جمعية أطفال السجينات: مبادرة "حياة كريمة" وضعت الحكومة والمجتمع المدني في مركب واحدة

3-1-2019 | 11:13

نوال مصطفى

 

أميرة هشام

أشادت نوال مصطفى، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة جمعية رعاية أطفال السجينات ، بمبادرة «حياة كريمة» التي وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالبدء فيها، لتوفير احتياجات الفئات الأكثر احتياجًا في المجتمع، وأضافت أن المبادرة تأتي بعد أن طالبت كثيراً بتوحيد الجهود في قضية الغارمات التي تتبناها منذ أكثر من 10 سنوات.

وقالت إن المبادرة جاءت في وقتها مع بداية عام جديد، لتكمل بها الدولة شبكة الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر فقراً في المجتمع، وأن أكثر ما أسعدها هو وضع الحكومة مع المجتمع المدني معاً في مركب واحدة لخدمة المصريين، لأن الجمعيات الأهلية هي الجناح الآخر للوطن الذي يجب أن يعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة.

وأكدت نوال مصطفى، أنها تنادي منذ فترة طويلة بالتعاون بين جمعيات المجتمع المدني، ومن ثم مع الحكومة ليحدث تكامل وتعاون لتوفير حياة كريمة للفئات الفقيرة والمهمشة.

وأشارت إلى أن مشروع الجمعية الرائد «حياة جديدة» هو مثال حي على تطبيق رؤية الرئيس السيسي، حيث ترعى الجمعية فئة الغارمات وأسرهن داخل السجن وخارجه، عن طريق التمكين الاقتصادي والدمج الاجتماعي وإزالة وصمة السجن والفقر.

واقترحت نوال مصطفى، تأسيس مظلة أو هيئة تجمع كل العناصر المشاركة من وزارات ومجالس وهيئات وجمعيات ومؤسسات مجتمع مدني، لكي تحظى توصياتها ومجهوداتها بفعالية أكبر، وأن يكون تطبيقها على أرض الواقع يمس المواطن المحتاج فعلاً، الذي ينتمي إلى الفئات الفقيرة والمهشمة.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه صباح الأربعاء 2 يناير 2019، المؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإطلاق مبادرة وطنية "حياة كريمة" تكون على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا خلال العام ٢٠١٩.

الأكثر قراءة

[x]