عبد النور: توصيات وحلول عاجلة لأصحاب البازارات بالسوق السياحي بأسوان ومعبد كوم أمبو

12-5-2012 | 17:56

 

أسوان - بوابة الأهرام

أكد منير فخري عبد النور، وزير السياحة على أن جميع العناصر العاملة في صناعة السياحة في قارب واحد، سواء كانت الشركات السياحية أو البازارات أو المرشدين السياحيين أو أصحاب المنشآت السياحية والفندقية، وذلك في مواجهة الأزمة الحالية التي بدأت السياحة التعافي منها.


وقال عبد النور، إن ذلك يأتي بعد الجهود التي بذلت داخل وخارج مصر لمحو الصورة السلبية والانطباعات الخاطئة بسبب سلوكيات البعض في أثناء محاولتهم التعبير عن مطالبهم بغلق الطرق والسكك الحديدية والمعابد والمتاحف.

جاء ذلك خلال المؤتمر، الذي عقده وزير السياحة مع أصحاب البازارات بمدينتي أسوان وكوم أمبو والمرشدين السياحيين وأصحاب الشركات اليوم.

وأعلن منير فخري عبد النور، أنه تم التوصل إلى مجموعة من التوصيات والحلول ال عاجل ة لأصحاب البازارات في السوق السياحي بمدينة أسوان ومعبد كوم أمبو في أثناء لقائه معهم بحضور محافظ أسوان مصطفى السيد وأعضاء غرفة الشركات ووكلات السفر ونقابة المرشدين، وأعضاء مجلسي الشعب والشورى حيث جاء في مقدمة هذه التوصيات دعوة الشركات السياحية بوضع السوق السياحي على برامجها وتفعيل ذلك مع ضرورة التكثيف الأمني ورفع الإشغالات وضبط الخارجين على القانون والبلطجية داخل السوق.

ووافق الوزير على تحمل صندوق الدعم السياحي لوضع كاميرات مراقبة بالممشي الداخلي للسوق بمسافة 4 كم لتحقيق السيطرة الأمنية المطلوبة بجانب تخصيص 200 ألف جنيه من الوزارة لإنشاء بوابة حضارية لمدخل السوق السياحي.

كما وعد الوزير، بالتنسيق مع غرفة العاديات السياحية لإعادة النظر في رسوم الترخيص والذي يصل إلي 5 الاف جنيه لكل بازار، علاوة على 500 جنيه اشتراك سنوي، لافتاً إلى أنه سيتم التنسيق مع وزارة الآثار وشركات السياحة لوضع حلول نهائية لمشكلة بازارات معبد كوم امبو بحيث يكون اتجاه الحركة السياحية الوافدة للمعبد في نفس منطقة البازارات وخاصة بعد شكوى أصحابها من تجاهل زياراتهم والتي يصل عددها إلى 63 بازار، فضلاً عن شروع الوحدة المحلية عن إنشاء 48 الآخرين.

وفي السياق ذاته كشف فخري عبد النور، بأن هناك انخفاض في الحركة السياحية الوافدة لمصر في عام 2012 عن عام 2010 يصل إلى 15.8 %، على الرغم من أن صناعة السياحة تساهم في 11.5 % من الناتج القومي، كما يضم قطاع السياحة حوالي 4 ملايين عامل يمثلون قوة هائلة في سوق العمل المصري.
[x]