المقهى الثقافى

الكوميديا الأمريكية تتصدر انطلاق النسخة الـ 65 من مهرجان كان السينمائي

16-5-2012 | 21:38

الألمانية
أعطى المخرج الأمريكي ويس أندرسون لمهرجان كان السينمائي الدولي بداية سعيدة اليوم الأربعاء عندما شهد انطلاق أبرز المهرجانات السينمائية العالمية عرض فيلمه الكوميدي الذي يدور حول فتى وفتاة يبلغان من العمر 12 عاما ويبادلان بعضهما مشاعر الحب ويقرران الفرار معا.


ويتنافس فيلم أندرسون "موون رايز كينجدم"(مملكة بزوغ القمر) الذي يشارك في بطولته بروس ويلز وإدوارد نورتون، في سباق يضم 22 فيلما للفوز بجائزة السعفة الذهبية في المهرجان، إحدى أرقى الجوائز في عالم السينما.

وقال اندرسون في مؤتمر صحفي للاحتفال بالعرض الأول للفيلم "استخدمت ذكرياتي لما أردت أن يحدث عندما كنت طفلا، لكنه لم يتحقق أبدا، أتذكر شعوري بالحب للمرة الأولى".

وتدور أحداث الفيلم في فترة الستينيات من القرن الماضي، على جزيرة قبالة ساحل منطقة "نيو إنجلاند" وهناك إحساس قوي بتغيير اجتماعي عبر الفيلم، والذي يلمس المنطقة التي يحتمل أن تكون مثيرة للجدل بشأن عثور الأطفال على حياتهم الجنسية. وقال اندرسون إن "الشخصيات تبدأ في الشعور بشىء يتجاوزها".

ويشارك أندرسون، 43 عاما، للمرة الأولى في كان، حيث يشهد المهرجان أيضا بزوغ نجم مواهب سينمائية جديدة أمثال المخرج الأمريكي جيف نيكولز، والمخرج البرازيلي والتر ساليس والمخرج الاسترالي جون هيلكوت.

وفي عملية منح جوائز المهرجان الكبرى، سيتعين على لجنة التحكيم المكونة من تسع شخصيات بارزة في عالم السينما يترأسها المخرج الإيطالي ناني موريتي، الاختيار بين أفلام تروي قصصا مختلفة، من بينها قصص حول مدرب حوت قاتل وفتيان أفارقة يبعيون الهوى لنساء أوروبيات.

وقال موريتي، في مؤتمر صحفي لدى إطلاق المهرجان إن لجنة التحكيم ستشاهد الأفلام من منطلق "أحساسيس مختلفة" لكنه أكد أن " ليس لدينا أي أفكار مسبقة ونحن منفتحون للغاية".

كما يحتفي المهرجان العالمي بمارلين مونرو، حيث تزين أسطورة السينما الأمريكية الملصق الرسمي للمهرجان هذا العام والمنتشر بطول شارع "بروموناد دو لا كروازيت"، بصفوف النخيل على جانبيه وتزينه الفنادق المرتفعة المتدرجة على غرار "كعكات الزواج" والتي تملأ مدينة "كوت دازور".
ولم تزر مونرو، التي عثر عليها ميتة قبل نصف قرن مضى في أغسطس 1962 ، مهرجان كان مطلقا.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة