الزيني: صناعة الدواجن تستطيع إنجاح مبادرة "حياة كريمة" وتوفير ملايين فرص العمل

6-1-2019 | 09:07

الدكتور ثروت الزيني

 

عبد الفتاح حجاب

أكد الدكتور ثروت الزيني نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن، أن قطاع الإنتاج الداجني أحد أهم القطاعات كثيفة العمالة التي تستطيع أن تحقق نجاحًا لمبادرة "حياة كريمة"  من خلال  تشغيل الملايين من الأيدي العاملة فيها سواء عمالة مباشرة أوغير مباشرة.


كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أطلق مبادرة جديدة لتوفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجًا، مؤكدًا أن المواطن المصرى هو البطل الحقيقى، فهو الذي خاض معركتي البقاء والبناء ببسالة وقدم التضحيات متجردًا وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

ولفت الزيني في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" إلى أنه إذا كانت المبادرة معنية بإتاحة فرص جديدة للتشغيل، فالمبادرة أيضًا يهمها الحفاظ على العمالة الحالية من خلال وجود فرصة عمل مستقرة.

وأشار إلي أن صناعة الدواجن من الصناعات كثيفة العمالة، ولدينا اكتفاء ذاتي من الدواجن وبيض المائدة بنسبة 100%، والحفاظ على هذه الصناعة، وإزالة العوائق من عليها ضمان لاستقرار 3 ملايين أسرة تعمل بهذا القطاع، لافتًا إلى أن أهم المشكلات التي يجب التصدي لها تتمثل في فرض ضرائب عقارية على المزارع، واستيراد دواجن بدون فرض رسوم حماية، مقترحًا أن تكون 30%، علاوة علي ارتفاع أسعار المياه والكهرباء.

وتابع قائلاً: رغم كل المعوقات التى توجه هذه الصناعة لم نستورد دجاجة واحدة منذ عام 1986 حتي عام 2006 ، يعني 20 سنة لم نستورد ريشة واحدة، ووصلنا حاليًا للاكتفاء الذاتي .. لماذا الاستيراد الآن؟

وطالب الزيني، بالحفاظ على العملة الصعبة وعدم دعم المُنتج الأجنبي علي حساب المُنتج المصري، محذرًا من أنه في حال استمرار خسارة المربي سيهجر الصناعة ونخضع لأسعار المنتج الأجنبي الذي سيتحكم في السوق بعد ذلك ويفرض عليك الأسعار .

وأكد أن الصناعة خطت خطوات كثيرة جدًا، ولها بعد اجتماعي مهم من خلال أنها صناعة يمكنها جذب ملايين العمالة من خلال صغار المربيين، كما توفر فرص عمل للمرأة الريفية، والقطاع يستطيع مع تنفيذ المبادرة أن يحقق ملايين أخرى من فرص العمل والتشغيل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية