نورا ناجي لـ"بوابة الأهرام": تفجير كنيسة طنطا كان شرارة "بنات الباشا" ولولا عادل عصمت ما تقدمت خطوة

5-1-2019 | 16:58

الكاتبة نورا ناجي

 

مصطفى طاهر

قالت الكاتبة " نورا ناجي "، إن حادث تفجير الكنيسة في طنطا، كانت الشرارة التي انطلقت منها روايتها " بنات الباشا "، وأنها تأثرت جدا بكل شيء، وتخيلت ما الذي يحدث في شوارع المدينة الهادئة ليلة الانفجار.

وكانت جائزة ساويرس قد أعلنت منذ قليل، قائمتها القصيرة للرواية، فرع شباب الأدباء، وضمت وسط ست أعمال، رواية " بنات الباشا " ل نورا ناجي ، الصادرة عن دار أجيال للنشر.

أضافت " نورا ناجي " في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أنها ناقشت ما الذي حدث في طنطا، من خلال ١٠ قصص لعشر سيدات، مركزهن كوافير شهير في حي هادئ، والكوافير هو محراب النساء وقبلة اعترافاتهن، ومنه يبدأن في سرد حكاياتهن.

وحكت "نورا" عن أمنيتها بالوصول للقائمة القصيرة للجائزة، وقالت "تلك الأمنية تعاظمت في نفسي، خصوصا بعد نبوءة جدي لي وهو يحتضر، أمسك بيدي وقال ستفوزين، ورحل عن دنيانا بعدها بساعات، وكنت أتمنى أن أحقق أمنيته هذه.

وعن مشروعها مع الكتابة، قالت نورا ناجي : الكتابة بالنسبة لي لا تتوقف عند الجوائز، أنا أكتب لأن هذا ما أحبه واستمتع به، عملية الكتابة نفسها تسعدني وتشعرني بالتحرر، وفي مثل هذه الأوقات السعيدة مع الكتابة، أتذكر الدكتور أحمد خالد توفيق، الذي كنت أتمنى أن يكون حاضرا اليوم، لكي أهاتفه فورا، ولكني اليوم محاطة بالكثيرين، وعلى رأسهم أستاذي الكبير عادل عصمت، الذي لولاه ما تقدمت خطوة.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]