عميد معهد القلب: حالات القسطرة لن تكون ضمن قوائم الانتظار بعد الآن

8-1-2019 | 12:57

القسطرة القلبية - أرشيفية

 

إيمان فكري

قال الدكتور جمال شعبان عميد معهد القلب، إن بروتوكول المعهد هو استقبال جميع الحالات الحرجة التي تحتاج إلى تدخل فوري دون أي إجراءات ورقية، لافتًا إلى أنه تم إنشاء وحدة الأزمات وجلطات القلب الحادة لاختصار الوقت والتعامل مع المريض في أول 90 دقيقة من دخوله المستشفى لكي يتم إنقاذه.


وأضاف "شعبان" خلال لقائه ببرنامج "هذا الصباح" المذاع على قناة "إكسترا نيوز" الإخبارية، أن ثقافة المريض في التعامل مع الآلام يمكن أن تساعد في زيادة تدهور حالته، مشيرا إلى أن نسب حالات المرضى المصابين بأنراض القلب في مصر تبدأ من سن العشرينات.

وأوضح أن أمراض القلب تأتي نتيجة التدخين الكثيف والتوتر والقلق وتعاطي المواد المخدرة والإدمان، منوها أنه من الضروري متابعة مريض القلب من خلال إعادة عمل رسم القلب أكثر من مرة ومتابعة تحليل أنزيمات القلب بشكل دوري.

وأكد عميد معهد القلب، أن الأعراض المختلفة التي يشعر بها مريض القلب مثل ألم منتصف الرقبة، وشعور بثقل في الكتف الشمال، والشعور بالضيق، وكذلك الآلام التي تستمر لأكثر من ٢٠ دقيقة والشعور بالغثيان، دليل على أن هذه الآلام مصدرها الشريان التاجي، وفي هذه الحالة يجب الترجه إلى أقرب مستشفى لعمل فحوصات طبية.
 
وأضاف أن حالات القسطرة لن تكون ضمن قوائم الانتظار بعد الآن، حيث قام المعهد بإنشاء وحدة كاملة تسمى "الرعاية الفندقية"، وهي مخصصة لكافة فئات الشعب من أجل عدم انتظار المريض دوره لتلقي العلاج، مفثدا أن الدخول يكون بصورة البطاقة فقط، مؤكدا أن جميع فريقالعمل يتعاونون من أجل راحة المرضى أولا.

الأكثر قراءة