رشا مكي تسائل مفهوم التقدم في "تحطم السعادة"

8-1-2019 | 17:05

رشا مكي

 

صدر حديثًا عن دار "يسطرون" للنشر، كتاب " تحطم السعادة على صخرة التقدم "، للباحثة والكاتبة رشا مكي ، التي تسائل في مؤلفها مفهوم التقدم والتطور، وتعيد فلسفيًا وضع تعريفات جديدة لمظاهر التقدم، عبر الحفر في ظواهر معرفية حديثة مثل زكي نجيب محمود وإسلام بحيري.

ويطرح الكتاب الذي يتألف من 4 فصول، تساؤلات حول مواجهة المجتمع بكل ما هو جديد ومخالف للرؤية السائدة والنمطية، كذلك البحث عن سؤال "هل الإنسانية تمر حاليًا بما مرت به أثناء فترة «جالليليو» الذي واجه الاتهامات والمحاكمات عندما حاول مخالفة أقوال أرسطو؟"، ليأتي الفيلسوف الفرنسي ديكارت لإنقاذ المشهد ليقدم حلّا متمثلًا في «الكوجيتو".

ويطرح الكتاب، المقرر توافره خلال الدورة الخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، إعادة اكتشاف لمسيرة المفكر العربي زكي نجيب محمود من الوضعية المنطقية إلى الانحياز للتراث العربي، فيما تتوقف أمام ظاهرة "إسلام بحيري" وتقديم نقد فلسفي وإجرائي لآليات "البحيري" ومدى موضوعيتها.

وتطرح المؤلفة الحاصلة على درجة الماجستير في الفلسفة الحديثة تساولاتها حول كيفية مواجهة مظاهر التقدم الخادعة، ومدى نجاحنا فلسفيًا في التعامل معها.

جدير بالذكر أنّ رشا مكي باحثة دكتوراه في الفلسلفة المعاصرة، وحصلت على درجة الماجستير في الفلسلفة من جامعة المنيا، وصدر لها من قبل "ما بعد التقدم".

مادة إعلانية

[x]