في عيد ميلاد حمدي غيث.. كيف أنقذه أبو ذر الغفاري من سجن عبد الناصر؟

7-1-2019 | 17:18

حمدي غيث

 

محمد علوش

تحل اليوم ذكرى ميلاد واحد من عمالقة الفن في مصر وهو الفنان الكبير حمدي غيث، المولود في قرية شلشلمون منيا القمح بالشرقية، في 7 يناير عام 1924.

توفي والده عمدة قرية شلشلمون منيا القمح بمحافظة الشرقية تاركا 5 أبناء هو أحدهم.

كان حمدي غيث، في سن الرابعة وأخيه الشقيق عبدالله غيث كان رضيعا، فحملته والدته مع شقيقه إلى القاهرة لتسكن في حي الحسين بالأزهر، حيث كان والدها وشقيقها من شيوخ الأزهر، وهو ما أثر في إتقان الأخوين للغة العربية وفن الإلقاء، ورغم أنها لم تكن متعلمة، فإنها كانت تحب الفن والمسرح وتصطحب ولديها إلى المسارح ودار الأوبرا، ومن هنا بدأ عشقهما للفن.

درس حمدي غيث بكلية الحقوق حتى وصل إلى آخر سنة، وكان يدرس بالتزامن مع الكلية بمعهد التمثيل، وعندما جاءته بعثة لفرنسا لمدة 4 سنوات لم يدخل امتحان الحقوق وغلب حبه للفن، ليعود من البعثة ليعمل أستاذًا في المعهد.

عمل حمدي غيث بالإخراج المسرحي، حيث أخرج عددًا من المسرحيات، ومنها "مأساة جميلة" وأرض النفاق"، وبدأ العمل الفني في الخمسينيات من خلال فيلم "صراع في الوادي" عام 1954.

قدم حمدي غيث عددًا كبيرًا من الأدوار التي ارتبطت في أذهان المشاهدين منها "الشيخ بدّار" في "ذئاب الجبل"، و"ريتشارد قلب الأسد" في "الناصر صلاح الدين"، و"أبو سفيان" في "الرسالة"، والذي حدث في كواليس تصويره خلافًا بينه وبين المخرج مصطفى العقاد، فاستعان المخرج بـ"دوبلاج" فنان آخر لأداء الصوت، فظهر صوت الشخصية غير صوت حمدي غيث، وهو ما أثر على ظهور الدور بشكل متميز، لأن أحد مقومات حمدي غيث الفنية المتفردة كانت في صوته، كما قدم عددًا كبيرًا من روائع الأدب العالمي منها، "ماكبث"، "هاملت"، و"عطيل".

كما عمل في الدراما التليفزيونية منذ حقبة الستينيات، وكان الكثير منها ينتمي للأعمال الدينية والتاريخية، من مسلسلاته: "محمد رسول الله"، "الفتوحات الإسلامية"، "الشهد والدموع"، "بوابة المتولي"، "لا إله إلا الله"، و"زيزينيا". كما تولى منصب "نقيب الممثلين" لأكثر من دورة.

أصدقاؤه من الفنانين

كان لدى الفنان الكبير بعض الأصدقاء المقربين من الوسط الفني، وكان يتبادل معهم الزيارات، منهم سناء جميل وسميحة أيوب ونبيل الحلفاوي ويحيى الفخراني وفردوس عبدالحميد ومحمد وفيق.

زواجه

ارتبط بعلاقة حب مع زميلته في معهد التمثيل، وتزوجها وسافرا معًا إلى البعثة بفرنسا، ولكن توفيت بعد عام من ولادتها لابنته الكبرى ميادة، ليتزوج بعد ذلك من والدة ابنته الأخرى مي.

اتهامه بالشيوعية
كان الفنان الكبير حمدي غيث ناصريا، ولكن رغم ذلك تم اتهامه في عهد الرئيس الراحب جمال عبدالناصر بالشيوعية، وتم فصله من المسرح القومي، ووقتها كانت الإذاعة تعرض مسلسلا أدى فيه حمدي شخصية الصحابي الجليل "أبو ذر الغفاري، وسمعه عبدالناصر، وأعجب به بشدة، وأشار إلى أنه لا يمكن أن يكون الممثل الذى يؤدى شخصية هذا الصحابي بهذا الإتقان شيوعيًا أو ملحدًا، فأصدر قرارًا فوريًا بعودة حمدي غيث لعمله بالأجر الذى يحدده، وفى المكان الذى يريده، بحسب رواية لابنته ميادة التي أكدت أن أصعب المواقف التي مرت على والدها كانت وفاة عبدالناصر، أما صدمة حياته التي غيرت كل صفاته وجعلته يعيش في حزن دائم حتى وفاته، فهي صدمة مرض ووفاة شقيقه وابنه الروحي عبدالله.

وبعد وفاة شقيقه عبدالله غيث استكمل دوره في مسلسل "المال والبنون" بعد إلحاح من المخرج الذي أكد له أنه لا أحد يستطيع إتقان الدور مثله، فوافق ولكن كان يعود من التصوير باكيًا ومتأثرًا بدرجة كبيرة، وظل على هذه الحال حتى لقى ربه ولحق بأخيه وابنه الروحي.

توفى محمود حمدي الحسيني غيث في 7 مارس من عام 2006 إثر إصابته بفشل في الجهاز التنفسي لمدة عام كامل، عن عمر يناهز 82 عامًا.

الأكثر قراءة