لماذا يعتبر النحت الطريقة الأسهل لشد الجسم؟ أستاذ جراحات التجميل يجيب

10-1-2019 | 11:44

صورة تعبيرية

 

سلمى الوردجي

يشهد العالم طفرة طبية علمية في مجال "نحت الجسم"، حيث توجد تقنيات مختلفة سواء بالليزر، وبالموجات فوق الصوتية، وبالأشعة تحت الحمراء، وبالأجهزة عالية التردد، وغيرها من التقنيات. وأصبح بمقدور الرجال والسيدات الحصول على عضلات بطن مشدودة خلال بضع ساعات، وبقدر محدود ومحسوب للغاية من المخاطرة، وبدون المرور بفترة تعافي طويلة تؤثر على حياتهم العملية.


والغريب أن الدراسات الحديثة أثبتت أن الرجال هم الأكثر إقبالًا على عمليات نحت الجسم على مستوى العالم.

وقال حسام الكفراوي، أستاذ جراحات التجميل بكلية الطب جامعة الإسكندرية، إن استخدام الليزر يختلف في نحت الجسم عن استخدامه في شفط الدهون، حيث إن الحالة التي تحتاج إلى النحت لا تعاني من زيادة في الوزن، بقدر ما تعاني من الحاجة إلى شد الجلد في بعض مناطق الجسم، مع التخلص من شيء بسيط من الدهون الموضعية المتراكمة، وربما إضافة بعض الدهون إلى مناطق أخرى لإبرازها أو زيادة حجمها.

وأكد أن عملية نحت الجسم عملية بسيطة من الممكن أن تتم باستخدام التخدير الموضعي، وتستغرق فترة تتراوح بين 2-4 ساعات بحسب الجهاز المستخدم، وبحسب الحالة نفسها، ويتم التعافي منها بسرعة ويسر فلا يعاني الشخص أكثر من بعض الآلام البسيطة التي يمكنها السيطرة عليها بواسطة أقراص المسكنات.

وأشار الكفراوي، إلى أن الليزر أحدث ثورة هائلة في كل المجالات وبالأخص مجال التجميل الذي يعتبر عالما كبيرا بلا حدود.


حسام الكفراوي