الإسماعيلية بسبب إيواء قوات البوليس المصرية للفدائيين الذين كانوا يقاتلون قوات الاحتلال الانجليزي.. رفض البوليس المصري تسليمهم وساعدهم ضد المحتل.. ونتج عن ذلك التحام الشعب والشرطة ضد أعداء الوطن.

الأكثر قراءة