المتر الذي دمر مصر

4-1-2019 | 01:13

 

كم مرة قرأت فيها خبرًا عن انهيار شارع في إحدى المدن أو الأحياء؟!!.. هذا الخبر لا يستوقفني من أول وهلة؛ لأنه كحالة انهيار قد تحدث في أى مكان في العالم أو ما يصاحب الانهيار من تلفيات متوقعة، أو تعطل لحركة المرور.. إنما الذي يستوقفني حقًا هو النظر داخل الحفرة نفسها التي خلفها ذلك الانهيار.

أنظر فيها بعين المتأمل المتعمق.. فلا أرى المياه الراكدة ولا طبقة الحجر والرمل التي عادة ما يتم وضعها قبل طبقة الأسفلت.

أنظر وأدقق في تلك الحفرة، ثم أنطلق في إحصاء طبقات الأسفلت الداخلية التى وُضعت قبل رصف الأسفلت الأخير الظاهر أمامنا، وفى كل مرة أندهش من عدد تلك الطبقات الأسفلتية.. فمرة تكون طبقتين ومرة ثلاث طبقات، وفي إحدى المرات كان هناك حفر على طريق الإسماعيلية - بورسعيد، فأحصيت طبقات الأسفلت السابقة فوصلت إلى نحو 4 طبقات مرة واحدة، ومازلت أحتفظ بصورة لتلك الطبقات.. في أرشيفي الخاص.

فى اعتقادي أن كل رصيف يرتفع عن الأرض بمقدار متر واحد هو دمار وتدمير للاقتصاد المصري.. وإليك أسبابي الشخصية في ذلك:

فانظر كم يتكلف نقل ووضع هذا الارتفاع لتسهيل وتعبيد و رصف الطرق ؟!.. كم يتكلف نقل الرمال والحجارة المخصصة لتعبيد الطريق؟!.. وبرغم أن المبررات جاهزة ومعروفة؛ أن لكل طريق ظروفه وأوضاعه، وهناك طريق يحتاج إلى طبقة زيادة في الارتفاع وآخر لا يحتاج؛ إلا أننا لو دققنا النظر في حال الطرق فسنرى أن معظمها يرتفع عن الأرض، وهذا أمر غير منطقي في بلد سطحه وأرضه سهل منسبط، ومستوٍ في أغلب مدنها.

ولأن طبقة الرمل هذه وفوقها طبقة الحجارة أو ما يسمي بـ "السن" جديدة ولم تكن خدمتها بكفاءة عالية، فأغلب الوقت ما تنهار وتحدث أضرارًا بالغة كلنا يعرفها.. ليست مستقرة باستقرار التربة القديمة التي تعرضت لكل أنواع العوامل الجوية كالأمطار والرياح وحتى الزلازل الخفيفة.

أكبر مشكلات ارتفاع الطرق في الرصف هو سقوط السيارات من فوق إلى أسفل في حالة فقد السائق السيطرة على سيارته، وبالتالي فإن هذا السقوط يسبب إما قتلى أو إصابات بالغة أو على أقل تقدير تلفيات كبيرة بالسيارة.. وهو ما ينعكس بالسلب على الاقتصاد هو الآخر.

والحل أن يتم حفر الطرق داخل الأرض المستقرة فلا تحدث انهيارات ولا تحدث تصدعات.. وفى هذه الحالة فإن الطريق يكون مستويًا، وفي ارتفاع الطريق الأصلى.

ولو حدث وفُقدت السيطرة على السيارة فإن السائق لن يسقط من الطريق المرتفع؛ ولكنه سوف ينحرف خارج الرصيف فقط ويسير في محاذاته فيدخل إلى أرض زراعية أو أرض صحراوية.. وهو ما يقلل الوفيات والحوادث وتلفيات السيارات التي يتم استيرادها من الخارج بالملايين وبالعملات الصعبة.

عيب خطير آخر ل ارتفاع الطرق عن المنسوب العادي للتربة.. ألا وهو اضطرار الأهالي للارتفاع بمداخل بيوتهم وعماراتهم ليواكبوا ارتفاع الطريق الجديد.. فكل ارتفاع في الطريق لابد أن يصاحبه ارتفاع في أساس كل بيت.. وكل ارتفاع في أساس البيت يصاحبه تدمير في البنية التحية وهدر للموارد الطبيعية؛ مثل الأسمنت و الحديد والرمل ومواسير الصرف الصحي والمياه.. بخلاف استنفاد طاقات العمال.

فى قريتي والقرى المجاورة كان الأهالي أكثر ذكاءً من الحكومة وفريق رصف الطرق فيها، فمداخل البيوت أصبحت عالية.. وأحيانًا عالية جدًا لدرجة فوق قدرتهم على دخول تلك البيوت.. لأنهم يدركون أن في المستقبل سيرتفع الطريق وتدفن بيوتهم.. فتحدث مشكلة جديدة وهي الارتفاع بـ "التلتوار" لكي يدخلوا إلى بيوتهم.. فيحدث ضيق في الشوارع وخنقة للمرور.. وهكذا تستمر الدائرة الجهنمية من الفوضوى وعدم التفكير.

متر واحد فقط يؤدي لكل المشكلات التي ذكرتها وأحاول توضيحها.. متر واحد فقط قد يؤدي إلى انهيار شوارع وتدمير اقتصاد، وموت أسرة على الطريق.

والحل معروف ..اقضوا على هذا المتر المرتفع.. حتى لا يدمر البلد.. تكلفة أكثر بقليل؛ لكنه أكثر فاعلية، وأكثر إبداعًا، وأقل هدرًا في اقتصاد يحتاج إلى كل صغيرة وكبيرة لينمو ويكبر.

فى كل مرة ينهار فيها شارع انظروا جيدًا داخل الانهيار، وشاهدوا ما بداخله من طبقات أسفلتية.. وكم كان ارتفاع طبقة الرمل لتنهار بكل تلك السهولة.

تذكروا تلك الحفرة التى صنعناها بأيدينا ثم جلسنا نواجه مشكلاتها ومشكلاتنا.

تويتر: @tantawipress

مقالات اخري للكاتب

ريادة أعمال الشباب

السبت الماضي حضرت حفلاً فى سفارة السويد بالقاهرة أقامه السفير، يان تيسليف.. دعا فيه مجموعة من الشباب رواد الأعمال مع مجموعة أخرى من رجال الأعمال لكي يقرب المجموعتين لبعضهما، ويحصلا على مزيد من التعاون بينهما.

المرأة الإندونيسية والكاتبة الأمريكية إليزابيث جيلبرت

في مقابلة تليفزيونية سألت المذيعة الشهيرة "أوبرا وينفري" الكاتبة الأمريكية إليزابيث جيلبرت عن أكثر الأشياء التي أثرت في حياتها وشعرت معها بأن لديها نعمة عظيمة.

شائعات تغيير المحافظين المحببة لنا

التغيير سنة الحياة، ونفيرها العام الذي حين يطلق يتأهب الذين عليهم الدور في التغيير، وزراء أو محافظون أو رؤساء جامعات، أو كل من يمسك منصبًا ما.

يوتيوب وقنوات الأطفال

أول ما أفعله كل صباح في عصر العوالم المفتوحة على بعضها البعض، أن أقرأ بريدي الإلكتروني وأتصفح الرسائل في كل منصات التواصل الاجتماعي.

تكريم الأميرة فاطمة إسماعيل

حسنًا فعلت وزارة الصحة بتغيير اسم «المعهد القومي لتدريب الأطباء بالعباسية» إلى أكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبي المهني.

عنف الصغار

يوماً تلو الآخر، تتعاقب المآسى، واحدة تلو أخرى، نتجرعها بصورة شبه شهرية، الأغرب فى سلسلة المأسي أن يكون أبطالها غالباً من الأطفال والشباب، ليغيروا الطفولة من براءة إلى مخالب تنهش بالدم مثل حالة «محمود البنا وقاتله راجح».