سفه الإنفاق على كرة القدم

8-1-2019 | 23:12

 

أنهى النادى الأهلى صفقة حسين الشحات بمبلغ قياسى، قدره البعض بخمسة ملايين دولار (حوالى 90 مليون جنيه) فى حين أعلن البعض أنه انتقل بحوالى ستة ملايين ونصف المليون دولار (أى حوالى 127 مليون جنيه مصرى)، ليكون بذلك أغلى لاعب كرة قدم مصرى، وثانى أغلى لاعب فى الدورى المصرى بعد البرازيلى كينو، الذى انتقل لبيراميدز مطلع الموسم الجارى من نادى بالميراس البرازيلى مقابل 10 ملايين دولار.

وكان الأهلى من سنوات قليلة قد اشترى مروان محسن بالإسماعيلى بحوالى 10 ملايين جنيه مصرى، كأغلى لاعب كرة قدم وقتها، فإذا بنا تقفز أسعار اللاعبين من 10 ملايين إلى حوالى 100 مليون فى سفه كروى لا يخفى على أحد.

وربما يعود ارتفاع أسعار اللاعبين بهذا الشكل الجنونى، إلى مزايدة النادى المنافس على الصفقات التى يبرمها النادى الآخر، وقد استغلت الأندية التى تبيع لاعبيها هذه النقطة جيدا حتى ترفع من أسعار لاعبيها، بالإضافة إلى النادى الاستثمارى الجديد الذى فتح خزائن مالكه بما يفوق إمكانات الأندية الشعبية التى أرادت أن تجاريه لكيلا يستأثر باللاعبين وحده.

وقد يظن البعض أن لصفقة حسين الشحات خصوصية، ولكنها لاشك سترفع من أسعار اللاعبين فى مصر، دون عائد مادى حقيقى، وبالفعل صمم نادى سموحة أن يبيع للأهلى لاعبه ياسر إبراهيم بحوالى 33 مليون جنيه مصرى بالإضافة الى إعارة عمرو مرعى موسما ونصف الموسم، أى أن الصفقة تكلفت حوالى 40 مليون جنيه مصرى على الأقل.

ولم يكن الزمالك أحسن حالا، فقد تعاقد مع المهاجم المغربي خالد بو طيب بثلاثة ملايين يورو (حوالى 60 مليون مصرى)، فهل الدورى المصرى يستحق مثل هذه الملايين؟

لاشك أن من يتابع الدورى الإنجليزى أو الإسبانى، يعلم تماما أن ما نشاهده فى ملاعبنا لا يرقى إلى مستوى كرة القدم الحقيقية، بل هو أقرب الى "العك الكروى" فمن الصعب أن يطالبنا أحد بالمقارنة بين أسعار اللاعبين فى مصر والخارج، كما أن كرة القدم أصبحت صناعة تحقق ملايين بل ومليارات من الأرباح، سواء من الرعاية أو حقوق البث أو الحضور الجماهيرى، بينما ما يحققه أكبر الأندية المصرية جماهيرية الأهلى والزمالك، من عائد الرعاية والبث أصبح لا يكفى لشراء لاعبين جدد، حيث إن ثمن لاعب واحد قد يبتلع قيمة الرعاية خلال عام كامل.

وهل ما نقرؤه من أن راتب حسين الشحات فى الأهلى 15 مليون جنيه سنويا، وهناك من الموظفين من يتقاضى راتبا سنويا 15 ألف جنيه فقط، أليس هذا سفه إنفاقى فى كرة القدم؟

فهل يستحق الدورى المصرى مثل هذه الأسعار والمرتبات، فى وقت أن هناك عوائد هزيلة من البث والرعاية، بالنسبة الى هذه الأرقام؟

ولماذا لا يكون هناك سقف يحدده اتحاد الكرة بالنسبة لأسعار اللاعبين ومرتباتهم، بدلا من هذه الأرقام المرعبة التى لا تدل إلا على السفه الكروى، فى دولة لم تحقق فى كأس العالم لكرة القدم الماضى سوى صفر كبير.

Gamal.nafea@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

السيستم واقع

"السيستم واقع" جملة كنا نسمعها أحيانًا عندما نتعامل مع إحدى الجهات الحكومية، أو نحن ندفع فاتورة النت، وقليلا ما نسمعها في تعاملنا مع البنوك.

تشفير الدراما ... مشروع فاشل

مع بداية شهر رمضان الكريم، تستعد القنوات الفضائية لبث الجديد من الأعمال الدرامية وبرامج، سعيا لتحقيق أعلى نسب مشاهدة، وبالتالي ارتفاع قيمة الفواصل الإعلانية،

تعديل قانون الإيجار القديم

تبدأ لجنة الاسكان بمجس النواب، خلال أيام مناقشة مشروع تعديل قانون إيجار الأماكن للأشخاص الاعتبارية لغير غرض السكنى، والمعروف إعلاميًا بقانون "الإيجارات غير السكنية" والمقدم من الحكومية، ومن المتوقع مناقشة القانون وإقراره قبل عيد الفطر المبارك.

أخلاق التوك توك

قديما، كان لعلماء الاجتماع نظرية تسمى بـ"أخلاق الزحام"، وهى نظرية صحيحة تماما، نشاهدها يوميا من خلال المواصلات، ففى وسط الزحام فى المترو أو الاتوبيس، تجد

اكتئاب المعاش

كثيرا ما كنت أسمع عما يسمى باكتئاب ما بعد الولادة الذى يصيب بعض السيدات، أو الاكتئاب المصاحب لتغير الفصول الذى غالبا ما يرتبط بفصلى الخريف والشتاء، ولكنى

"الطيب والشرس والقبيح" في حادث محطة مصر

برغم قسوة حادث محطة مصر، ومشاهده البشعة، والذي راح ضحيته 22 شخصًا وإصابة أكثر من 40 آخرين، بعضهم في حالة حرجة، إلا أن الحادث ذكرني بفيلم "الطيب والشرس