الخريطة الكاملة لفعاليات وأنشطة دورة اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب

10-1-2019 | 13:40

معرض الكتاب - ارشيفية

 

منة الله الأبيض

تحتفل وزارة الثقافة، ممثلة في الهيئة المصرية العامة للكتاب، بمرور خمسين عاما على انطلاق معرض القاهرة الدولي للكتاب في عام 1969 م، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ويقام المعرض لأول مرة في مركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس يوم الأربعاء الموافق ۲۳ من يناير.

وتفتتح الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، معارض الفنون البصرية، المرافقة لفعاليات النشاط الثقافي، وهي: معرض كبار الفنانين العالميين، وقراءات بصرية للشعراء: فؤاد حداد، وصلاح جاهين، ومحمد عفيفي مطر، ومعرض الاتحاد العام لشباب العال، ومعرض الكاريكاتير، ومعرض أغلفة المجلات، ومعرض الخط العربي، ومعرض لوحات إفريقية، ثم تلتقي الوزيرة مع الكتاب والمثقفين والفنانين في لقاء مفتوح.

تم اختيار ضيف الشرف للدورة الذهبية من معرض القاهرة الدولى للكتاب، على غير المعتاد ؛ حيث كان التفكير في اختيار يتواءم مع الحدث الكبير، فوصل التفكير في اختيار جامعة الدول العربية) لتكون ضيف شرف استثنائيًا ؛ لأنها بيت العرب النابض من قلب القاهرة.

 وتبدأ فعاليات البرنامج الثقافي يوم الخميس الموافق 4 يناير الجاري، في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا، وتنتهي يوم الثلاثاء الموافق 5 فبراير المقبل، في تمام الساعة الثامنة مساء، ونستعرض أهم ملامح البرنامج الثقافي، وهي على النحو التالي: القاعة الرئيسية (قاعة ثروت عكاشة) يحتفي معرض القاهرة الدولى للكتاب في دورته الحالية باليوبيل الذهبي (1949 - ۲۰۱۹)، وتتمحور أنشطة القاعة الرئيسية حول عدد من الفعاليات الرئيسية على النحو التالي:

القاعة الرئيسية (قاعة ثروت عكاشة)

يحتفي معرض القاهرة الدولى للكتاب في دورته الحالية باليوبيل الذهبي (۱۹۹۹ ۲۰۱۹)، وتتمحور أنشطة القاعة الرئيسية حول عدد من الفعاليات الرئيسية على النحو التالي:

- شخصيتا المعرض وأحداث مئوية

 يحتفي المعرض هذا العام في سابقة جديدة، بشخصيتين للعام، وذلك نظرا لإسهاماته البارزة في الثقافة المصرية بصفة عامة، وفي تاريخ المعرض بصفة خاصة، وهما: د. ثروت عكاشة، و د. سهير القلاوي ؛ حيث وضع كل منها بصمته الفريدة في تدشين إقامة هذا الحدث الثقافي الدولي في دورته الأولى عام ۱۹۹۹ بالجزيرة، إذ كان الأول يشغل وزير الثقافة في ذلك الحين، وقرر إنشاء هذا المعرض خلال احتفال القاهرة بمرور الف عام على بنائها، وكانت الشخصية الثانية هي من قامت بتنفيذ فكرة إقامة المعرض في دورته الأولى، بوصفها أول رئيس للهيئة المصرية العامة للكتاب.

ومن منطلق الاحتفاء بتاريخ المعرض، فسوف تشهد القاعة الرئيسية الاحتفاء كذلك بمئوية عدد من المناسبات القومية المهمة كان لها أثرها الأبرز، سياسيا، وثقافيا، وتاريخيا، وحضاريًا، وهي: مرور ۱۰۰۰ عاما على تشييد مدينة القاهرة، ومشوية ثورة ۱۹۱۹، إضافة إلى الاحتفاء بمرور 15 عاما على حفر قناة السويس، فضلا عن الاحتفاء بمئوية أدب المهجر العربي.

- الصناعات الثقافية

انطلاقا من الدور الذي تلعبه الصناعات الثقافية في رسم المستقبل في عصر مجتمع المعرفة ؛ فقد ازدادت قيمة الإنتاج الثقافي، بصورة أصبحت معها تلك الصناعات تمثل ركيزة أساسية من عناصر قوة الدول والشعوب، سواء أكانت قوة معنوية، أم مادية ؛ لذا فسوف تشهد أنشطة القاعة الرئيسية عددًا من الفعاليات التي ترتبط بهذا المفهوم بشكله الواسع منها: الاستثمار الثقافي، وأشكال السيبر دراما والتنوع الثقافي، والمواطنة الرقمية، والتراث الثقافي غير المادي، والملكية الفكرية والسرديات الإخبارية.

-اللقاء الفكري

هو حوار مفتوح مع عدد من المفكرين والفلاسفة والأدباء والفنانين المصريين والعرب والأجانب حول مشروعهم الإبداعي ومنجزهم الفكري، منهم: سمو الشيخ سلطان القاسمي، والروائي الليبي إبراهيم الكوني، والكاتب الجابوني جان ديفاسا نياما، وتورستن بودر، والباحث فراس سواح، والناقد هشام مطر... وغيرهم.

-الكتب المؤسسة

أحد الأنشطة التي تحتضنها القاعة الرئيسية هذا العام للمرة الأولى ؛ حيث سيشهد مناقشة عدد من نفائس الكتب، والذخائر المعرفية، التي كان لها تأثيرها العميق في إثراء الفكر والوجدان المصري والعرب عبر العصور، ومنها: شخصية مصر، مستقبل الثقافة في مصر، عمارة الفقراء، الأعمدة السبعة، نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام، تخليص الإبريز في تلخيص باريز.

قاعة الصالون الثقافي (قاعة سهير القلماوي)

 تشهد قاعة الصالون الثقافي هذا العام طرح الكثير من الموضوعات والقضايا الثقافية الشائكة، مثل: السرديات التراثية، الدبلوماسية الثقافية، الازدواجية اللغوية، أزمة المجلة الثقافية العامة في الوطن العربي، الترجمة والأدب، مستقبل الخطاب الديني، المسرح العربي اقتصاديات الرياضة: الهواية والاحتراف، أدب العامية المصرية، وغيرها، كما تشهد عددا من اللقاءات المفتوحة مع كتاب وشعراء وفنانين مصريين وعرب من ضيوف المعرض حول تجاربهم الإبداعية، كذلك تشهد نقاشات حول عدد من الكتب والإصدارات المتنوعة: اشعر، رواية، فكر، فضلا عن احتفالية خاصة بالشاعر الكبير الراحل عبد الرحمن الأبنودي.

قاعة بانوراما إفريقيا، إفريقيا تتحدث عن نفسها

تتزامن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي لعام ۲۰۱۹، وتكتمل المفارقات السعيدة بأن يسند إلى مصر حق تنظيم بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم منتصف هذا العام، ولهذا فمن الطبيعي أن تحظى القارة السمراء بحضورخاص في دورة اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب، وقد تم تخصيص قاعة « بانوراما إفريقيا، وفيها ستتحدث إفريقيا عن نفسها.. عن قضاياها الملحة.. دور مصر التاريخي فيها.. آمالها وتطلعاتها.. راهنها الثقافي والسياسي، لا سيما بعد أن شهدت القارة توجه دولة مصر اللافت نحوها من جديد وعودة العلاقات إلى سابق عهدها، بل وأفضل، وسينجلى هذا كله عبر ثلاثة محاور رئيسية.

هي: المحور الأول: (التنوع الثقافي الإفريقي)

يتحدث من خلاله عدد من ضيوف وسفراء بعض الدول الإفريقية عن بلدانهم من جميع الزوايا السياسية والثقافية والاجتماعية وغيرها.

المحور الثاني: (قضايا إفريقية)

 يتم خلاله عرض الدور المنظمات الإفريقية وقضايا التنمية والاستثمار والطاقة، وكذلك إلقاء الضوء على الثقافة الإفريقية وخصائص الشخصية الإفريقية. المحور الثالث: (عروض من التراث الشعبي الإفريقي).

- قاعة ذاكرة المعرض والمئويات

 تتضمن هذه القاعة ثلاثة محاور:

المحور الأول تحت عنوان: (أفلام أرشيفية من ذاكرة المعرض)، وهو عبارة عن (عرض فيلم أرشيفي) من أهم الندوات التي عقدت خلال الدورات الخمسين، احتفاء بأهم الشخصيات التي استضافها معرض القاهرة الدولي للكتاب عبر تاريخه، لتقديم مادة ثقافية مرئية تبث لرواد المعرض، تعريفا بأهم من جلسوا على منصات الغرس الثقافي المصري الكبير من المثقفين المصريين والعرب والأجانب.

المحور الثاني تحت عنوان: (علامات مضيئة)، وفيه تتم استضافة أهم الشخصيات التي كان لها السبق في ما قدموا من أدوار مع انطلاق معرض القاهرة الدولي للكتاب والدورات المتتالية، بحيث يحتفى مثلا، بأول من سافر إلى ألمانيا للتعرف على تنظيم معرض للكتاب، وأول من خط (بوستر) للمعرض، وأول مدير المركز إعلامي في المعرض، والاحتفاء كذلك برؤساء المعرض عبر دوراته، والشخصيات التي كانت تيمة المعرض عبر دوراته، أمثال: الشيخ محمد عبده، الأديب نجيب محفوظ، الدكتور طه حسين، الأديب عبد الرحمن الشرقاوي.

المحور الثالث تحت عنوان: (المئويات)، وهو مخور يحتفي بمن مر عليهم مائة عام على ميلادهم من أهم الشخصيات المصرية، التي أثرت الحياة الثقافية المصرية في شتى المعارف، وفي دورة هذا العام، تم اختيار بعض هذه القامات أمثال: الرئيس محمد أنور السادات، الفريق عبدالمنعم رياض، الشيخ محمد صديق المنشاوي، الأب متى المسكين، الفنانة التشكيلية تحية حليم... وغيرهم.

-قاعة كاتب وكتاب

تأتي فعاليات (كاتب و كتاب هذا العام عبر أربعة محاور رئيسية، هي:

 المحور الأول: (الكتاب الشباب)

يتعرض هذا المحور إلى مناقشة ۱۲ كتابا متنوعا، موجهة جميعها إلى فئة الشباب، وتتنوع موضوعات هذه الكتب ما بين: المواطنة، والنقد الأدبي، والموضوعات الاجتماعية، والتاريخ، وكلها من الموضوعات التي تشغل بال الشباب، ويسعى دائما إلى اكتشافها ومعرفة أسرارها ومن هذه الكتب المقرر مناقاتها: (يوسف حديث)، و (عزيزي السيد مو).

المحور الثاني: (إصدارات جديدة)

 يتم تحت هذا المحور مناقشة ۱۲ عنوانا من أحدث ما أصدرت ائية المصرية العامة للكتاب، فضلا عيا أبارته دور النشر المختلفة المشاركة بالمعرض، ومن الكتب المقرر مناقشتها تحت هذا المحور: كتاب (الصين والعالم: رؤية الصين للعالم ورؤية العام للصين)، وتحديد الفكر الاقتصادي).

المحور الثالث: (كاتب ومشروع)

 تتم من خلال مناقشة وعرض عدد من الأعمال الكاملة، التي تطرح مشروعات فكرية وفنية وإبداعية لعدد من الكتاب والمبدعين، الذين أثروا الحياة الثقافية في مختلف المجالات خلال العقود الماضية، ومن هؤلاء المبدعين: إدوار الخراط، خيري شلبي، إسماعيل فهد إسماعيل، محمد ناجي، حسن حنفي، محمود قاسم.

 المحور الرابع: (كتاب وجائزة)

تحتفل قاعة (كاتب و كتاب) تحت هذا المحور، بعدد من الفائزين بجوائز الدولة المختلفة خلال عامي ۲۰۱۷ - ۲۰۱۸، ومنهم: جرجس شكري عن كتابه (الخروج بملابس المسرح)، وخالد أبو الليل عن كتابه (التاريخ الشعبي في فترة الحكم الناصري).

 قائمة ملتقى الإبداع

تنظم فعاليات ملتقى الإبداع، هذا العام عبر محورين رئيسين: أحدهما للسرد والآخر للشعر. كل منهما ينقسم إلى محورين فرعيين على النحو التالي:

المحور الأول، على مائدة السرد: ينقسم بدوره إلى محورين فرعيين ؛ أحدهما لمناقشة الأعمال القصصية، والآخر لمناقشة الأعمال الروائية.

المحور الثاني، في ديوان الشعر: ينقسم بدوره أيضًا إلى محورين فرعيين ؛ أحدهما لمناقشة الدواوين الشعرية الصادرة باللغة العربية الفصحى، والآخر لمناقشة الدواوين الشعرية الصادرة بالعامية المصرية.

ويمتد نشاط الملتقي يوميا عبر أربع ندوات، تمثل كل منها أحد المحاور الفرعية، ويشارك في كل ندوة ثلاثة نقاد: اثنان للمناقشة وآخر لإدارة اللقاء، فضلا عن مؤلف الكتاب.

أما الأعمال المقرر مناقشتها في إطار فعاليات الملتقى هذا العام، فتشتمل على باقة من الإبداعات المختارة الصادرة خلال العام المنصرم، وهي بالقطع ليست أفضل الأعمال لكنها وبقدر كبير تمثل جانبا كبيرا من المشهد الإبداعي الراهن.

قاعة البرنامج المهني

تتمحور أنشطة قاعة البرنامج المهني حول عدد من الفعاليات الرئيسية على النحو التالي

كتاب ومترجم: يحتفي المعرض هذا العام بتقديم سلسلة من الفعاليات الثقافية تحت عنوان كاتب ومترجم، تناقش العديد من الكتب المترجمة إلى العربية والقضايا ذات الصلة بالترجمة، منها:مؤتمر التعاون المصري الصيني في النشر والثقافة، والأدب العربي مترجما إلى الصيني، روسيا والغرب لمن الغلبة، والمخلص دوما، فنسنت جوخ..الجواهر من رسائل فان جوخ.

التراث الحضاري: انطلاقا من الدور الذي يلعبه معنى ومفهوم التراث في ذاكرة وتاريخ مجتمعاتنا، حرص المعرض على مناقشة العديد من الكتب المؤسسة في تراثنا العربي الحضاري، منها: مقدمة ابن خلدون، والجبر والمقابلة للخوارزمي، ورحلة ابن بطوطة، وجواهر الأحجار.

النشاط المهني: يشمل النشاط المهني سلسلة من الندوات، حول قضايا النشر والطباعة والتوزيع، منها: مستقبل المعارض العربية، الفهرست العربي الموحد، الكتاب من الورقية إلى الرقمية، مستقبل صناعة النشر، كتاب الطفل العربي نحو الريادة.

 -قاعة الشباب

 تقام بقاعة الشباب العديد من الفعاليات التيترصد توجهات واهتمامات الشباب من المبدعين والنقاد والقراء، وتتوزع هذه الفعاليات على أربعة محاور:

الأول يتضمن ندوات عدة، حول الموضوعات التي تشغل فكر الشباب المصري، وتحتمل في الوقت ذاته النقاش الجاد، والاستماع إلى أكثر من رأي، في فعالية ينتظر أن تخلق رواجا وتفاعلبين المتحدثين والجمهور مباشرة، لحيوية الموضوعات التي وقع عليها الاختيار، مثل: (الفن الغنائي مقابل أغاني المهرجانات)، و (الصحافة الإلكترونية في مواجهة الصحافة الورقية)، و(تحديات الإعاقة).

الثاني منها محور (المبادرات)، ومن فعالياته: (النشر: من الفكرة إلى الإصدار)، وعلى مدار ثلاثة أيام يقام (مختبر الريادة الثقافية)، وفي المحور نفسه، تقام ندوة أخرى بعنوان اتجاهات سوق العمل في مجال الثقافة والآثار والتراث)، وأخرى تتناول عمق مشر الإفريقي، بعنوان (مصر وإفريقيا مصير واحد: أسوان عاصمة للشباب).

أما ثالث محاور فعاليات القاعة، فتهتم أيضًا بأهم المبادرات الثقافية، ومن ندواتها: منصات التواصل الاجتماعي والتشجيع على القراءة)، وتتناول تجارب بعض الكيانات الخاصة، والفاعلة على شبكة الإنترنت، مثل: (كتاب دوت كوم)، و (دودة الكتب)، و (الزتونة)، و (عصير الكتب)، و (نادي القراء المحترفين). وندوة تحت عنوان (اقتصاديات إبداعية) وتستمر لمدة ثلاثة أيام، وأخرى تتناول قضايا المسرح تحت عنوان (المبادرات الشبابية والمسرح المصري).

وفي محور (ملتقى الشباب)، تقام سلسلة من الندوات حول إشكاليات الكتابة الجديدة منها: المكان والهم الاجتماعي، والفانتازيا والسرد الغرائبي، والبيست سيلر: جماليات الدعاية وسلطة الجماهير، والتراث الصوفي والنص الروائي.. وغيرها، وذلك بحضور بعض الكتاب الذين لاقت كتاباتهم رواجا كبيرا بين شباب القراء.

قاعتا السينما والفنون

تقدمان عددا كبيرا من الفعاليات السينمائية والمسرحية والموسيقية ؛ حيث تحتفي قاعة السينا بتكريم ثلاثة فنانين، هم: راجح داوود، وليلى علوي، ووحيد حامد، وتقدم القاعة عددًا من الورش الفنية للزائرين، وتعرض على مدى دورة المعرض عددًا من الأفلام الروائية الطويلة والتسجيلية، منها: (الشيخ جاكسون، ويوم الدين، بالإضافة إلى لقاءات يومية مع مجموعة من كبار نجوم السينما والدراما المصرية.

 أما قاعة الفنون فتقدم عروضًا مسرحية متخصصة وعروضًا من مسرحي (العرائس وخيال الظل)، ومجموعة من الورش المسرحية، ولقاءات مع المبدعين المسرحيين والنقاد والفنانين.

-الأنشطة الخاصة بالطفل

 يهدف هذا النشاط إلى تنمية وبناء الطفل المصري من خلال المشاركة الفاعلة في معرض الكتاب بمختلف الأركان (الورش الفنية، العروض الفنية، الفنون القولية).

ركن الورش الفنية، ونسعي من خلاله إلى بناء قدرات ومهارات الطفل المصري بواسطة الورش الفنية بمختلف أنواعها من رسم وتلوين على الخزف، وتدوير المخلفات البيئية،شهادة الدولية وطرق على المعادن، وتصميمات الجوخ، وتصنيع العرائس المختلفة كـ (الأراجوز، وعرائس المسرح الأسود، وخيال الظل، السلويت)، وأيضًا الورش التفاعلية للأطفال عن التسامح وقبول الآخر.

وورش الدمج، وورش الصلصال، ورسم الشخصيات من مجلة قطر الندي وأيضًا ورش النحت، والتشكيل بالسلك، وورش الجلد، والقص واللصق، وورش الفوم وورش الحشيش، وورشة « كيف تصنع كتابك ؟ » إلى جانب مجموعة من ورش الحرف التقليدية والتراثية (خزف، سجاد، مراكب ترائية، تلي، كروشيه مجسم، البامبو الخيامية) التعريف الأطفال بالحرف التقليدية، وتأصيل الهوية لديهم، وأيضا ورش الألعاب الشعبية، وورش رسم الجدرابات، وعروسة الطاولة... وغيرها من الورش البسيطة (التيجان، والماسكات، والإكسسوار، والحلي، وورش الأورجامي).

 ركن العروض الفنية، ويشمل العديد من العروض الفنية للأطفال، كالأراجوز المصري وعرائس الماريونت، وورش الرقص الحركي والإيقاعي، وورش تعليم الموسيقى والغناء، وعروض خيال الظل، إلى جانب عروض العرائس المملكة القرود » و « نقطة مياه تساوي حياة »، بالإضافة إلى عروض الساحر، واللقاءات المختلفة مع الأطفال الموهوبين والمبدعين ولقاء مع أجمل الأغاني والألحان، وعروض الدمج إلى جانب المسابقات الفنية والثقافية والجوائز الفورية.

 ركن الفنون القولية، الذي يشمل العديد من ورش الحكي بمختلف أنواعها (تثقيفية، توعوية، ترفيهية، تاريخية... وغيرها)، ومنها ما يتحدث عن البعد الإفريقي قطرة مياه إفريقية »، والآخر يتحدث عن « الأراجوز، وورش الحكي عن الإبداع والجمال لدى الأطفال، وورش احكاوي جدتي »، و « مزرعة جدو علي »، و « حكايات القدس عربية »، وحكي عن كيفية إدارة الوقت و كيفية المحافظة على آثارنا، هذا بالإضافة إلى العديد من حفلات التوقيع لمجموعة من كُتاب الأطفال، وورش الحكي عن التراث الشعبي وهوية الطفل المصري.

بالإضافة إلى مجموعة من أفلام الكرتون المصرية، وأيضًا العروض الفنية للأطفال بالمسرح الكبير، التي تشمل « كورال للأطفال ذوي الإعاقة »، والفرق الفنون الشعبية للأطفال »، و « كورال الأطفال.

اقرأ ايضا: